المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : علاج قلق التلعثمين



إبن الرياض
04 Feb 2008, 04:15 PM
برنامج إرشادي في خفض قلق المتلعثمين

بقلم الدكتورعبدالله سافرمقالة منشورة بمجلةالمعرفة
تعد اللغة من أهم الخصائص التي اختص الله بها الإنسان ليفردهويميزه عن غيره من سائر المخلوقات، وهي ظاهرة اجتماعية، ووسيلة هامة من وسائلالاتصال الإنساني. ويعتبر الكلام أحد المظاهر الخارجية للغة، والذي يصدر عن الفردمن خلال أقوال منطوقة أو مكتوبة. وهو أداة أساسية لبناء الشخصية، وأداة للاستقلال،وأداة لتوسيع دائرة التعامل مع الآخرين (غنيم وغريب،1965م).

ويعدّ التلعثممن أكثر اضطرابات النطق والكلام شيوعًا، وهو عبارة عن اضطرابات أو خلل في إيقاعالكلام، يتميز بالترددات والانسدادات والإعادة والتكرير والإطالة في الأصواتوالكلمات، أو في المقاطع الصوتية بصورة لاإرادية. وعادة ما يكون ذلك مصحوبًابمجاهدة المتلعثم لإطلاق سراح لسانه، وباضطراب نشاطه الحركي وتوتره العضلي. ويبدوذلك من خلال ارتجاف الشفتين، وارتعاش الفك ورموش العينين وجفونهما، ورفع الأكتافوتحريك الذراعين، إضافة إلى اضطراب عملية التنفس وعدم انتظامها (إيناس عبدالفتاح، 1988م).
وقد ورد في القرآن الكريم أن نبي الله موسى عليه السلام كان يعاني منصعوبة في الكلام: }ويضيق صدري ولا ينطلق لساني فأرسل إلى هارون| (الشعراء:13)، }قالرب اشرح لي صدري، ويسر لي أمري، واحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي| (طه:25-28).
وقد ذكر ابن سينا الطبيب العربي هذه المشكلة بشيء من التفصيل قبلألف سنة، ووصف العلاج لها. وكان أول علاج فعلي للتلعثم في زمن الإغريق، حيث أجريتعملية كيّ اللسان، واستخدمت في فترات مختلفة أنواع من العمليات الجراحية المختلفةعلى اللسان. وقد بدأت العلاجات الحديثة لمشكلة التلعثم في بريطانيا من خلالجهودالخطباء في العهد الفكتوري من أمثال «جيمس ثيلويل»، وقد اعتمد العلاج حينذاكبالدرجة الأولى على العقاب البدني للمتلعثم. وفيما بعد بدأت تأثيرات النظريات منأمريكا في وصف وعلاج المشكلة (نيكسون، 2000م).
ولاشك أن تعطل وظيفة الكلام كليًاأو جزئيًا؛ يعني فقدان الفرد للوسيلة التي يعبر بها عن آرائه وأفكاره ومشاعره،فتضعف قدرته على التعامل والتفاهم مع الآخرين، وينكفئ على نفسه، يجتر آلامه النفسيةالدفينة، ويعاني آثار الوحدة والعزلة. ومن المتوقع أن تنعكس هذه الحالة على قدرةالطالب على التحصيل الدراسي (الريماوي، 1994م).
وقد أشار «كراج» (Craig1990) إلىأن المتلعثمين لديهم مستوى عال من الخوف والقلق، ويكون الخوف والقلق في المواقفالكلامية الملحة، وينتهي بانتهاء الموقف.
ويرى الباحث أن التلعثم ينتشر فيالأماكن التي يكون فيها الفرد غير قادر على مسايرة ما حوله بالصورة التي ترضيه سواءكان ذلك أسريًا أو اجتماعيًا. وكلما زاد القلق والتوتر وعدم الأمان النفسي وانعدامالثقة بالنفس وفق قدرة الفرد على مواجهة المواقف المختلفة التي يتعرض لها في حياته،كان هناك تلعثم بنسبة معينة قد تزيد وقد تنقص.

علاجالتلعثم:نظرًا لتباين واختلاف النظريات التي تحاول شرح أسباب التلعثم فقدتباينت الأساليب المتبعة في العلاج تبعًا لاختلاف الإطار النظري الذي تعتمد عليه كلطريقة. ومن تلك الأساليب:

العلاج النفسي:
ومن طرقه:
- العلاجعن طريق الإرشاد: وذلك بإعطاء المتلعثم مجموعة من الإرشادات تتلخص في أنه يجب عليهأن يتوقف عن التلعثم، وأنه لابد أن يتحكم في كلامه، وأن عليه أن يركز تفكيره فيذلك، إلى جانب إرشاد الوالدين إلى ضرورة إتاحة الوقت للمتلعثم ليعبر عن نفسه دونضغط وتشجيعه على الكلام.
- العلاج بالإيحاء والإقناع: وذلك بأن توجه للمتلعثمعملية الإيحاء والإقناع لتلافي الشعور بالنقص والخوف من الكلام لما قد يتعرض له منخيبة أوخجل من خلال بيئته الاجتماعية وإقناعه بأنه بريء من أيه علة تشريحية أووظيفية تعوقه عن الكلام.
- العلاج عن طريق الاسترخاء: تقوم هذه الطريقة على أساسأن التلعثم ينتج من زيادة الضغط على الجهاز العصبي للفرد، ويتم الاسترخاء بطريقةالنوم إذ يعتبر إجراء وقائيًا وعلاجيًا لراحة الجهاز العصبي. وهناك طريقة العلاجبحمامات الماء الدافئ كإحدى طرق العلاج الطبيعي، حيث يتم علاج التوتر العصبيللعضلات عن طريق حمامات الماء الدافئ والمساج بغرض الوصول لاسترخاءالعضلات.
العلاج عن طريق صدى الصوت: ويتم باستخدام صدى الصوت، عن طريق وضعسماعات على الأذن أثناء كلام المتلعثم، وفي الوقت نفسه يسمع صوتًا آخر (أي صوت). والغرض من هذا هو عدم سماع المتلعثم لنفسه أثناء الحديث، وبالتالي لن يشعر بأحاسيسالخوف والفشل المصاحبة للتلعثم.

العلاج الجراحي:في فترةمن الفترات انتشر العلاج الجراحي للتلعثم، ففي بعض الأحيان يتم كيّ اللسان،أو قطعالعصب المغذي له، أو قطع إحدى العضلات الخارجية له، وذلك للتقليل من توتر عضلاتاللسان المصاحب للعثرات. وفي بعض الأحيان يتم استئصال اللوزتين، وتعتبر هذه الطريقة العلاجية من الوسائل البدائية التي لا أساس لها من الصحة.

العلاجبالصدمات الكهربائية:وقد استخدم منذ فترة بعيدة نسبيًا، وثبت فشلهتمامًا،حيث إن التلعثم لا يكون مصحوبًا بأي إصابة عضوية في عضلات الكلام، والعكس هوالصحيح. فالمتلعثم يستخدم العضلات المسؤولة عن الكلام بشدة واضحة، (العسال، 1990م)، (مشهور، 2001م)، (السعيد، 2003م).

العلاج بالعقاقيرالطبية:هناك محاولات عديدة لعلاج التلعثم عن طريق العقاقير الطبيةكالمهدئات والفيتامينات مثل فيتامين ب6، وذكر عكاشة (1975م) أن نسبة عالية منالمتلعثمين يعانون من شذوذ في رسم المخ، وأنه لا مانع في بعض الأحيان من استخدامالعقاقير المضادة للصرع، وذكرت نوران العسال (1990م) أن «أرون Aron» استخدمت عقار «ترايفلو بيرازين» كمهدئ لعلاج بعض المتلعثمين، وأنها وجدت أن 80% من المتلعثمين قدتحسنوا، ولكن لم يشف أحد منهم. ومن أهم العقاقير التي استخدمت في علاج التلعثم عقار «الهالوبيريدول»، بالإضافة إلى بعض الأدوية الحاوية على مهدئات القلق والانفعالات. وأشار حمودة (1991م) إلى أن استخدام العقاقير غير علمية وغير مجدية ولها محاذيرهامثل الإدمان.
العلاج الجماعي:
ويستخدم على نطاق واسع في علاج المتلعثمينالصغار والكبار. ذلك أن المتلعثم في العلاج الجماعي يرى غيره ممن يعانون نفس أعراضالتلعثم (من صعوبة في الكلام وارتعاش الشفاه وغيرها) فيشعر بأنه ليس الشاذ الوحيدفي هذا المرض، بل إن كثيرين غيره يعانون نفس الحالة، مما يخلق جوًّا من المشاركةالوجدانية بين المتلعثمين. كما أن أي تقدم في العلاج لأحدهم يدفع بالآخرين للتنافسوازدياد الفرص الواقعية للشفاء. وقد استخدم الباحث هذا الأسلوب في تقديم جلساتالبرنامج الإرشادي المقدم في هذه الدراسة. ومن وسائله: العلاج بالسيكودراما Psychodrama، حيث يستخدم التمثيل كوسيلة أدائية تجمع بين الإسقاط والتنفيسالانفعالي، وهي عبارة عن تصوير مسرحي وتعبير لفظي حر وتنفيس انفعالي تلقائي (حمودة،1992م).

العلاج البيئي: ويقصد به دمج المتلعثم فينشاطات اجتماعية وجماعية تدريجيًا حتى يتدرب على الأخذ والعطاء، وتتاح له فرصةالتفاعل الاجتماعي وتنمو شخصيته، وينتفي لديه الخجل والانطواء والانسحاب الاجتماعي،ويتضمن العلاج البيئي الإرشاد الأسري حول الأسلوب الأمثل للتعامل، وتجنب إجبارالمتلعثم على الكلام تحت ضغوط انفعالية وفي مواقف غير مناسبة ومخيفة له، كالطلب منهالتحدث أثناء وجود أشخاص غرباء.

العلاج الكلامي: ومنطرقه:
- الاسترخاء الكلامي: ويستخدم كوسيلة لخفض التوتر ومن ثم انطلاقالكلام. وينصب هنا الاهتمام حول خفض الشعور بالاضطراب والتوتر أثناء الكلام. وإيجادارتباط بين الشعور بالراحة والسهولة عن طريق قراءة الأحرف والكلمات والجمل ببطءوبكل هدوء واسترخاء.
- الكلام الإيقاعي: يمكن استخدام هذه الطريقة مع جهاز يسمى «المتروتوم» إذ يقوم المتلعثم بتقسيم الكلمة إلى مقاطعها، وبتطبيق كل مقطع مع دقةمن دقات الجهاز، مما يؤدي إلى اختفاء العثرات أثناء الكلام.
- النطق بالمضغ: وضعهذه الطريقة «فروشيز»، وهي أن يتعلم المتلعثم التكلم بطلاقة عن طريق القيام بحركاتالمضغ مقترنة بالكلام، ثم يقلل تدريجيًا نشاط المضغ. وفي النهاية يتخيل نفسه فقطأنه يمضغ.




- الممارسة السلبية: وتقوم على تكرار الفعل غير المرغوب فيه عدة مرات،إلى حد شعور المريض بالتعب والإرهاق، حتى ينتج عن ذلك درجة عالية من القمع أو المنعكرد فعل معاكس.
- التغذية السمعية المتأخرة: أوضح «وينجيت» أن استخدام تأخيرالتغذية السمعية المرتدة عن طريق جهاز إلكتروني يوضع في الأذن يؤدي إلى تحسينالتلعثم، بسبب البطء في الكلام والإطالة في الأصوات المتحركة.
- العلاج بالتظليل: وهو عبارة عن نقل ومحاكاة وتقليد لما يقوله المعالج، حيث يطلب فيه منالمتلعثم أن يعيد قراءة ما تم الانتهاء من قراءته له بعد سماعه مباشرة وبفارق زمنييقدر بجزء من الثانية. ويشترط ألا يكون لدى المتلعثم فكرة مسبقة عن مضمون القطعةالتي استمع إليها، وتتم القراءة بالسرعة العادية بحيث لا تتعدى كلمة أو كلمتين (علىالأكثر) في الثانية.
ويستخدم هذا العلاج بالاستناد إلى الافتراض الذي يؤكد أنعملية الكلام وإخراج الحروف تشتمل على دائرة مغلقة للتغذية الراجعة السمعية التييراقب فيها المتكلم صوته ويصححه من خلالها، ويحدث التلعثم عادة عندما تتأخر عمليةالتغذية الراجعة فتحدث تكرارات للأصوات والمقاطع بصورة لا إرادية. وقد استخدم هذاالاسلوب بهدف التدخل في سير عملية التغذية الراجعة، وترتب على ذلك التحسن في عمليةالتلعثم (العسال،1990م)، (حمودة،1992م)، (مشهور،2001م).


البرنامج الإرشادي المقترح:

اشراقة سيهات
04 Feb 2008, 05:33 PM
http://www.el-ahly4ever.com/gif/2/22.gif (http://img.el-ahly4ever.com)

رنيم الوزارة
04 Feb 2008, 05:58 PM
http://img245.imageshack.us/img245/408/titled15898fnov1ow5.gif

ابو راكان 13
04 Feb 2008, 06:35 PM
بارك الله في جهودك

صقر2006
05 Feb 2008, 09:37 PM
بارك الله فيك وأثابك ونفع بك,,

نباريس
05 Feb 2008, 11:50 PM
أخي " إبن الرياض "
الله يعطيك العافية على هذا الموضوع المميز
وهذا النقل الجميل للمشكلة والحل
لا حرمك الله الأجر والثواب

دمت في خير

fullmoon
08 Feb 2008, 08:26 PM
بارك الله في جهودك

ستروبري
09 Feb 2008, 08:12 PM
بارك الله في جهودك

المشاعل
09 Feb 2008, 10:07 PM
جزاك الله خير

ونحتاج هذا الموضوع في وزارة التوجيه والإرشاد

ستروبري
11 Feb 2008, 03:37 AM
بارك الله في جهودك

zzz4001
11 Feb 2008, 10:22 AM
الله يعطيك الف عافية على هذا الموضوع الرائع

حلوة الحلوات
15 Feb 2008, 03:16 PM
الله يعطيك العاااااااااااااااافيه

احلاهم واتحداى
16 Feb 2008, 04:00 PM
الله يعطيك العافية