المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ولاية حسان بن النعمان الغساني على المغرب العربي



كبريـ انثى ـاء
20 Nov 2009, 06:19 AM
يعد حسان بن النعمان الغساني من القادة المشهورين واول وال يتولى ولاية المغرب العربي من بلاد الشام (اي لم يشارك في عمليات التحرير الاولى للمغرب العربي) . دخل المغرب المغرب العربي سنة 74 هـ على راس جيش مكون من 40 الف مقاتل في مقدمته محمد بن بكير وهلال بن ثروان اللواتي .
دخل حسان المغرب ورسم خطته في السيطرة عليها من خلال :
1- القضاء على قوة الروم الموجودة في المغرب العربي ومركزها قرطاجنة .
2- تطويع البربر .
بدأ في تنفيذ خطته اذ هاجم قرطاجنة بقوة عسكرية كبيرة سنة 74 هـ فتمكن من دخولها فنظم شؤونها وترك فيها حامية لحمايتها ثم اتجه الى مدينة صطفورة ثم الى بنزرت اذ تمكن من الانتصار خلالها على الروم والبربر انذاك . ثم توجه الى مدينة باجة فتمكن من تحريرها ايضا .
بعد تلك العمليات الناجحة عاد بقواته الى القيروان ليستعد للمعركة الاهم وهي القضاء على الكاهنة دهيا حاكمة البربر في المغرب .
علمت الكاهنة بمجئ قائد قوي ينوي القضاء عليها فعملت على عدة اجراءات تريد من خلالها ربح القتال فقامت بتخريب بعض القلاع الاستراتيجية وهدمت بعض القرى التي احست بان العدو سوف يستفاد منها.
تقدم حسان بقواته من مدينة القيروان باتجاه نهر مسكيانه فعبره ثم الى نهر نيني فعبره وعسكر على مقربة منه . جرت معركة طاحنة مع الكاهنة واتباعها اضطر خلالها الوالي حسان الى التراجع الى برقة فكان تراجعه هذا بمثابة اعادة تسليم المغرب العربي الى الكاهنة واتباعها .
المعلومات التاريخية عن الكاهنة قليلة في المصادر التاريخية لاسباب نجهلها ، رغم ذلك هنالك بعض الاشارات الى ان الكاهنة كانت تكن احتراما كبيرا للمسلمين المحررين بدليل انها حررت اغلب الاسرى المسلمين .
اكمل حسان بن النعمان الغساني استعدادته العسكرية لاخضاع المغرب الى احضان السيطرة الاسلامية فاتجه سنة 78 هـ سالكا الطريق الساحلي الى قابس لملاقاة قوات الكاهنة فتمكن من ملاقاتها وجرت معركة كبيرة تمكن خلالها المسلمون من الانتصار على قوات الكاهنة ومقتل الكاهنة في القتال ، وتذكر المصادر التاريخية ان الكاهنة عندما احست بان موقفها صعب في المعركة قامت باطلاق بقية اسرى المسلمين امثال يزيد بن خالد وجعلت ابنيها معه اللذين دخلا الاسلام . وبذلك تم للوالي حسان القضاء على اهم عدو كان يعرقل انتشار الاسلام في المغرب العربي .
بعد ان دخل حسان قرطاجنة محررا سنة 74 هـ وخروجه منها ترك انذاك حامية عسكرية لحمايتها الا ان تلك الحامية قد هوجمت من قبل قوة بحرية بقيادة البطريق يوحنا فعادت قرطاجنة الى الروم .
فقاد حسان حملة عسكرية عليها فتمكن من دخولها بالقوة وعمل على تخريب اسوارها التي كانت تقف عائقا امام اي عملية عسكرية ضدها .
بعد ان نجح حسان من القضاء على القوتين الرومية والبربرية عمل على :
1- تعمير مدينة القيروان
2- استحداث الدواوين
3- احتفط بدار السكة التي كانت موجودة في قرطاجنة مع احداث تغييرات عليها ذات صبغة اسلامية .
4- بناء مدينة تونس سنة 84 هـ .
5- اقطاع الاراضي لمن اسلم من البربر ؟ والسبب لضمان استقرار القبائل و تنمية الاقتصاد .
عاد الى المشرق العربي سنة 86 هـ بعد ان اتم المهام التي اوكل بها فاستقبله الخليفة الوليد بن عبدالملك فطلب الاعفاء فعفاه . فهنيئنا لنا هذا الفكر الاسلامي النير الذي احتوى كل مفاهيم الاسلام
فهو نشر الاسلام ورسخه في المغرب وبنى المدن ونمى الاقتصاد
فهذا الفكر الذي سار به الاوائل في تحرير الاراضي العربية وفتح الاراضي الغير عربية فكان فكرهم بناء الحضارات والتسامح مع العدو والعفو عنه عكس ما يحصل اليوم من الاعداء وفكرهم الذي يعتمد القتل والتخريب وهدم كل شيء . هنيئا لنا هذا التاريخ العظيم
خليل الجبوري
اكاديمي عراقي