المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : [[ المعلم ورعاية الإبداع عند طلابه ]]



عبدالرحمن الدويرج
15 Sep 2009, 11:25 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



المعلم ورعاية الإبداع عند طلابه

د. محمد يوسف أبو ملوح



يعتبر إعداد المعلم وتطوير كفاياته من أهم العوامل في تحقيق الأهداف التربوية المرجوه والتي تؤدي إلى نهضة المجتمع في كافة المجالات.

والمعلم المبدع هو المعلم القادر على تحقيق أهداف مجتمعه التربوية بدرجة عالية من الفاعلية والإتقان.

تعريف الإبداع: (يرى هاريس، 1989)

أن الإبداع هو مقدرة واتجاه وعملية.

فالإبداع كقدرة هو تخيل شيء جديد وتوليد أفكار جديدة بواسطة ربط أو تغيير أو إعادة تطبيق أفكاراً موجودة، وكل فرد يملك قدرة إبداعية حقيقية وهبها الله له.



أما الاتجاه فهو المقدرة على قبول التغيير والتجدد، الرغبة في اللعب في الأفكار، المرونة في الرؤية، عادة الاستمتاع بالجيد والبحث عن طرق تحسينه.

أما من حيث أن الإبداع عملية: فالمقصود هو أن الأشخاص المبدعين يعملون بجد كبير وباستمرار لتحسين أفكار وحلول عبر إحداث تعديلات تاريخية وتعديل في أعمالهم، أن المعلم الإبداعي يدرك دائماً أن هناك مكاناً ومتسعاً للتحسين، وكذلك يعرف عبد الغفار الإبداع بأنه العملية التي يحاول فيها الإنسان أن يحقق ذاته وذلك باستخدام الأفكار أو الأشياء المادية أو ما يحيط به من مثيرات، لكي ينتج إنتاجاً جديداً بالنسبة إليه وبالنسبة لبيئته على أن يكون هذا الإنتاج نافعاً للمجتمع الذي يعيش فيه.



الأساليب الإبداعية:

1. التطور: السعي دوماً إلى التحسين المستمر وتوليد أفكار جديدة من أخرى وحلول جديدة والجديد أحسن من القديم وهنا ينطبق المبدأ " كل مشكلة تم حلها يمكن أن تحل مرة أخرى بطريقة أفضل ".

2. التركيب: وهو ربط الأفكار معاً من أجل إيجاد فكرة جديدة.

3. الثورية: وهنا المقصود التغيير المتميز عما سبق والمطالبة والسعي للأفضل ثم الأفضل.

4. إعادة التطبيق: وهو النظر إلى القديم بطريقة جديدة وتكتشف كيف يمكن إعادة تطبيق شيء ما.

5. تغيير الاتجاه: كثير من التحولات الإبداعية تحدث عندما يتم التحول من زاوية رؤية المشكلة إلى زاوية أخرى وهذا ما يسمى بالاستبصار الإبداعي.

مهارات المعلم المبدع:

إن المعلم المبدع هو المعلم المحب الودود والذي يعتصر نفسه ليقدم رحيق المعرفة لطلابه وهذا المعلم يمتلك المهارات التالية:

1. مهارة مستوى المعرفة والتمكن من المادة العلمية.

2. مهارات الاتصال التربوي الفعال.

3. مهارات تحديد الأهداف وتوضيحها.

4. مهارات إثارة الدافعية.

5. مهارات تحليل واختيار الأساليب التعليمية.

6. مهارات الإدارة الصفية.

7. مهارة التخطيط.

8. مهارة التقويم.

9. مهارة استخدام وتفعيل الوسائل التعليمية وتقنيات التعلم.



معيقات الإبداع:

1. عدم الإقرار بجو مشكلة تدفعك إلى التحسين والتحدي.

2. الاستسلام " أنا لا أستطيع عمل أي شيء، لا يوجد شيء يمكن أن أعمله ".

3. عدم المحاولة " هذا الشيء لا يمكن أن يُعمل " وهنا الاستسلام للواقع من أكبر المخاطر التي تهدد الإبداع " كيف أبدع في مناخ يرى في الإبداع تهديداً للموروثات ".

4. عدم الثقة " لكن أنا لست مبدعاً ".

5. الاستهزاء بالاتجاهات الإبداعية " تلك طفولة ".

6. التحسب من النظرة المجتمعية " ما الذي سيعتقده الناس ".

7. الخوف من الفشل " قد أفشل " يدفع الكثيرين إلى الاستسلام وعدم حتى المحاولة.

8. اعتبار الإبداع والابتكار رفاهية لا حاجة ماسة.



ومن أجل أن يمارس المعلمون التقويم الذاتي لممارساتهم الإبداعية قمت ببناء هذه الاستبانة كوسيلة تطويرية تضع المعلمين أمام مهارات المعلم الإبداعية والجوانب المحددة لكل مهارة ومدى تطبيقهم لهذه المهارات في أدائهم الوظيفي. وهذه استبانة أولية، يمكنكم إرسال مقترحاتكم على عنوان البريد الإلكتروني في آخر هذا المقال لتعديلها ووضعها في صورتها النهائية.



استبانة مهارات المعلم المبدع

درجة الموافقة :

كبيرة جدا ــ كبيرة ــ متوسطة ــ قليلة نادرة


أولاً مهارة مستوى المعرفة والتمكن في المادة العلمية:

1. يُلم بمادته العلمية جيداً ويعمل على تطويرها.

2. يختار الاستراتيجية المناسبة وينفذها.

3. قادر على مواجهة المتغيرات الصفية.

4. يهتم بالخبرة وطرق الوصول إليها.

5. يتمتع بسمو فكري ومرجع تعليمي لطلابه.

6. يتمتع بتطلع مستقبلي وطموح أبدي وعزم قوي.

7. يهتم بتنوع مصادر التعلم المختلفة.

8. يهتم بالجوانب التطبيقية والدراسات العملية بجانب النظرية.

9. يوظف وقت الفراغ في تنمية هواياته وتفتح قدراته المختلفة

10. يسعى إلى مواكبة التطور.

11. يحرص على الاستفادة من التغذية الراجعة.

12. يتأمل سلوكياته وأدائه المهني باستمرار.



ثانياً: مهارة الاتصال التربوي الفعال:

1. يستفيد من خبرات الآخرين ويطورها إبداعياً.

2. يحرص على المشاركة في المناقشات والنشاطات التنموية.

3. يمتاز بالحرية والتقبل والتعاون.

4. يحترم الآراء والمناقشات الحرة والتعبير عن الذات.

5. يؤمن بروح العمل الجماعي التشاركي.

6. يدرك بأن المتعلم هو محور العملية التعليمية ويجب مراعاة ميوله وقدراته.

7. يمارس وسائل الاتصال المختلفة (لفظي، غير لفظي...الخ).

8. يتمتع باتزان انفعالي وتوافق نفسي.



ثالثاً مهارة تحديد الأهداف ووضوحها:

1. ينمي طلابه ليكونوا مفكرين، مبدعين ويتفاعل مع مجتمعه ويطوره.

2. يشجع طلابه على المساهمة في حل مشكلات مجتمعه بطرق فعالة مبتكرة

3. يساعد طلابه في التعرف على كيفية الوصول إلى حلول.

4. يساعد طلابه على تنمية القدرة على حل المشكلات.

5. يحقق أهدافاً تعليمية محددة بدرجة عالية من الإتقان.

6. يحدد أهدافه المرحلية بوضوح.

7. يحدد أهدافه من رؤيته الواضحة.



رابعاً مهارة إثارة الدافعية:

1. يهتم بإكساب الطلبة روح البحث والاكتشاف والإبداع.

2. ينمي دافعية داخلية عند طلبته.

3. ينمي روح التعاون عند طلابه.

4. يسمح بظهور حالات التفرد.

5. يشجع التنافس الشريف بين الطلبة.

6. يغرس في طلابه حب استمرارية المعرفة.

7. يمارس التعزيز بأنواعه المختلفة.

8. يعمل على زيادة ثقة طلابه بأنفسهم وبقدراتهم.

9. يقدر إمكانات طلابه

10. يعمل على زيادة تقدير الطلاب لأنفسهم

11. يعمل ويبقي على الثقة بين طلبته ونفسه

12. يثير اهتمام مباشر ودائم عند طلابه لموضوع الدراسة



خامساً: مهارة تحديد واختيار الأساليب التعليمية:

1. يوظف استراتيجيات التعلم الفعال في مواقف تعليمية مختلفة.

2. يُتيح لطلابه فرصة التحدي، وإعطائهم التغذية الراجعة المباشرة.

3. يُتيح الفرصة لطلابه لتعلم موضوعات متنوعة بعمق.

4. يكسب طلابه مهارة القراءة للحياة.

5. يدرك المعلم المبدع حاجات طلابه الماسة ويهيئ البيئة التعليمية المناسبة لتعلمهم.

6. ينوع في أساليب تدريسه مراعاة لأنماط تعلم طلابه.

7. يربط ما يفعله التلاميذ بمجالات الحياة المختلفة.

8. يعرف كيف يوظف تعليمية الإقران.

9. يعلم كيف يتبادل المجموعات الصفية والخبرات.

10. يقيم مركز دراسات الحالة للطلاب داخل الفصل.



سادساً: مهارة الإدارة الصفية:

1. يهتم بالفروق الفردية بين المتعلمين.

2. يهتم بقدرات المتعلمين وخاصة قدراتهم الإبداعية.

3. يعمل على إشاعة جو من البهجة والرضا والنجاح بين طلابه.

4. يوظف أسلوب الثواب والمكافأة عند طلابه (داخلي، خارجي).

5. يمتلك القدرة على تطوير العلاقات الإيجابية.

6. ينظم وييسر علمية التعلم الصفي.

7. يساهم في التخلص من الملل والضجر في الصف.

8. يشيع جواً من العمل التعاوني والفريقي عند طلابه.

9. يوضح أهمية بناء الفريق لطلابه.

10. يحوٍَل صفه إلى فريق عمل حقيقي.

11. يجعل البيئة الصفية بيئة فوز، فوز.. فوز....

12. يوظف عدة وسائل لبناء الروح الجماعية في الفصل.

13. يثير دافعية للعمل عند الطلبه على مدار العام.



سابعاً: مهارة التخطيط:

1. يخطط لعمله استراتيجيات ضمن رؤية ورسالة واضحة المعالم.

2. يسهل البيئة التعليمية حيث يشعر الطلبة بأن لهم دوراً فاعلاً في المساهمة في عمل المجموعة.

3. يخطط للعمل وفق متطلبات وحاجات الطلاب والمجتمع.

4. يقيم ويوظف نظاماً كبيراً للدعم.

5. يضع خطة إجرائية أدائية للنجاح والتميز.

6. يؤسس نظاماً للعلاقات بين المعلم والطالب.



ثامناً: مهارة التقويم:

1. يمارس الاختبارات المفتوحة (إجاباتها غير محددة سلفاً).

2. يهتم بالاختبارات الموقفية والعملية.

3. يهتم بجوانب وقدارت التفكير الإبداعي في اختباراته.

4. ينوع في أسئلته مراعاة للفروق الفردية بين طلابه.

5. يشجع التقويم الذاتي عند طلابه.

6. يستخدم الاختبارات الأدائية لنشاط طلابه.

7. ينوع في أساليب التقويم

8. ينمي فكرة الموضوعية في التقويم

9. يعمل تقويم آني لمعرفة مدى تحصيل طلابه الأكاديمي

10. يعمل دائماً على تثبيت التعلم

11. يقوَم دوماً أين وصل كمعلم



تاسعاً: مهارة استخدام الوسائل التعليمية وتقنيات التعلم:

1. يوظف أسلوب النظم في عمله.

2. يوظف مصادر بشرية وغير بشرية تؤكد على نشاط المتعلم وفرديته.

3. يوظف تكنولوجيا المعلومات للتوصل إلى تعلم أكثر فاعلية.

4. يستثمر موجودات البيئة في إنتاج وسائل تعليمية تعلمية مناسبة.

5. يشجع طلابه على إنتاج وسائل تعلمية.

6. يحسن توظيف الوسائل في المكان والموضوع المناسب.

7. يبتكر وسائل تعليمية جديدة.

8. يُعلَم طلابه مهارات جديدة في أخذ أهم الملاحظات.



الخلاصة:

سيتذكر الطلاب معلميهم المخلصين والجيدين طوال حياتهم، هؤلاء المعلمين الذين أثروا في تعليم وتعلم طلابهم بشكل كبير وخاصة إلى الذين دفعوهم إلى التخيل والإبداع في كل ما يحيط بهم.

إن دور المعلم كقائد تربوي مبدع هو معرفة وتحديد حاجات وامكانيات طلابه ومن ثم بناء(رؤية) مشتركة معهم، ثم يأتي دور توصيل الرسالة وخاصة ماذا يجب أن يقول المعلم وكيف يقوله(التواصل الناجح والفعال)

وبناء على ما سبق يبني المعلم استراتيجياته التعليمية نحو تحقيق الأهداف المرجوة (رسالة) ملبياً لأنماط تعلم طلابه وذلك من خلال إعداد أنشطة مختلفة وتقسيمهم إلى مجموعات متجانسة وإتاحة الفرص لهم للتغيير والتجديد والتطور.

وبناء على كل ما سبق يأتي دور المعلم الأعمق في الإشراف والتقويم وإثارة الدافعية(التقويم والتغدية الراجعة) وتحويل ما يعاني منه الطلاب إلى نواحي إيجابية وبناءة.


:013:

sahar2012
26 Sep 2009, 05:48 AM
إن المعلم المبدع هو المعلم المحب الودود والذي يعتصر نفسه ليقدم رحيق المعرفة لطلابه وهذا المعلم يمتلك المهارات التالية:


أنت المبدع بإختيارك لهذا الموضوع وطرحك إياه


http://up.arab-x.com/Sep09/ukz92404.gif (http://up.arab-x.com/)

عبدالرحمن الدويرج
26 Sep 2009, 07:41 AM
إن المعلم المبدع هو المعلم المحب الودود والذي يعتصر نفسه ليقدم رحيق المعرفة لطلابه وهذا المعلم يمتلك المهارات التالية:


أنت المبدع بإختيارك لهذا الموضوع وطرحك إياه


http://up.arab-x.com/sep09/ukz92404.gif (http://up.arab-x.com/)





شكر الله لك مداخلتك وحسن إشادتك

كبريـ انثى ـاء
27 Sep 2009, 08:26 AM
أستاذي الكريم ...

كلما أبداع المعلم أنتج حصيلة كبيرة من المبدعين
وتعددت الأفكار وسبل التفكير
فالابداع تميز وفن إذا وجد من يجدده ..

تقبل مروري
وإعجابي للموضوع

رياض الفراشات
27 Sep 2009, 11:19 AM
وعليكم السلام ورحمة اله وبركاته
كل فرد يملك قدرة إبداعية حقيقية وهبها الله له.وامعلم له الدور الكبير
في صقل هذه القدرة الابداعيه
ودائما الطلاب يتذكرون اساتذتهم الذين كان لهم دورا في حياتهم
من ناحية التشجيع وساعدوهم في الابداع


جزاك الله خيرا
مبدع كالعاده

عبدالرحمن الدويرج
27 Sep 2009, 04:57 PM
أستاذي الكريم ...

كلما أبداع المعلم أنتج حصيلة كبيرة من المبدعين
وتعددت الأفكار وسبل التفكير
فالابداع تميز وفن إذا وجد من يجدده ..

تقبل مروري
وإعجابي للموضوع





شكر الله لك مداخلتك وحسن إشادتك ووفقك لرضاه

عبدالرحمن الدويرج
06 Oct 2009, 10:03 PM
وعليكم السلام ورحمة اله وبركاته
كل فرد يملك قدرة إبداعية حقيقية وهبها الله له.وامعلم له الدور الكبير
في صقل هذه القدرة الابداعيه
ودائما الطلاب يتذكرون اساتذتهم الذين كان لهم دورا في حياتهم
من ناحية التشجيع وساعدوهم في الابداع


جزاك الله خيرا
مبدع كالعاده




شكر الله لك مداخلتك وحسن إشادتك