المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : دع طفلك يثق بك



معلم أول ابتدائي
10 Dec 2008, 07:51 PM
دع طفلك يثق بك

لعل ثقتك بطفلك عامل مهم من عوامل بناء شخصيته ، وأساس يعتمد عليه في تحديد سلوكه ونمط حياته في المستقبل ، غير أن ثقته هو بك لا تقل أهمية عن ثقتك أنت به ، ومن هنا كان لا بد من وجود ثقة متبادلة بينكما حتى يكون لهذه الثقة أثرها ، وتحقق الغاية المرجوة منها ، فالثقة لا تحصل من جانب واحد ، شريطة أن تكون هذه الثقة في موضعها المناسب ، فلا تخرج بأي منكما عن حد الاعتدال ، فلا تصل بك إلى ثقة عمياء تخفي عنك عيوب طفلك ، ولا تصل به إلى حد الغرور ، والإعجاب بالنفس ، فتعود عليه حينئذ بالضرر الوبيل .
إنك أن منحت ثقتك لطفلك تكون قد أشبعت حاجة مهمة من حاجاته وعملت على زيادة شعوره بالثقة في نفسه ، وأصبح في موقف قادر على أن يتخذ بشأنها القرارات المناسبة ، ورفعت من روحه المعنوية لمواجهة المواقف الحياتية الصعبة . والطفل يتخذ من والدية مثله الأعلى ، ويشكل كل نهما بسلوكه القدوة له ، وهو يتأثر بهما إلى حد بعيد لا يدانيه التأثر بأي شخص آخر بحكم صلته الملتصقة بهما .
إن الطفل يعمل على تقليد سلوك والديه بغض النظر عن نوع هذا السلوك، وطبيعته ، فأول مصادر الخبرة التي يكتسبها الطفل على اختلاف أنواعها إنما يكون البيت ومن فيه وبخاصة الوالدين .
إن ما جرت عليه العادة في مجتمعنا حتى الآن هو أن نهتم ببناء ثقتنا بطفلنا ، والعمل على تدعيمها دون أن نولي ثقته هو بنا ما تستحقة من الرعاية والاهتمام .
ولا تظن أن ثقة طفلك بك معدومة ، وإنما هي موجودة بحكم ما بينكما من صلات ، فالطفل يرى أن والديه يصدقانه القول والعمل ، إلاّ إذا بدر منهما ما يزرع بذور الشك في نفسه ، إما لترددهما ، وإما لعدم تنفيذ ما يقولانه ، أو يهمان بفعله ، أو نتيجةً لمراوغتهما له في الإجابة عن تساؤلاته ، ومحاولة التهرب من مواجهته ، إما بدافع الملل الذي تسرب إلى نفوسنا ، أو لفقدان المقدرة على مصارحته ، وإقناعه بوجهة نظرنا ، فلدى الطفل الحس الكافي للتمييز بين الجد والهزل ، وبين الصدق وعدمه ، وبخاصة إذا تكررت التجربة ، وتعددت المحاولة .
ومن هنا يقتضي منا الواجب أن نحافظ على ثقة الطفل بنا ، وأن نعمل على تعزيز هذه الثقة بشواهد سلوكية تزيده بنا يقيناً ، وتنمي في نفسه الثقة والاطمئنان ، ومن هنا علينا ن نحذر الوقوع في التناقض بين ما نجيزه لأنفسنا ونحظره عليه ، إذ من المفروض أن يسود الانسجام بين ما نصدره إليه من تعليمات ، أو أوامر ونواهٍ ، وبين ما نقوم به نحن من أعمال وأقوال ، بحيث يتم التوافق بينهما ، ولا يبقى هناك مجال للخلط أو التناقض .
إن قناعة الطفل واجبة بطريقة أو بأخرى ، إذا ما أردنا له أن يلتزم بتصرف معين نريده له ، ويسير عليه سواء أكنا معه أم غبنا عن ناظريه ، وهو أمر قد يغيب عن بال الكثيرين منا ، وقد يدفع ذلك الأب إلى التشدد في عقاب طفله ،والميل إلى استخدامه بعنف وتطرف ، وحينئذ ستكون العاقبة وخيمة على الطرفين والخسارة جسيمة .
إن الثقة تبعث على الاحترام ، وكلاهما ليس من السهل نواله والحصول عليه في طرفة عين ، وإنما يحتاج كل منهما إلى وقت ليس بالقصير ، وإن كان ضياع أي منهما لا يحتاج إلاّ لبضع دقائق ، أو لتجربة واحدة ، فلن تتأتى لنا أي منهما بدافع الإلزام والإكراه ، أو نتيجة التلقين واستخدام أسلوب الوعظ والإرشاد ، وإنما يحصل بالتأثر والتأثير ، وبالشعور المتبادل ، وهو أمر ينجم عن ردة أفعالنا تجاه تصرفات الآخرين وما يرسم في نفوسنا تجاه هذه التصرفات .
لا بد لنا من أن نعمل في خطين متوازيين ، فنبني ثقتنا به ، ونعمل على بناء ثقته بنا ، وأن نرعى هذه الثقة لتنمو وتشتد ، إذا ما أردنا علاقة وطيدة فيما بيننا تكون أساساً صالحاً لتربية الطفل وتنشئته .

نقل بتصرف من مطوية بنفس العنوان من إصدار نادي الطفل بمكتبة الملك عبدالعزيز العامة
والتي نقلته بدورها بتصرف عن كتاب " الأباء وتربية الأبناء " ٍ

صقر2006
10 Dec 2008, 08:18 PM
http://plain.diinoweb.com/files/thanks/0%20%2817%29.gif

نباريس
10 Dec 2008, 10:50 PM
http://sosohappy.jeeran.com/جزاك%20الله.gif

المسافر المجروح
11 Dec 2008, 02:17 AM
http://www5.0zz0.com/2007/12/03/21/70659646.gif

ميراليندا
11 Dec 2008, 10:18 AM
راااائع بحق
بارك الله فيك

وسن7
13 Dec 2008, 11:21 PM
جزاك اللهخير