إن مرحلة الطفولة المبكرة تقع بين ثلاث وست سنوات وقد فطر الله الخالق عزوجل الطفل على حب التساؤل في هذه السن كي يزود عقله بأكبر قدر ممكن من المفاهيم والمعلومات وفيها تبدأ المفاهيم بالتشكل والمفاهيم التي تتبلور في ذهن الطفل أولا هي المفاهيم المرتبطة بالأشياء المحسوسة والمشاهدة وذلك مثل مفهوم المرتبطة بالأشكال الهندسية والمفاهيم المرتبطة بالمأكولات والمشروبات والملبوسات وتلك المرتبطة بالأشخاص القريبين .
إن المفاهيم تشكل معظم النشاط العقلي فالطفل الذكي يمتلك مفاهيم أكثر من الأطفال العاديين الذين في مثله سنه .
وهذا يعني أن النمو العقلي والفكري لا يتوقف على جهودنا في تعليم الأطفال ولا على الجهود التي يبذلها الأطفال وإنما يضاف إلى ذلك دور القدرات الذهنية الفطرية التي يمتلكها الطفل.
فالطفل الذكي يستوعب ويحفظ ويحلل ويطور ويستخدم ما يقرأ ويسمع ويرى على نحو أفضل مما يفعله الطفل العادي .
فالمهم هو الإعراض عن التفكير في الذكاء الموروث والكف عن تقويم الأبناء والتعامل معهم بناء على ما نعتقده من وجوده لديهم والعمل على إثراء البيئة التي نوفرها لهم بالإضافة إلى الإكثار من التدريب على التفكير بالوسائل المختلفة فهذا هو الذي يعود بالنفع الحقيقي بإذن الله تعالى .
فالحوار مع الأطفال وتشجيعهم على القراءة وزيارة المكتبات والمعارض والمتاحف وشرح ما يصعب عليهم استيعابه وتوفر العاب الذكاء لديهم كل هذا يساعد على امتلاك الصغار لقدرات ذهنية جديدة والقراءة واصطحاب الكتاب لها علاقة بالذكاء والتفوق والنهوض والقراءة هي أول وأكثر مراحل النمو الفكري حيوية ولهذا فإننا في حاجة إلى أن نجعلها في أعلى سلم أولوياتنا التربوية والتعليمية , ومما يساعد على تعويد الأطفال على القراءة ما يلي :
1- اصطحاب الأطفال إلى المكتبة مرتين في الشهر.
2- أن يكون لدى كل أسرة مكتبة منزلية صغيرة .
3- أن نقوم نحن بالقراءة له قبل معرفة الطفل بالقراءة .
4- عندما يتمكنون من القراءة علينا أن نشجعهم على الحديث عن الأشياء التي قرأوها .
5- عندما يكبر الأبناء تعقد الأسرة جلسات أسبوعية أو نصف شهرية للتحدث حول الأمور التي قرأ حولها أبناؤهم في الحقبة الماضية .
الموضوع الأصلي: تنمية عقل الطفل || الكاتب: الغيور1 ||