**** * * أفتخري ..لأنك إمرأة .... - الصفحة 4
منتديات الوزير التعليمية Arabic Minister Forums, Educational and Networking - Alwazer
  • شبكة
  • منتديات
  • منتدى
  • حواء


  • أفتخري ..لأنك إمرأة ....
    الجودة الشاملة | قضية | شخصية | تخطيط | موارد بشرية | مبتعث | إدارة مدرسية | خطة مدير | خطة | التربية الإسلامية | اللغة العربية | علم | رياضيات | كيمياء | اجتماعيات | E | صفوف أولية | رياض أطفال | نشاط مدرسي | موهبة | برنامج | مطويات | خطة مدير تشغيلية |


    صفحة 4 من 7 الأولىالأولى 1234567 الأخيرةالأخيرة
    النتائج 10 إلى 12 من 20
    1. #10
      وَزِيّر يَعّشَقْ الَتَرّبِيَّةْ والتَعّلِيِّمْ
      الصورة الرمزية @البرنس@
      الحالة : @البرنس@ غير متواجد حالياً
      رقم العضوية : 2179
      تاريخ التسجيل : 22/12/2005
      مجموع المشاركات: 786
      مجموع المواضيع: 72
      المدينة: الســـــ في قلبه ــــــــامر
      الوظيفة: بكالوريوس
      الجنس: ذكر

      افتراضي

      أفتخري ..لأنك إمرأة ....

      لما تكتب المتمرده انتظر السامر العنيد صفه معروفه للجميع فهنياً للمنتدى بعملاقين لهم مكانتهم في قلوب الجميع
      متمرده العنيده
      كلامك جميل المراه لها مكانتها نحترمها ونقدرها ولكن هناك تجني اعتقد غير مقصود لك شكري وتقدير
      ******************
      نفتخر ان السـامر العنيد رجل
      السامر
      استعجب كثيرا لما تكتب اي موضوع او رد تجيد لغة الحوار بدرجه تدل على ثقافه من قطعةالنظير ماشاء الله عليك ان اطلعت مسبقا على الرابط عجيب هذا ليس مدح وتحيز لرجل لكن هذه الحقيقه عندما تكتب تجف اقلام النساء واقلام .... هذا راي شخصي اقتنع من اقتنع و...

    2. #11
      وَزِيّر صَعَدَ فِيِ التَعّلِيِّمْ
      الصورة الرمزية الكادر
      الحالة : الكادر غير متواجد حالياً
      رقم العضوية : 2277
      تاريخ التسجيل : 10/1/2006
      مجموع المشاركات: 48
      مجموع المواضيع: 1
      الجنس: ذكر

      افتراضي


      أستاذتي الفاضلة عنيدة

      أشكرك جزيل الشكر على هذا الموضوع أولاً

      وبارك الله فيك وبارك الله في جهودك

      وعندي مداخلة بسيطة إن صح التعبير على آخر

      ما ذكرتي في مشاركتك

      المرأة لا يستطيع الرجل العيش بدونها......
      ولكن المرأة تستطيع العيش بدونه .......


      هل حواء خلقت قبل آدم عليه السلام ؟

      هل تعرفين كم عاش آدم عليه السلام بدون مرأة ؟

      بعد أن تجيبي على هذين السؤالين يمكنك أن تعيدي النظر في

      عظمة الرجل من عظمة المرأة
      وعظمة المرأة من عظمة نفسها


      ارجو أن تقبلي نقدي على هذا الموضوع بسعة الصدر .






      أخـــوك

      الكـــادر
      التعديل الأخير تم بواسطة ABUSMGR ; 30 Mar 2006 الساعة 10:36 AM
      شبكة - منتديات - ديوانية - منتدى - أخبار
      حواء - عالم حواء - مكتبة
      ..::اضغط زر أعجبني اذا اعجبك موضوعي::..

      من مواضيع الكادر :


    3. #12
      الفقيدة نائبة المشرف العام على منتديات الوزير الأدبية سابقاً رحمها الله سبحانه وتعالى
      الصورة الرمزية متمرده
      الحالة : متمرده غير متواجد حالياً
      رقم العضوية : 741
      تاريخ التسجيل : 9/10/2005
      مجموع المشاركات: 1,053
      مجموع المواضيع: 82
      الجنس: أنثى

      افتراضي

      الاخ الكريم السامر لك شكري وتقديري على مرورك

      الرجل والمرأة إلى أخر الزمان سوف يكون بينهم نقاش لا ينتهي بأن يصف كل واحد منهم الاخر ... وبما انك في ردك وصفت المرأة بصفات انا اعتبرها جدا رائعة فأول ما تعلم الانسان على هذه الارض تعلم من الحيوان وهذا دليل على أن المرأة تعلمت أمور كثيرة لكي تدافع فيها عن نفسها لانها لم تجد من يقف بجانبها ويدافع عن حقوقها التي سلبت بدون وجه حق على الرغم من ان الله انصفها وكرمها بأن تعطى حقوقها كاملة ولكن للاسف ...
      ولكن ما هي الصفات التي اتصف بها الرجل هل هو المسكين المسالم الضعيف الذي لا يعرف المكر والخداع ويسرني هنا ويسعدني ان اذكر لك بعض من صفات الرجل :


      الرجل طفل كبير: هذا المفهوم كنت أعتقد أنه من قبيل الكلمات المرسلة والتي يستخدمها الناس بلا وعي في مزاحهم، ولكنني وجدت إلحاحا على معناه في أكثر من دراسة واستطلاع رأي للرجال والنساء، ويبدو أن هناك شبه اتفاق على هذه الصفة في الرجل؛ فعلى الرغم من تميزه الذكوري، واستحقاقه (غالبا وليس دائما) للقوامة ورغبته في الاقتران بأكثر من امرأة، فإنه يحمل بداخله قلب طفل يهفو إلى مَن تُدللِّـه وتداعبه، بشرط ألا تصارحه بأنه طفل؛ لأنها لو صارحته فكأنها تكشف عورته؛ ولذلك تقول إحدى النساء بأن من تستطيع أن تتعامل مع الأطفال بنجاح غالبا ما تنجح في التعامل مع الرجل.

      والمرأة الذكية هي القادرة على القيام بأدوار متعددة في حياة الرجل؛ فهي أحيانا أم ترعى طفولته الكامنة، وأحيانا أنثى توقظ فيه رجولته، وأحيانا صديقة تشاركه همومه وأفكاره وطموحاته، وأحيانا ابنة تستثير فيه مشاعر أبوته، وهكذا...، وكلما تعددت وتغيرت أدوار المرأة في مرونة وتجدد فإنها تسعد زوجها كأي طفل يسأم لعبه بسرعة ويريد تجديدا دائما، أما إذا ثبتت الصورة، وتقلصت أدوار المرأة فإن هذا نذير بتحول اهتمامه نحو ما هو جذاب ومثير وجديد _ كأي طفل وهناك تكون الانانية من الرجل للبحث عن طفولته بالرغم من ان المرأة قد تمر بظروف طارئة تزول بزوال السبب ........ وهذه امور كثيرة


      الطمع الذكوري: هو إحدى صفات الرجل حيث يريد دائما المزيد ولا يقنع بما لديه خاصة فيما يخص المرأة وعطاءها، فهو يريد الجمال في زوجته ويريد الذكاء ويريد الحنان ويريد الرعاية له ولأولاده، ويريد الحب ويريد منها كل شيء، ومع هذا ربما، بل كثيرا ما تتطلع عينه ويهفو قلبه لأخرى أو أخريات، وهذا الميل للاستزادة ربما يكون مرتبطا بصفة التعددية لدى الرجل
      .
      الرجل يحب بعينيه غالبا (والمرأة تحب بأذنها وقلبها غالبا): وهذا لا يعني تعطيل بقية الحواس وإنما نحن نعني الحاسة الأكثر نشاطا لدى الرجل، وهي حاسة النظر، وهذا يستدعي اهتماما من المرأة بما تقع عليه عين زوجها فهو الرسالة الأكثر تأثيرا (كما يستدعي من الرجل اهتماما بما تسمعه أذن زوجته وما يشعر به قلبها تبعا لذلك). وربما نستطيع أن نفهم ولع المرأة بالزينة على اختلاف أشكالها، وقول الله تعالى عنها {أَوَ مَن يُنَشَّأُ فِي الْحِلْيَةِ وَهُوَ فِي الْخِصَامِ غَيْرُ مُبِينٍ} دليل على قوة جذب ما تراه عين الرجل على قلبه وبقية كيانه النفسي. ثم تأتي بقية الحواس كالأذن والأنف والتذوق واللمس لتكمل منظومة الإدراك لدى الرجل، ولكن الشرارة الأولى تبدأ من العين؛ ولهذا خلق الله تعالى الأنثى وفي وجهها وجسدها مقاييس عالية للجمال والتناسق تلذ به الأعين، ولم يحرم الله امرأة من مظهر جمال يتوق إليه رجل.
      والرجل شديد الانبهار بجمال المرأة ومظهرها وربما يشغله ذلك، ولو إلى حين، عن جوهرها وروحها وأخلاقها، وهذا يجعله يقع في مشكلات كثيرة بسبب هذا الانبهار والانجذاب بالشكل. وهذا الانبهار والانجذاب ليس مقصورا على البسطاء أو الصغار من الرجال وإنما يمتد ليشمل أغلب الرجال على ارتفاع ثقافتهم ورجاحة عقولهم.


      الرجل صاحب الإرادة المنفذة والمرأة صاحبة الإرادة المحركة: فكثيرا ما نرى المرأة تلعب دورا أساسيا في التدبير والتخطيط والتوجيه والإيحاء للرجل، ثم يقوم الرجل بتحويل كل هذا إلى عمل تنفيذي، وهو يعتقد أنه هو الذي قام بكل شيء، خاصة إذا كانت المرأة ذكية واكتفت بتحريك إرادته دون أن تعلن ذلك أو تتفاخر به.

      وفي علاقة الرجل بالمرأة نجد أن في أغلب الحالات المرأة هي التي تختار الرجل الذي تحبه، ثم تعطيه الإشارة وتفتح له الطريق وتسهل له المرور، وتوهمه بأنه هو الذي أحبها واختارها وقرر الزواج منها، في حين أنها هي صاحبة القرار في الحقيقة، وحتى في المجتمعات التقليدية مثل صعيد مصر أو المجتمعات البدوية نجد أن المرأة رغم عدم ظهورها على السطح فإنها تقوم غالبا بالتخطيط والاقتراح والتوجيه والتدبير، ثم تترك لزوجها فرصة الخروج أمام الناس وهو "يبرم" شاربه ويعلن قراراته ويفخر بذلك أمام أقرانه من رؤساء العشائر والقبائل.


      بين الذكورة والرجولة: ليس كل ذكر رجلا؛ فالرجولة ليست مجرد تركيب تشريحي أو وظائف فسيولوجية، ولكن الرجولة مجموعة صفات تواتر الاتفاق عليها مثل: القوة والعدل والرحمة والمروءة والشهامة والشجاعة والتضحية والصدق والتسامح والعفو والرعاية والاحتواء والقيادة والحماية والمسئولية.
      وقد نفتقد هذه الصفات الرجولية في شخص ذكر، وقد نجدها أو بعضها في امرأة وعندئذ نقول إنها امرأة كالرجال أو امرأة بألف رجل؛ لأنها اكتسبت صفات الرجولة الحميدة، وهذا لا يعني أنها امرأة مسترجلة فهذا أمر آخر غير محمود في المرأة وهو أن تكتسب صفات الرجولة الشكلية دون جوهر الرجولة.

      الرجل يهتم بالعموميات خاصة فيما يخص أمور الأسرة (في حين تهتم المرأة بالتفاصيل): فنجد أن الرجل لا يحيط بكثير من تفاصيل احتياجات الأولاد أو مشكلاتهم وإنما يكتفي بمعرفة عامة عن أحوالهم في حين تعرف الأم كل تفاصيل ملابسهم ودروسهم ومشكلاتهم. وهذا الوضع ينقلب في الحياة العامة، حيث نجد الرجل أكثر اهتماما بتفاصيل شئون عمله والشئون العامة. أي إن الاهتمام هنا اهتمام انتقائي، وربما يكون هذا كامنا خلف الذاكرة الانتقائية لكل من الرجل والمرأة، تلك الظاهرة التي جعلت شهادة الرجل أمام القضاء تعدل شهادة امرأتين، وهذا ليس انتقاصا من ذاكرة المرأة، وإنما يرجع لذاكرتها الانتقائية الموجهة بقوة داخل حياتها الشخصية وبيتها، في حين تتوجه ذاكرة الرجل التفصيلية نحو الحياة العامة.
      الرجل ضعيف جدا أمام شيئين:

      - أمام من يمدحه ويثني على تفوقه وتميزه.

      - وأمام امرأة ذات أنوثة عالية تستدعي رجولته وتوقظها.


      وجزاك الله خير الجزاء

    صفحة 4 من 7 الأولىالأولى 1234567 الأخيرةالأخيرة

    إعلانات


    المواضيع المتشابهه

    1. قصة إمرأة العزيز و يوسف الصديق
      بواسطة احمد دراوب في المنتدى وزارة الهدي النبوي والسنة النبوية الشريفة
      مشاركات: 2
      آخر مشاركة: 08 Jan 2011, 10:41 PM
    2. إشراقات من كتاب أسعد إمرأة في العالم
      بواسطة الأنيق1 في المنتدى وزارة السوالف التعليمية وسعة الصدر Ministry precursors educational effort heart
      مشاركات: 1
      آخر مشاركة: 28 Sep 2010, 07:33 PM
    3. أنتي أجمل إمرأة
      بواسطة رياض الفراشات في المنتدى وزارة السوالف التعليمية وسعة الصدر Ministry precursors educational effort heart
      مشاركات: 6
      آخر مشاركة: 07 Dec 2009, 05:10 AM
    4. إمرأة كلامها القرآن ( قصة مؤثره)
      بواسطة مهارات في المنتدى الوزارة التعليمية العامة Ministry educational
      مشاركات: 1
      آخر مشاركة: 20 Oct 2008, 09:37 PM
    5. إمرأة تركية بكت وأبكتني,,
      بواسطة صقر2006 في المنتدى الوزارة التعليمية العامة Ministry educational
      مشاركات: 2
      آخر مشاركة: 14 Apr 2008, 08:44 PM
    التحاضير المدرسية | خطط البنين | خطط البنات | الخطط المدرسية | خطة مدير الابتدائية | خطة مدير المتوسطة | خطة مدير الثانوية | خطة مدير الابتدائية والمتوسطة | خطة مدير المتوسطة والثانوية | خطة مدير الابتدائية والمتوسطة والثانوية | خطة وكيل الابتدائية | خطة وكيل المتوسطة | خطة وكيل الثانوية | خطة المرشد الطلابي الابتدائية | خطة المرشد الطلابي المتوسطة | خطة المرشد الطلابي الثانوية | الخطة التشغيلية الابتدائية المتوسطة الثانوية | توثيق برامج الخطة التشغيلية | الخطة الاستراتيجية | الخطة التشغيلية | خطة مديرة الابتدائية | خطة مديرة المتوسطة | خطة مديرة الثانوية | خطة وكيلة الابتدائية | خطة وكيلة المتوسطة | خطة وكيلة الثانوية | خطة المرشدة الطلابية الابتدائية | خطة المرشدة الطلابية المتوسطة | خطة المرشدة الطلابية الثانوية |