**** * * التاخر الدراسي
منتديات الوزير التعليمية Arabic Minister Forums, Educational and Networking - Alwazer
  • شبكة
  • منتديات
  • ديوانية
  • منتدى
  • اخبار
  • اسلام
  • تفسير
  • دراسات
  • برامج
  • مقالات
  • قصص
  • علمية
  • ايقونات
  • دليل
  • حواء
  • مطبخ
  • عالم حواء
  • العاب
  • موسوعة
  • برمجيات
  • اطفال
  • شعر
  • دروس
  • توبيكات
  • صحة
  • قنوات
  • بلدان
  • نكت
  • الثقافة الجنسية
  • مشاهير
  • أسرة
  • جن
  • فيديو
  • معاني
  • متفرقات


  • الجودة الشاملة | قضية | شخصية | تخطيط | موارد بشرية | مبتعث | إدارة مدرسية | خطة مدير | خطة | التربية الإسلامية | اللغة العربية | علم | رياضيات | كيمياء | اجتماعيات | E | صفوف أولية | رياض أطفال | نشاط مدرسي | موهبة | برنامج | مطويات | خطة مدير تشغيلية |

    الموضوع: التاخر الدراسي

    التأخر الدراسي تـمــهــيـد الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين … وبعد . التأخر الدراسي مشكلة تربوية ونفسية واجتماعية واقتصادية


    صفحة 1 من 5 12345 الأخيرةالأخيرة
    النتائج 1 إلى 3 من 14
    1. #1
      وَزِيَر تَوُّهْ نَشَأَ فِيِ التَعّلِيِّم
      الصورة الرمزية jana075
      الحالة : jana075 غير متواجد حالياً
      رقم العضوية : 1638
      تاريخ التسجيل : 16/11/2005
      مجموع المشاركات: 16
      مجموع المواضيع: 13
      الجنس: ذكر

      افتراضي التاخر الدراسي

      التأخر الدراسي
      تـمــهــيـد
      الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين … وبعد .
      التأخر الدراسي مشكلة تربوية ونفسية واجتماعية واقتصادية لفتت أنظار علماء النفس والمربيين والإدارة المدرسية فدرسوا أبعادها وأسبابها وطرق علاجها ، ويستطيع كل من مارس التدريس أن يقرر وجود هذه المشكلة في كل فصل تقريباً حيث نجد مجموعة من التلاميذ يعجزون عن مسايرة بقية التلاميذ في تحصيل واستيعاب المنهج المقرر ، وفي أحايين كثيرة تتحول هذه المجموعة - لدوافع شتى - إلى مصدر شغب مما قد يتسبب عنه اضطراب في العملية التربوية التعليمية ، وذلك لما يعانيه المتأخرون من مشاعر النقص وعدم الكفاءة والإحساس بالعجز عن مسايرة زملائهم ، فيحاول هؤلاء التعبير عن هذه المشاعر السلبية بالسلوك العدواني أو الانطواء أو الهروب من المدرسة أو الانتماء إلى جماعات منحرفة يحققون من خلالها حاجاتهم التي عجزوا عن تحقيقها في مجال المدرسة مثل حاجاتهم إلى تأكيد الذات والتقرير وغيرها .
      ولقد كان لفطنة المسئولين والمهتمين بشؤون التربية والتعليم في بلادنا العزيزة دور بارز في وضع الخطط الكفيلة في تتبع هؤلاء المتأخرين حيث نصت الفقرة (188) في الفصل الثامن الذي يتناول التعليم الخاص على الآتي : " تعنى الدولة وفق إمكانياتها بتعليم المعوقين ذهنياً أو جسمياً ، وتوضع مناهج خاصة ثقافية وتدريبية متنوعة تتفق وحالاتهم " كما نصت الفقرة التي تليها على " يهدف هذا النوع من التعليم إلى رعاية المعوقين ، وتزويدهم بالثقافة الإسلامية والثقافة العامة اللازمة لهم ، وتدريبهم على المهارات اللائقة بالوسائل المناسبة في تعليمهم ، للوصول بهم إلى أفضل مستوى يوافق قدراتهم .
      وفي آخر فقرة من هذا الفصل نصت على أن " تضع الجهات المختصة خطة مدروسة للنهوض بكل فرع من فروع هذا التعليم تحقق أهدافه ، كما تضع لائحة تنظم سيره ".
      والواقع أن غالبية الطلاب من الطلاب العاديين إلا أن هناك فئتين فئة الطلاب الموهوبين وفئة الطلاب بطيء التعلم وسوف نتناول في هذه العجالة الفئة الثانية من مفهوم التأخر الدراسي وعلاقته بالتقويم ، وأنواع التأخر الدراسي ، وأسبابه ، والوسائل التي يستخدمها مدير المدرسة للتعرف على الطلاب المتأخرين دراسياً ، وفي نهاية المطاف نتناول دور مدير المدرسة في متابعة وعلاج الطلاب المتأخرين دراسياً ، وقبل أن نستعرض هذا الموضوع لا بد من الإشارة أن التأخر الدراسي مسئولية الجميع داخل المدرسة .

      * مفهوم التأخر الدراسي:
      لقد تعرض مصطلح ( المتأخرون دراسياً ) في الأوساط التربوية إلى كثير من سوء الاستعمال لدرجة أن البعض أطلقه وأرد به طائفة من ضعاف العقول ، ويعبر عنها الآن بطائفة الضعف العقلي الخفيف أو مجموعة التربية الخاصة ، وتتراوح نسبة ذكائهم بين 50 و70 - وذلك بتكرار استخدام مقاييس الذكاء المقننة ، ويسميها البعض جماعة العاديين الأغبياء أو الأطفال المتخلفين ، أو مجموعة الحد الفاصل بين العاديين وضعاف العقول .
      ومن التعريفات التي توضح مفهوم المتأخرين دراسياً ما ذكره الباحث انجرام بأنهم " هؤلاء الأطفال الذين لا يستطيعون تحقيق المستويات المطلوبة منهم من الصف الدراسي وهم متأخرون في تحصيلهم الأكاديمي بالقياس إلى العمر التحصيلي لأقرانهم " . ويعرف باحث آخر المتأخر دراسياً بأنه " الطالب الذي تكون قدراته العقلية غير كافية بدرجة تسمح له بالانتظام أو مواكبة الدراسة في فصله الدراسي ، ومن الضعف بدرجة لا تسمح له بمسايرة السرعة العادية لهذا الفصل " .
      وباستعراض هذه التعريفات للمتأخرين دراسياً نستطيع القول بأن المتأخر دراسياً : تلميذ توفرت له جميع الظروف التربوية التي أتاحت لزميله في الفصل التقدم في الدراسة ولكن التلميذ المتأخر عجز عن مسايرة زميله دراسياً ولم يتقدم في الدراسة ويصل إلى المستوى المطلوب من مثله .
      لكن المعيار الحقيقي الذي بموجبه يعتبر التلميذ متأخراً إذا أظهر ضعفاً ملحوظاً في التحصيل الدراسي بالنسبة للمستوى المنتظر من التلاميذ العاديين في مثل عمره الزمني ، سواءً أكان ذلك راجعاً إلى عوامل عقلية أو أخرى انفعالية واجتماعية ويظهر هذا التأخر في أشكال عديدة فقد يكون عاماً في كل المواد الدراسية وقد وجد أن هناك ارتباطاً واضحاً بين هذا النوع من التأخر وبين الضعف في نسبة الذكاء وقد يكون التأخر محصوراً في عدد محدود من المواد الدراسية وقد اصطلح على تقدير التأخر الدراسي بقياس النسبة التعليمية ، وهي :
      النسبة التعليمية = ( العمر التحصيلي ÷ العمر الزمني ) ×100
      ومن البديهي أن تزيد النسبة التعليمية عن 100 في حالة التلاميذ المتفوقين حيث يكون مستوى تحصيلهم متقدماً عن عمرهم الزمني .

      * أنواع التأخر الدراسي
      للتأخر الدراسي صور شتى تختلف تسميتها باختلاف العوامل المؤدية إلى التأخر فهاك المعوقون تربوياً والمعوقين ثقافياً والمضطربون انفعاليا ، وقد يطلق على هؤلاء جميعاً اسم المتأخرين تحصيلياً وذلك لانخفاض نسبة تحصيلهم على مستوى ذكائهم عن المتوسط .
      ومن خلال ذلك يمكن أن نقسم التأخر الدراسي إلى قسمين :
      1) طلاب بطيء التعليم .
      2) طلاب متفوقين طرأت عليهم بعض الظروف تسببت في تأخيرهم ، وكلا القسمين يحتاج إلى عناية وإلى معرفة الأسباب التي أودت بهم إلى التأخر الدراسي .

      * أسباب التأخر الدراسي:
      إن التأخر الدراسي نتاج عوامل متعددة متداخلة تتفاوت في نوعها وتأثيرها من حالة إلى أخرى وبعض هذه العوامل وقتي وعارض ، وبعضها دائم ، ولهذا ينبغي عند تشخيص التأخـر الدراسي أن نتعامل مع الحالة كوحدة فردية خاصة .
      ولقد تعددت أسباب التأخر الدراسي لعدة عوامل من أبرزها ما يلي :
      - عوامل عقلية تتمثل في :
      أ / انخفاض نسبة الذكاء
      ب / الضعف في الذاكرة .
      - عوامل جسمية :
      أ / ضعف البنية العامة .
      ب / الإعاقة الحسية ( ضعف السمع أو البصر ) .
      ج / العاهات ( مثل صعوبة النطق أو عيوب الكلام ) .
      - عوامل شخصية متعلقة بالطالب :
      أ / الإهمال في أداء الواجبات المدرسية
      ب / تأجيل الدراسة إلى نهاية العام
      ج / عدم الانتباه داخل الفصل .
      د / اعتقاد الطالب بعجزه عن الفهم .
      هـ / انخفاض الدافعية للتعلم المدرسي.
      و / جهل الطلاب بكيفية المذاكرة .
      - عوامل مدرسية :
      أ / عدم كفاية التدريس ( سوء تدريس المعلم ) يؤثر سلبياً .
      ب / الجو الاجتماعي المدرسي وعدم تكيف الطالب فيه .
      - عوامل أسرية :
      أ / اتجاهات الآباء السلبية نحو المدرسة
      ب / عدم توفير الجو المناسب للمذاكرة في البيت
      ج / الحرمان الثقافي والاقتصادي ( قلة الخبرات والفقر )
      - سوء التوافق الذاتي والاجتماعي ويتمثل في عدم ضبط النفس وعدم قدرة الفرد على التكيف الاجتماعي وعلى تحمل المسئولية .
      - وجود صراعات نفسية بينه وبين نفسه تتمثل في ضعفه وعدم ثقته بنفسه وعجزه عن حل المشكلات حلاً موضوعياً .
      - وجود صراعات بينه وبين غيره ، وافتقاره القدرة على عقد صدقات مثمرة مع غيره .
      - صعوبة تركيزه وانتباهه من جراء صراعات نفسية أو جسمية أو هما معاً .
      - سوء علاقتهم مع الغير ، وتتمثل في سرعة غضبه وقسوته وسرعة هياجه .
      - انهياره أثناء أداء الاختبار أو قبله أو بعده نتيجة الخوف الشديد من الفشل .
      - الملل والقلق والاكتئاب .
      - المشاكل النفسية والاجتماعية والتي لا تجد وسيلة للقضاء عليها .
      - أحلام اليقضة والإسراف فيها .
      - عدم ملائمة المبنى المدرسي للدراسة .
      - ضعف صلة المواد الدراسية بالحياة .
      - عدم ثقة بعض التلاميذ بجدوى المواد التي يدرسونها في المدرسة .

      * هذه أهم أسباب التأخر الدراسي وقد أجريت عدة تجارب وبحوث ودراسات بين الطلاب المتأخرين دراسياً لمعرفة أكثر الأسباب انتشاراً فكانت النتيجة كما يلي :
      - الضعف في الصحة العامة
      - ضعف البصر والسمع وعيوب النطق .
      - ضعف الذكاء العام .
      - الفقر المادي في المنزل .
      - فقدان التوازن العاطفي .
      - انحطاط المستوى الثقافي في المنزل .
      - عدم المواضبة على حضور المدرسة .





      ** سمات وخصائص المتأخرين دراسيا:
      تعددت الأبحاث والدراسات التي أجريت بهدف التعرف على الخصائص والسمات التي تميز المتأخرين دراسيا عن غيرهم من التلاميذ العاديين والباحث في سيكولوجية التأخر الدراسي يلاحظ أن أهم سمات وخصائص المتأخرين دراسيا هي :
      • سمات وخصائص عقلية تشمل :
      - ضعف الانتباه
      - القدرة المحدودة على التفكير الابتكاري والتحصيل
      - ضعف الذاكرة على التذكر و ومحدوديتها
      - عدم القدرة على التفكير الجرد أو استخدام الرموز
      - الفشل في لانتقال من فكرة إلى أخرى .
      - انخفاض مستوى التركيز .
      - مستوى منخفض في التعرف على الأسباب
      - مستوي في الوثوب إلى النتائج دون الدراسة والتمحيص .
      - السرعة في الو ثوب إلى النتائج دون الدراسة والتمحيص .
      - البعد عن المنطق .

      • السمات والخصائص الجسمية :
      نموهم المتوسط أقل من أقرانهم العادين فهم أقل طولاً وأقل وزناً ويشيع بينهم الضعف في السمع وانتشار عيوب النطق ، وسوء التغذية وضعف الحواس بشكل عام .

      • السمات والخصائص الانفعالية :
      - فقدان أو ضعف الثقة في النفس .
      - السهولة في فقدان الثقة بالذات .
      - عدم الاستقرار .
      - الخجل .

      • قدرات محدودة في توجيه الذات .
      - الانسحاب من المواقف الاجتماعية و الانطواء .
      - الكسل الذي قد يعود إلى الاضطراب والانتقال

      • السمات و الخصائص الشخصية والاجتماعية :
      - القدرة المحدودة في توجيه الذات أو التكيف للمواقف الجديدة أو المتغيرة .
      - صعوبة تطبيق ما يتعلمه في أحد المواقف في مواقف أخرى مشابهة .
      - عدم القدرة على التقويم الذاتي .

      * ويمكن أن نلخص تلك السمات إلى :
      - نموه الجسمي دون المتوسط بصورة عامة
      - قصوره في تعلم اللغة واضح .
      - مدة انتباهه قصيرة .
      - ضعيف في عمليات التميز و التحليل العقلية .
      - قدرته على التعميم و التفكير دون المتوسط بكثير .
      - ضعيف في حل المسائل على وجه الخصوص .
      - انتقال التعلم محدود لديه
      - ضعيف ضعفا واضحا في تقدير نفسه ومعرفة قوته وضعفه و الحكم على أعماله .
      - استطاعتهم نوعا ما على القيام بما يقوم به التلاميذ العاديون لكنهم يكونون دونهم سرعة وكفاءة .
      - الاعتقاد بان عدم قدرته على التعلم يرجع إلى عامل الحظ وليس إلى جهده الخاص .
      - الاندفاع و التصرف بانفعال عاطفي دون استخدام الأساليب العقلية و الشرع في إصدار الأحكام .







      ** الوسائل التي يستخدمها مدير المدرسة للتعرف على الطلاب المتأخرين دراسياً:
      مدير المدرسة بحكم موقعه الإداري هو المسؤول أمام الجميع عن تحقيق أهداف العلمية التربوية ككل وعن الجوانب الإدارية للخدمة الإرشادية الطلابية داخل المدرسة وتنظيم العلاقة بين العاملين بما يحقق النمو السوي للجميع ، ولذا يجب أن يكون مدير المدرسة ملماً بأهداف ومناهج ومهارات وفنيات التوجيه والإرشاد مقتنعاً به كجزء لا يتجزأ من البرنامج العام للمدرسة ، متحمساً في تنفيذ برامجه إذا كان له أن يرأس قيادة فريق التوجيه والإرشاد بالمدرسة ، وفي أي جانب من جوانب التوجيه والإرشاد وإذا أردنا أن نتعرف على الوسائل التي يستخدمها مدير المدرسة للتعرف على الطلاب المتأخرين دراسياً ، فهناك طرق شتى منها :
      - الكشف على الحالات الصحية التي لها علاقة بتدني المستوى التحصيلي للطلاب ، ومن ثم تحويلها إلى الجهات الطبية المتخصصة لمعالجتها .
      - متابعة ملفات الطلاب عند تسجيلهم وإطلاعه عليها .
      - زيارة المعلمين أثناء الحصص واطلاعه على تجاوب التلاميذ أثناء الدرس .
      - اطلاعه على نتائج الاختبارات سواء التجريبية أو أعمال السنة أو الفصلية أو النهائية بهدف التعرف على الطلاب المتفوقين أو الطلاب المتأخرين دراسياً وتحليل نتائجها .
      - عقد اللقاءات مع المعلمين أو مع مجلس الإرشاد والتوجيه من أجل التعرف على الطلاب المتأخرين دراسياً .
      - الاطلاع على دفاتر الواجبات ودفاتر المتابعة لجميع الطلبة واكتشاف قدراتهم ومداها .
      - متابعة الطلاب أثناء الحصص العملية أثناء تواجدهم في المختبر أو صالة التربية البدنية أو الفنية .
      - إقامة النشاط الطلابي بشتى صوره للجميع من أجل التعرف على طاقات الطلاب واكتشاف الحالات الخاصة منذ وقت مبكر .
      - التنسيق مع المرشد الطلابي في شتى الحالات التي تستدعي العلاج .
      - الاطلاع على سجلات وإحصائيات الغياب اليومي والتأخر الصباحي من أجل المتابعة والعلاج للحالات المتكررة .
      - اللقاءات الشخصية مع الطلاب من خلال ندوات أو محاضرات أو أثناء حصص الانتظار .

      ومن خلال هذه الوسائل فأننا نأمل أن تكون صلة المدير بتلاميذه كصلة الأب بأبنائه وأن يعرف كل تلميذ وأحواله وميوله ومواضع الضعف فيه ليسهل علاجه .

      * دور مدير المدرسة في متابعة الطلاب المتأخرين دراسياً
      تنظر النظم التربوية المتقدمة إلى مدير المدرسة على أنه قائد في مجال تطوير البرامج التعليمية وعليه أن يصنع بالاشتراك مع أعضاء العملية التربوية مستويات العمل والقواعد التي ينبغي أن يسير العمل على أساسها ومدير المدرسة مسئول عن الإشراف على النواحي الهامة الآتية :
      - النواحي الإدارية .
      - رفع مستوى العملية التربوية في مدرسته .
      - الحياة الاجتماعية في المدرسة .
      ويتبلور دور مدير المدرسة في متابعة الطلاب المتأخرين دراسياً من خلال الخدمات الإرشادية ويمكن تقسيم هذه الخدمات إلى قسمين :
      1) خدمات وقائية .
      2) خدمات علاجية .
      أما الخدمات الوقائية فتدور حول الحد من العوامل المسؤولة عن التأخر الدراسي وأهم هذه الخدمات :
      1- التوجيه العلمي : وتهدف هذه الخدمات إلى الإحاطة بخصائص الطلاب العقلية والنفسية ، ثم توجيه كل طالب إلى نوع التعليم المناسب لاستعداداته وميوله ، فليس هناك جدوى من إكراه الطالب على التعليم الأكاديمي مادامت قدراته العقلية ضعيفة لأنه سيتعثر في هذه الدراسة كثيراً بل يمكن توجيه إلى دراسات مهنية أو صناعية مناسبة .
      2- خدمات تعليمية : وتتمثل في مراعاة الفروق الفردية أثناء التعلم وتنويع طرق التدريس واستخدام أمثل الوسائل التعليمية ، وعدم إهمال منخفضي التحصيل ومراعاة حقهم في التحصيل بالشكل المناسب لهم .
      3- خدمات صحية : وتهدف هذه الخدمات إلى متابعة أحوال الطلاب الصحية بشكل دوري ومنتظم ، وإمداد المحتاجين منهم بالوسائل التعويضية اللازمة كالنظارات الطبية أو السماعات لحالات ضعف السمع .
      4- خدمات توجيهية : وتتمثل في تقديم النصح والمشورة للتلاميذ لمعرفة أهم طرق الاستذكار السليمة ومساعدتهم على تنظيم أوقات الفراغ ، وقد يتم ذلك في شكل محاضرات عامة أو مناقشات جماعية
      5- خدمات الإرشاد النفسي : وتهدف هذه الخدمات إلى المحافظة على تكيف الفرد لأنه غالباً ما يرافق التأخر الدراسي بعض مظاهر سوء التوافق كالعدوان أو الهروب ، وكذلك التخطيط لتنمية الدوافع الدراسية والاتجاهات الإيجابية والعلاقات الاجتماعية الجيدة ومقاومة الشعور بالعجز والفشل .

      6- خدمات الاتصال بالمنزل : وتتمثل في توجيه الأباء لمعاملة الأبناء معاملة متوازنة ، وتهيئة الأجواء المناسبة للمذاكرة في المنزل ومتابعة الأبناء وتحقيق الاتصال المستمر بالمدرسة .
      7- الاهتمام بنوعية المدرسين واختيار الأكفاء منهم : خاصة في المراحل التعليمية الأولى حتى يتمكن الطلاب من فهم أساسيات المادة ففي كثير من الأحيان يتضح أن فصل بكامله كان يعاني من ضعف في مادة الرياضيات وحدها ، وتبين أن السبب يرجع إلى تسرع المدرس في الانتقال بالتلاميذ إلى دراسة القسمة المطولة قبل إتقان ما سبقها من العمليات الحسابية .
      8- إجراء البحوث التربوية : التي تكشف عن أهم المشكلات التي يعاني منها الطلاب عامة ومحاولة علاجها مبكراً .

      ** الخدمات العلاجية :
      إن الخدمات العلاجية تهدف إلى استثمار طاقات الفرد وتنميتها للتغلب على العقبات التي تسبب له هذه المشاكل وتختلف المساعدة باختلاف تشخيص الحالة .. فإذا كان التأخر الدراسي عاماً وشاملاً وقديماً فلا شك أن التفكير في هذه الحالة سينصب على انخفاض عام في مستوى الذكاء ، ولذا فمن الأفضل تحويله إلى مؤسسة التربية الفكرية حيث يتم اكتشاف نواحي القوة عنده ومن ثم توجيهه إلى مجال ينمي فيه تلك النواحي الإيجابية ، أما إذا كان منخفض الذكاء قليلاً فقد يتبعه عادة ومع مرور الزمن اتجاهات سلبية نحو التعلم ونحو المدرسة وانخفاض الدوافع نحو الدراسة وضعف الثقة في النفس ، أما إذا تأكد لنا أن التأخر الدراسي شامل ولكنه طارئ فعلينا أن نركز على عوامل بيئة واجتماعية طارئة أثرت على التلميذ ، و في مثل هذه الحالات يصبح من الضروري البحث عن المشكلات التي تعرض لها الطالب مؤخراً .
      وفي حالة التخلف في مادة واحدة فإننا نستبعد التعامل مع ظروف الطالب العامة أو قدراته العقلية بل ينصب العلاج على كل ما له صلة بهذه المادة : ( المدرس - طريقة تدريس المادة - العلاقة مع المدرس - عدم إتقان أساسيات المادة . ) وهنا نحتاج إلى ما يسمى بالتعليم العلاجي ، وبعبارة أخرى فأن التعليم العلاجي يقوم على تشخيص المشكلة واكتشاف نقاط الضعف أولاً ثم التدرج إلى محاولات تصحيحها .

      ولذا فإن استراتيجية العلاج التي يعتمد عليها للتأخر الدراسي تقوم على الأسس التالية :
      1. تقديم الخدمات الوقائية المتعددة التي أشرنا إليها سابقاً .
      2. استثمار وتنمية طاقات الفرد قدر المستطاع في حالة ضعفها بطرق مختلفة .
      3. إحداث تغييرات بيئية مناسبة لها أثر في علاج التأخر الدراسي وهذا ما نسميه بالعلاج البيئي
      4. بناء أسلوب للتعلم يتناسب مع ظروف وطاقات المتأخرين دراسياً .
      5. تحويل بعض الحالات مثل حالات الضعف العقلي إلى مؤسسات التربية الفكرية ،والاضطراب الانفعالي إلى العيادات النفسية

      ** التقويم و علاقته بالتأخر الدراسي
      إن عملية التقويم لا تتناول جانباً واحداً من جوانب التلميذ ، بل تمتد لتشمل جميع جوانب النمو المعرفي والجسمي والاجتماعي … ، وهي عملية أشمل من أن تكون عملية قياس لجوانب النمو ثم رصد درجة هذا النمو ، وإنما تمتد لتشمل أيضاً دراسة العوامل التي أدت إلى ضعف هذا النمو في جانب ما ، والبحث عن أفضل الحلول الممكنة للتخلص من أسباب هذا الضعف وهكذا يستمر التقويم ملازماً للعملية التعليمية ينتقل من التشخيص إلى وصف العلاج بمعنى أن التقويم يجب أن يمتد ليشمل تقويم نمو التلاميذ وتقويم كل العوامل التي تؤثر في المنهج المدرسي كالنواحي الإدارية والمباني والأجهزة والمعامل ، كما يمتد ليشمل العلاقة التي تربط المدرسة بالبيئة ، وبما أن التقويم عملية تشخيصية علاجية فيمكننا استخدام نتائج تقويم التلاميذ في الكشف عن حالات التأخر الدراسي بقصد رعاية ومعالجة التلاميذ المتأخرين دراسياً .

      ومن مقتضيات التقويم السليم من واقع مسؤولية الإدارة المدرسية ما يأتي :
      1) أن تدرك إدارة المدرسة أن التقويم - في حد ذاته - وسيلة وليس غاية وعن طريقه يمكنها توجيه العملية التربوية توجيهاً سليماً صحيحاً .
      2) أن تمارس عملية التقويم منذ بدء العام الدراسي وتستمر في متابعته حتى نهايته .
      3) أن يتسم تقويمها بالموضوعية ، بمعنى عدم الخضوع للنواحي الذاتية أو الشخصية بل عليها مراعاة الصالح العام للعمل التربوي .
      4) أن تتبع أساليب متنوعة في تقويم العمل المدرسي وأن تحسن استخدامها حتى تؤدي فاعليتها ويتحقق الغرض منها .
      5) ألا يقتصر عمل التقويم على ناحية دون أخرى من نواحي العمل أو مجموعة من التلاميذ دون آخرين بمعنى أن يكون التقويم شاملاً .
      6) أن تتعاون إدارة المدرسة مع غيرها من أجهزة المتابعة الميدانية للتحقيق الغاية من التقويم باعتباره عملية تعاونية يشترك في إتمامها أكثر من فرد وأكثر من هيئة تربوية .
      7) تقويم العمل المدرسي في ضوء الأهداف الموضوعة وإجراء تعديلات كلما لزم الأمر ، وإعادة النظر في أساليب ممارسة العمليات التربوية والتعليمية ، والأخذ بما يقلل من فاقد التعليم ( الهدر التعليمي ) ويحقق عائداً أكبر .




      الــخــاتـــمــة
      من خلال هذا العرض الذي تناولنا فيه التأخر الدراسي ودور إدارة المدرسة في علاجه يتضح لنا أن على إدارة المدرسة القيام بتوفير الخدمات التعليمية والصحية والاجتماعية المتنوعة للتلاميذ ، فهي إلى جانب إشرافها على تنظيم العمل المدرسي داخل الفصول الدراسية تهتم بالتوجيه الفردي للتلاميذ الذين قد يعانون من مشكلات التحصيل والمتابعة وذلك بتوفير برامج الإشراف والتوجيه اللازمة لهم كما تؤدي أيضاً خدمات في مجال حل المشكلات الاجتماعية للتلاميذ مثل مشكلات التكيف الاجتماعي داخل المدرسة والمشكلات الأسرية التي قد يعاني منها البعض وتؤثر على أدائهم التحصيلي ، وتعمل الإدارة المدرسية كذلك على توفير الخدمات العلاجية اللازمة للتلاميذ المرضى وتنظيم عملية الكشف الطبي الدوري للتلاميذ للتأكد من عدم وجود مشكلات صحية تعوق النمو السليم لهم .

      وفي الختام نأمل أن نكون قد أوفينا هذا الموضوع حقه من الدراسة والشمولية في الطرح والله ولي التوفيق .

      فهرس المراجع
      م اســــم المـرجــع اســم الـمؤلف
      - الاتجاهات الحديثة في التربية محمد عطية الإبراشي
      - الاختبارات والمقاييس النفسية د . محمد مصطفى زيـدان
      - التوجيه التربوي والمهني عبدالرحمن العسوي
      - تطوير الإدارة المدرسية في دول الخليج أ.د محمد سيف الدين فهمي
      د .حسن عبدالمالك محمود
      - التقويم التربوي د . سعيد محمد با مشموس
      د. السيد محمد خيري
      - يحيى محمد عبده مهني
      - التوجيه والإرشاد الطلابي د . حمدي شاكر محمود
      - التعليم الابتدائي في المملكة العربية السعودية د . سليمان عبدالرحمن الحقيل
      - سياسة التعليم في المملكة العربية السعودية
      - المــيــدان الــتــربـــوي





      جمع واعداد المرشد الطلابي


      صالح الغامدي
      الموضوع الأصلي: التاخر الدراسي || الكاتب: jana075 ||






    2. #2
      رَئِيّسْ مَجّلِسْ اَلوُّزَرَاءْ
      الصورة الرمزية صقر2006
      الحالة : صقر2006 غير متواجد حالياً
      رقم العضوية : 1949
      تاريخ التسجيل : 2/12/2005
      مجموع المشاركات: 11,298
      مجموع المواضيع: 736
      البلد: المملكة العربية السعودية KSA
      المدينة: حفر الباطن
      المؤهل التعليمي: ماجستير Master
      الوظيفة: مدير مدرسة
      نوع المتصفح: إنترنت إكسبلورر Internet Explorer
      نوع الجوال: آيفون i Phone
      الخبرة في الانترنت: أكثر من 10 سنوات
      أوصلني إلى المنتدى: صديقي My Friend
      الجنس: ذكر Man

      alwazer

      افتراضي

      الله يعطيك العافية وأثابك الله وزادك من فضله,,

    3. #3

      [ نَائِبْ الْوَزِيِّر مَاْلِكَ الْشَبَكَةْ ]

      الصورة الرمزية نباريس
      الحالة : نباريس غير متواجد حالياً
      رقم العضوية : 418
      تاريخ التسجيل : 6/10/2005
      مجموع المشاركات: 35,138
      مجموع المواضيع: 1629
      المدينة: جــــدة
      المؤهل التعليمي: بكالوريوس جامعي
      الجنس: ذكر

      افتراضي


    صفحة 1 من 5 12345 الأخيرةالأخيرة

    إعلانات


    المواضيع المتشابهه

    1. مطويتان عن التغيب واهمال الواجبات مع نشرة عن التاخر الدراسي
      بواسطة alkaialah في المنتدى وزارة المطويات والنشرات التربوية Brochures and leaflets
      مشاركات: 68
      آخر مشاركة: 03 Mar 2013, 10:42 AM
    2. أراء مدراء المدارس والمعلمين حول العوامل المؤدية لظاهرة التاخر الدراسي في الصف الرابع
      بواسطة كبريـ انثى ـاء في المنتدى وزارة رسائل الماجستير و الدكتوراة و طرق تحضيرها Master Dr
      مشاركات: 0
      آخر مشاركة: 30 Jul 2010, 11:50 PM
    3. لما بكى التاجر ؟؟
      بواسطة جسـJaSasـاس في المنتدى وزارة السوالف التعليمية وسعة الصدر Ministry precursors educational effort heart
      مشاركات: 2
      آخر مشاركة: 15 May 2010, 09:24 PM
    4. التاخر الدراسي ( الاسباب والاعراض وطرق الوقاية و التشخيص)
      بواسطة بلبيسي في المنتدى وزارة التوجيه والإرشاد direction, guidance
      مشاركات: 21
      آخر مشاركة: 11 Feb 2010, 05:10 AM
    5. التاخر الدراسي
      بواسطة ابو راكان 13 في المنتدى وزارة التطوير التربوي Educational Development
      مشاركات: 18
      آخر مشاركة: 10 Mar 2007, 10:28 PM

    الكلمات الدلالية لهذا الموضوع