المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مهر السيدة فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه و سلم



وردة أمل
11 Jun 2008, 09:34 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
زواج فاطمة الزهراء رضي الله عنها

كانت فاطمة الزهراء رضي الله عنها أصغر بنات الرسول صلى الله عليه وسلم،

لكنها وقد بلغت مبلغ النساء فقد بدأ الخُطاب يتوافدون وكان من بينهم

علي بن أبي طالب ولنتركه رضي الله عنه يحدثنا عن ذلك، قال:

"أردت أن أخطب إلى رسول الله ابنته –والله مالي شئ- فخطبتها إليه، فقال:

وهل عندك شئ؟ فقلت: لا، قال: فأين درعك الحطمية التي أعطيتك يوم كذا كذا؟ قلت:

هي عندي، قال: فأعطها إياه" فكانت تلك الدرع مهر بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم.


فأين نحن من موقف رسول الله مع مهر ابنته سيدة نساء الجنة " رضي الله عنها " ؟
إنه مهر سيدة نساء العالمين وبنت سيد الأنبياء والخلق أجمعين
إنه رسول الله صلى الله عليه وسلم يزوج أعزَّ بناته إلى علي بن أبي طالب
رضي الله عنه الذي لم يكن معه ما يقدمه كمهر إلا تلك الدرع التي

وهبها له يوماً رسول الله صلى الله عليه وسلم
وهو الذي أخبر بأن خير الصداق أيسره، وبذلك يقرن الرسول صلى الله عليه وسلم

بين النظرية والتطبيق، بين القول والفعل، بين التوجيه والتنفيذ.

لم تكن حياة الزوجين علي وفاطمة مفروشة بالورود بل كانت حياتهم حياة الفقر والحاجة،

لكن الحب والاحترام والتقدير كان يُذهب متاعب العيش ووعثاء الحياة، فكانت له وكان

لها خير عون على أمور الدين والدنيا، وحينما جاءت للرسول صلى الله عليه وسلم

بعض الغنائم قال علي لفاطمة لقد سنوتُ (استيقت وحملت الماء) حتى اشتكيت صدري،

وقد جاء الله أباك بسبي فاذهبي فاسأليه خادماً، فقالت: وأنا والله قد طحنت حتى مجلت يداي

(أصيبت بقشرة رقيقة يجتمع فيها الماء من أثر العمل) فأتت النبي صلى الله عليه وسلم فقال:

ما جاء بك يا فاطمة؟ قالت: جئت لأسلم عليك، واستحيْت أن تسأله ورجعت، فقال علي:

ما فعلت؟ قالت: استحييت أن أسأله، فقرر أن يأتياه جميعا فذهبا، فقال علي:

يا رسول الله والله لقد سنوت حتى اشتكيت صدري، وقالت فاطمة: لقد طحنت حتى مجلت يداي،

وقد جاءك الله بسبي وسعة فأخدمنا (أعطنا خادما) فقال النبي صلى الله عليه وسلم:

والله لا أعطيكما وأدع أهل الصفة تتلوى بطونهم لا أجد ما أنفق عليهم.

فأين نحن من موقف رسول الله مع ابنته سيدة نساء الجنة " رضي الله عنها " ؟
رجعت فاطمة وزوجها فأتاهما النبي صلى الله عليه وسلم فقال لهما:

ألا أخبركما بخير مما سألتماني؟ قالا: بلى: قال: كلمات علمنيهن جبريل:

تسبحان الله في كل صلاة عشرا، وتحمدان عشرا، وتكبران عشرا،

وإذا أويتما إلى فراشكما فسبحا ثلاثا وثلاثين، واحمدا ثلاثا وثلاثين،

وكبرا أربعا وثلاثين فهذا خير لكما من خادم.

اللهم صلي و سلم و بارك على سيدنا محمد و رضي الله عن فاطمة البتول و

وزوجها علي و عن صحابته أجمعين ..

الـWـود
03 Mar 2011, 07:22 PM
تم تعديل محتوى الموضوع للفائدة

الـWـود
10 Apr 2011, 10:50 PM
تم نقل الموضوع للقسم الأنسب