**** * * مفهوم التنمية القروية
منتديات الوزير التعليمية Arabic Minister Forums, Educational and Networking - Alwazer
  • شبكة
  • منتديات
  • ديوانية
  • منتدى
  • اخبار
  • اسلام
  • تفسير
  • دراسات
  • برامج
  • مقالات
  • قصص
  • علمية
  • ايقونات
  • دليل
  • حواء
  • مطبخ
  • عالم حواء
  • العاب
  • موسوعة
  • برمجيات
  • اطفال
  • شعر
  • دروس
  • توبيكات
  • صحة
  • قنوات
  • بلدان
  • نكت
  • الثقافة الجنسية
  • مشاهير
  • أسرة
  • جن
  • فيديو
  • معاني
  • متفرقات


  • الجودة الشاملة | قضية | شخصية | تخطيط | موارد بشرية | مبتعث | إدارة مدرسية | خطة مدير | خطة | التربية الإسلامية | اللغة العربية | علم | رياضيات | كيمياء | اجتماعيات | E | صفوف أولية | رياض أطفال | نشاط مدرسي | موهبة | برنامج | مطويات | خطة مدير تشغيلية |

    الموضوع: مفهوم التنمية القروية

    مفهوم التنمية القروية II) تحديد مفهوم التنمية: إن مفهوم التنمية ليس من المفاهيم الجديدة، و ليس وليد الألفية الثالثة. بل إنه مفهوم قديم ظهر منذ قرن من الزمن. حيث استعمل


    النتائج 1 إلى 3 من 3
    1. #1
      رَئِيّسْ مَجّلِسْ اَلوُّزَرَاءْ
      الصورة الرمزية رياض الفراشات
      الحالة : رياض الفراشات غير متواجد حالياً
      رقم العضوية : 119087
      تاريخ التسجيل : 9/10/2008
      مجموع المشاركات: 17,022
      مجموع المواضيع: 9594
      البلد: المملكة العربية السعودية KSA
      المدينة: الشرقية
      المؤهل التعليمي: بكالوريوس جامعي Bachelor
      الوظيفة: إدارية تربوية
      نوع المتصفح: موزيلا فايرفوكس FireFox
      نوع الجوال: آيفون i Phone
      الخبرة في الانترنت: سنة واحدة
      أوصلني إلى المنتدى: أخي Brother
      الجنس: أنثى Women

      alwazer

      مفهوم التنمية القروية


      مفهوم التنمية القروية

      II) تحديد مفهوم التنمية:
      إن مفهوم التنمية ليس من المفاهيم الجديدة، و ليس وليد الألفية الثالثة. بل إنه مفهوم قديم ظهر منذ قرن من الزمن. حيث استعمل في مجالات عدة، و تعرض له العديد من الباحثين من مختلف مشارب العلوم. إلا أن ميلاده الحقيقي لم ينبثق إلا بعد الحرب العالمية الثانية. و منذ تلك الفترة أخد العديد من الباحثين يكتبون عن التنمية و أهدافها كل حسب توجهاته العلمية و إدراكه للمفهوم ، مما ترك انطباعا يوحي بتشابك الأفكار و تعدد التعاريف المتعلقة بالمفهوم. دون أن يؤدي ذلك إلى تفسير واضح له. مما ساهم في تأزم وضعية البحث و التفكير في المقاصد الحقيقية للمفهوم ، أو بالأحرى التحديد الشامل للمفهوم. مما حتم ضرورة طرح بعض الأسئلة الجوهرية. ماهي التنمية؟ ما الأبعاد التي ترمي إلى تحقيقها؟ ماهي متطلبات تحقيقها؟... إلى غير ذلك من الأسئلة.
      1 ) الإطار التاريخي لمفهوم التنمية:
      1. 1) ميلاد مفهوم التنمية:
      نبع مفهوم التنمية - الذي أثار ضجة كبيرة بين صفوف الباحثين و المهتمين - من وسط غربي يؤمن بالمادة، و يصطلح عليه العالم المتقدم. عرف هذا الأخير تحولات عميقة مست جميع جوانب الحياة الاقتصادية و الاجتماعية و الثقافية و السياسية. و كان السبب في ذلك التحول الثورة الصناعية خلال القرن 18، إلا أن الحربين العالميتين الأولى و الثانية مزقتا أوربا و أسفرتا عن نتائج وخيمة، عانت منها الأمم الأوربية. و لكي تحرر أوربا نفسها من النازية و من التشتت، فوضت أمرها للولايات المتحدة الأمريكية و الإتحاد السوفياتي السابق .
      كانت الأمور التي وجب معالجتها بعد الحرب العالمية الثانية، و الأكثر استعجالا على ما يبدو في دول الشمال و ليس في دول الجنوب. فقد أعلن عن مشروع مارشال سنة 1947 لإعادة بناء أوربا المدمرة ، و تقوية الاقتصاد الأوربي. و مقابل هذه المجهودات الإستعجالية، كانت دول الجنوب تحتل المراتب ما وراء الخلفية ضمن اهتمامات الرأي العالمي، كما أنها عاشت مجموعة من المشاكل السياسية و الحصار الاقتصادي نتيجة الإستعمار. و خلال السنوات الأخيرة من الأربعينيات كانت السياسة الخارجية الأمريكية منهمكة في متابعة تحديث أوربا، و مراقبة مختلف التطورات التي تحدث في العالم. هذا و في إطار التحضير لخطاب الرئيس الأمريكي "ترومان" الذي سيلقيه على مسامع العالم، قام محررو الخطاب - و ليس كعادتهم- بإدخال محور آخر جديد و هام سيكون له وقع على تطور الأحداث العالمية. و قد تم التركيز في هذا الخطاب على أربعة محاور أساسية، و تتمحور الفكرة الرابعة حول تدويل أو تعميم المساعدات التقنية المقدمة من طرف الولايات المتحدة الأمريكية على جميع دول العالم. و كما كان منتظرا فقد احتلت الفكرة مقدمة المجلات و الصحف الأمريكية . و قد دشنت هذه الفكرة ميلاد مفهوم التنمية بمعناه الغربي. و كان من بين أهداف تلك التنمية، تقديم مساعدات تقنية و مالية لتقوية اقتصاديات البلدان الفقيرة، و تشجيع الإستثمار بها. و كذا تجاوز مرحلة التخلف التي تتخبط فيها. و لترسيخ المبادئ العامة لمفهوم التنمية،، عملت الدول الغربية على وضع العديد من الأجهزة و المؤسسات كالبنك العالمي و صندوق النقد الدولي... التي ستساعد الدول على بلوغ التنمية. و منذ ذلك الوقت تعمل الدول الغربية على تلميع صورة المشروع التنموي الجديد، و تحسينه في أعين الدول الفقيرة. و خلال الستينات ظهرت أفكار و نظريات تشرح و تفسر مختلف المراحل التي يجب أن تقطعها الدول الفقيرة للوصول إلى التنمية. و كان من رواد هذه الأفكار" روستو " الذي يرى أنه للوصول إلى التنمية لابد من قطع خمسة مراحل كالتالي: أ ) مرحلة التقليد، ب ) مرحلة الإنتقال، ج ) مرحلة الإقلاع د) مرحلة النضج، ذ) مرحلة الوصول إلى المجتمع الاستهلاكي ، أي المجتمع الراقي عكس المجتمع المتخلف. و قد تعاقبت العديد من النظريات والأفكار، دون أن يؤدي ذلك إلى تحديد الهدف الرئيسي من التنمية و أبعادها، و كذا الشعوب التي يمكن أن تستفيد منها . إن البشرى التي زف بها الرئيس الأمريكي بعد الحرب الكونية الثانية لدول العالم ، كانت نظريا تحمل بشرى خير و نماء للجميع، و تنذر بالسعي وراء تحقيق تنمية عالمية يكون هدفها الإنسان. مما ساهم في الإنتشار السريع للخبر. إلا أن التحليل الدقيق لأبعاد هذا المفهوم الجديد، كشف عن الخلفية السياسية الكامنة وراءه، و التي لا يمكنها أن تخدم مصالح الدول الفقيرة لأن هذا النموذج الغربي الجديد للتنمية لا يليق بالدول الفقيرة، لكونه مضر بالبيئة و بحياة البشرية جمعاء. فقد تبين من خلال الإطلاع على مقتطف من ذلك الخطاب أن السياسة الغربية مهما كانت لا تخلق البديل الأفضل، بل إنها تعمل على إعادة صياغة جديدة لمشاكل البشرية. و بالتالي تقدم اقتراحات موهمة بالتغيير. هذا و قد واكب الإعلان عن تدشين العهد الجديد" عهد التنمية "، بروز عدة تنظيمات أممية و دولية: كبرنامج الأمم المتحدة للتنمية. زيادة على أنماط أخرى جديدة لتدبير الإنتاج قصد عولمته و توسيع السوق لتشمل كل العالم . يستنتج من ذلك أن التنمية ارتبطت بالزيادة في الإنتاج و في المداخيل المالية. و في هذا السياق لا توجد أي مكانة متميزة لكل ما هو اجتماعي، و بالأحرى للقيم والثقافة و التقاليد و الأخلاق ... الخ. و ما تجب الإشارة إليه أن ابتداع التنمية اعتبره الغربيون منعطفا جديدا في تاريخ البشرية. و حتى يتمكنوا من ترسيخه في أدهان الناس، عملوا مجددا على وضع برامج تنموية لكل من يرغب في تحقيق التنمية. و كان الهدف من ذلك هو إبراز التنمية كمشروع جماعي يخدم مصالح البشرية. رغم أنها لاتخدم إلا مصالح الدول الغربية. و قد كان من نتائج ذلك بروز عالمين متناقضين: عالم غني متقدم و رأسمالي استفاد من غزوه للدول الضعيفة، و عالم فقير يرزح تحت الفقر المدقع و الحرمان بسبب استنزاف خيراته، يراهن على السياسات التنموية الغربية الجاهزة للخروج من الفقر و التخلف. من هذا المنطلق يمكن القول أن ميلاد التنمية قد شكل منعطفا خطيرا، وجدت فيه الدول الغربية فرصة لتمرير سياساتها الفاشلة، و إزاحة الدول الفقيرة و إبقائها على وضعيتها المزرية.
      1. 2 ) التطور المفاهيمي للتنمية :
      عرف مفهوم التنمية إلى حدود 1960 استقرارا في المعنى و الأهداف و الأبعاد. فيما قبل كان مبدعيه من الدول الغربية يفكرون في كيفية توزيع خيرات التنمية على بلدان العالم، و بذلك ارتكز المفهوم على توزيع المساعدات المادية، ليتم إدخال بعض التجديدات حتى أصبح مرادفا للنمو الاقتصادي . و مع مرور الوقت أدخلت الدول الرأسمالية تغييرات إسمية على المفهوم، حيث أصبحت تنعت التنمية بأسماء: كالتنمية الاقتصادية، و التنمية الثقافية. و خلال الستينات أصدرت الدول الغربية وصفة جديدة للتنمية كإحلال الواردات و تنمية الصادرات. إن هذه الوصفات الجديدة للتنمية لاتسمن و لا تغني من جوع، لا طائل من ورائها غير تحقيق الأرباح المادية و تخريب البيئة.
      أمام المخاطر و التدخل الشرس الذي تتعرض له البيئة، و المتمثل في الإستغلال المفرط للثروات المعدنية والمائية و اجتثاث الغابات ( غابة الأمازون بأمريكا اللاتينية ). أخذت الأوساط المثقفة و المهتمة بالبيئة، و المجموعات البشرية تعي خطورة الصعوبات الشاملة المتعلقة بالبيئة. مما أدى إلى حدوث ضجة إعلامية بين مختلف الدول لمعرفة المسؤول الحقيقي عن هذه الأخطار. و لما تبين ذلك، تم استبدال المفاهيم القديمة للتنمية بمفهوم حديث تمثل في التنمية المستديمة الشيء الذي زاد من التباس المفهوم. لقد انبثق مفهوم التنمية المستديمة عن الندوة التي نظمتها الأمم المتحدة حول البيئة البشرية بستوكهولم سنة 1972. هذه المقاربة الجديدة للتنمية اتخذت كمبدأ أساسي في تحديد كل السياسات على المستوى الدولي و الوطني. و قد جاءت هذه المقاربة لإحلال نوع من التوازن بين النمو الاقتصادي و النظام الطبيعي . إلا أنه رغم ذلك فالدول الرأسمالية لم تحترم مختلف الإتفاقيات الدولية "كقمة الأرض" المتعلقة بالحفاظ على البيئة و التقليل من انبعاث الغازات الملوثة، خاصة و أن العالم الآن يواجه تحديات تراجع الثروات المائية و خطر ثقب الأوزون.
      2 ) تعريف مفهوم التنمية:
      لقد نتج عن التطور المفاهيمي للتنمية كثرة الدراسات و الأبحاث بخصوص التنمية. إلا أن ذلك لم يفضي إلى أشياء جديدة تبين نمط التنمية التي يجب نهجها و الأهداف الحقيقية للتنمية و غاياتها. يمكن القول أن المفهوم له دلالة شمولية. تشمل التنمية في آن واحد الاقتصادي و الاجتماعي و السياسي و الثقافي. و هي كذلك تلك العملية التي يناقش من خلالها أهالي المجتمعات الصغيرة حاجاتهم و يرسمون الخطط المشتركة لإشباعها . نستشف من خلال هذا التعريف أن من الباحثين من يربطها بالمجتمع، و منهم من يقصد بها تلبية الحاجيات الأساسية للمجتمع . هذا صحيح، و لكن ما يجب الإشارة إليه أن التنمية مسلسل شمولي و مركب و معقد يستهدف جل السكان، و يشمل جميع جوانب حياتهم الاقتصادية و الاجتماعية و الثقافية و السياسية. أي المجالات التي لها علاقة وطيدة بحياة الأفراد، و القادرة على إحداث تغيرات إيجابية. و لكي تتم عملية التنمية على الوجه الأحسن، يجب على الجهات الواضعة للبرامج التنموية أن تأخذ بعين الإعتبار مشاركة السكان في بلورة تلك المشاريع بدءا بالتخطيط فالإنجاز و انتهاءا بالتقييم. لأن التنمية هدف إنساني و ليست هدفا في حد ذاتها. كما تعتبر التنمية عمل دائم و مسؤول و فعال يمكن السكان من الاستفادة من الخيرات و الامتيازات التي تتيحها التنمية و تبلورها. كما أن التنمية حسب بعض الباحثين خلق و إبداع قبل أن تكون تقليدا أعمى للنماذج التنموية الغربية . مما يفترض أن تبلور أفكار مشاريع التنمية محليا، و أن تكون تلك الإختيارات التنموية نابعة من هموم الشعوب. و أن تأخذ بعين الاعتبار إمكانيات و متطلبات الأفراد الموجهة إليهم. إن التنمية الحقيقية يجب أن تكون شمولية و مستديمة، و تعطي اهتماما أكثر للإنسان كفاعل و مخطط و مدبر و متلق للتنمية في بيئته الطبيعية .
      2. 1 ) بعض تعاريف التنمية:
      قد يتبادر إلى الدهن يوما سؤال طال ما حير بال علماء الاقتصاد و الاجتماع و الجغرافيين و مختلف المهتمين. لماذا ننمي؟ إن هذا السؤال ليس سؤالا بلاغيا أو خطابيا. من البديهي أن يتم طرحه و إعادة طرحه لفهمه. و من أجل أن نبين فيما إذا كانت الحاجة إلى التنمية ضرورة ملحة أم أنها مجرد فكرة عابرة . إن الإجابة عن السؤال السابق يطبعه التباين من باحث لآخر، فالاقتصاديون المنظرون لتحقيق تنمية اقتصادية، يرون في التنمية إلى جانب المخطط : بأنها تحولات في القيم و الحوافز و الموقف من العمل و التنظيم الاجتماعي، و باجتماعها معا تؤدي إلى توسيع الاقتصاد وتحسين أدائه و ارتفاع مستوى عيش الأسر . يظهر أن تحقيق التنمية من هذا الجانب أمر صعب. لأن التنمية لايجب أن ترتكز على تنمية الاقتصاد فقط. بل لابد من أن ترتكز على تنمية المجتمع بكامله (تقع في هذا المشكل العديد من الدول النامية، إذ أصبح من العسير عليها تحديد أي المجالين الأكثر إلحاحا من الآخر، هل الميدان الاقتصادي أو الاجتماعي) . و أن تتخذ من مختلف العلوم أدوات فعالة لتحقيق أهدافها. و على عكس ذلك يرى علماء الاجتماع أن التنمية هي : عدالة توزيع الثروات تحقيقا لمبدأ العدالة الاجتماعية. أما رجال السياسة فالتنمية لديهم هي إقامة إطار ديمقراطي يضمن للشعب حرية المشاركة في الحياة السياسية و الرقابة على السلطة. بالإضافة إلى ذلك، فقد ارتأينا أن نقدم بعض التعاريف الخاصة بالتنمية:
      مفهوم التنمية القروية puce_rtl.gif يعرف حسن عسفان التنمية : بأنها التحريك العلمي المخطط من العمليات الاجتماعية و الاقتصادية من خلال إيديولوجية معينة ، لتحقيق التغيير المستهدف و الانتقال من مرحلة غير مرغوب فيها إلى حالة مرغوب الوصول إليها .
      مفهوم التنمية القروية puce_rtl.gif التنمية هي الجهود المنظمة التي تبذل وفق تخطيط مرسوم للتنسيق بين الإمكانيات البشرية و المادية المتاحة في وسط اجتماعي معين، بقصد تحقيق أعلى مستويات من الدخل القومي و الدخول الفردية و مستويات أعلى للمعيشة و الحياة الاجتماعية في نواحيها المختلفة، لتحقيق مستوى أعلى من الرفاهية الاجتماعية .
      مفهوم التنمية القروية puce_rtl.gif التنمية: عملية سياسية وفكرية، عملية تغيير الإنسان من أجل الإنسان، لذا فهي في حاجة إلى قيادات فكرية، و نخب اجتماعية لها رؤية واضحة في أمور الإنحطاط و الرقي. يتضح من خلال التعاريف السالفة الذكر أن التنمية ليست بعملية تخطيط اقتصادي أو إحداث نمو في قطاع ما. بل هي مسلسل شامل وعمل متناسق و متشابك يتناول كل مقومات الحياة البشرية، و يستجيب لمطالب عامة السكان.

      2 . 2 ) أنواع التنمية:
      نتج عن اختلاف التصورات حول مفهوم التنمية تنوع أصناف التنمية، نذكر من بينها: ** التنمية الاجتماعية: يرى "T sherd" أن هذا النوع من التنمية له علاقة بمفهوم تنمية المجتمع من حيث تحقيق التوازن الاجتماعي. إذن فالتنمية الاجتماعية يمكن اعتبارها " السياق الذي يؤدي إلى رفع مستوى عيش السكان، الذي يضم : التغذية و الصحة و العمل... "
      ** التنمية المستدامة أو المستديمة :
      تعني تنمية تستجيب لحاجيات الأجيال الراهنة دون تعريض للخطر قدرة الأجيال اللاحقة للإستجابة لحاجياتها أيضا. للتنمية المستديمة ثلاثة أبعاد:
      مفهوم التنمية القروية puce_rtl.gif البعد البيئي: تطرح التنمية المستديمة مسألة الحاجات التي يتكفل النظام الاقتصادي بتلبيتها، لكن الطبيعة تضع حدودا يجب احترامها في مجال التصنيع.
      مفهوم التنمية القروية puce_rtl.gif البعد الاقتصادي : يعني الإنعكاسات الراهنة و المقبلة للاقتصاد على البيئة.
      مفهوم التنمية القروية puce_rtl.gif البعد الاجتماعي: إنه البعد الإنساني، يجعل النمو وسيلة للإلتحام الاجتماعي.

      ** التنمية الاقتصادية يعرف أنور عبد المالك في كتابه" من أجل مفتاح لإستراتيجية تنموية ". التنمية الاقتصادية بأنها قبل كل شيء تنمية قوى الإنتاج التي تكون عمل الإنسان و قواه الإنتاجية. و هذه التنمية تتطلب إعادة إنتاج متنامي لوسائل الإنتاج و الحاجيات الاستهلاكية، و تتطلب كذلك تراكما في رأس المال.
      ** التنمية القروية: يطلق عليها كذلك إسم التنمية الريفية. يصعب وضع تعريف قار لهذا الصنف من التنمية، و ذلك بسبب اختلاف آراء الجغرافيين و المهتمين حول تعريفها.على أي فالتنمية القروية مفهوم مركب و معقد، لا يشمل جانبا واحدا أو مجالا اقتصاديا محضا. بل إنه يشمل كل جوانب الحياة الاقتصادية و الثقافية و الاجتماعية و المجالية. بمعنى أنها تعني تحسين ظروف عيش السكان و تطوير مهاراتهم التقنية و المعرفية، و تحسين وضعيتهم الاجتماعية ( التعليم والصحة) ، إضافة إلى تمكينهم من الاستغلال المعقلن للثروات الطبيعية المحلية. مع ضرورة تثمينها، و ضمان استدامتها للأجيال اللاحقة. مما يجعل التنمية القروية تختلف في أهدافها و أبعادها عن مختلف أنواع التنمية الأخرى خاصة التنمية الفلاحية، إلا أنهما ترتبطان بعلاقة جدلية. فلا يمكن تحقيق التنمية القروية بدون وجود التنمية الفلاحية . و رغم ذلك تبقى التنمية القروية أساس التنمية بالأرياف، لأنها ترتكز على مقاربة مجالية شمولية تعالج قضايا المجتمع و الاقتصاد القرويين. و تعني التنمية القروية كذلك التحسين الكيفي و النوعي للأنشطة الاقتصادية الممارسة في المجال الريفي، مع ضمان استدامتها ، كما أنها لا تعني مجرد تصنيع لمنطقة قروية أو إقامة أنشطة اقتصادية بها، بل إنها ظاهرة متشابكة، تعمل على تنمية الموارد المحلية، و محاربة الفقر القروي و كل المشاكل التي يتخبط فيها العالم القروي. لقد تبين لنا صعوبة إعطاء تعريف قار و موحد للتنمية الريفية نظرا لشساعته. و رغم ذلك فإنه يمكن تعريف التنمية الريفية كالتالي: تشكل التنمية القروية مسلسلا شموليا، مركبا ومستمرا يستوعب جميع التحولات الهيكلية التي يعرفها العالم القروي، و يترجم هذا المسلسل من خلال تطور مستوى نتائج النشاط الفلاحي، و استغلال الموارد الطبيعية و البشرية وتنويع الأسس الاقتصادية للساكنة القروية و تحسين ظروفها الاقتصادية والاجتماعية و الثقافية ، تعمل على الرفع من جاذبية الحياة و العمل في الأرياف سواء على المستوى المحلي أو الجهوي أو الوطني أو الدولي. يبدو أن هذا التعريف شامل، إلا أنه لا يعتبر التعريف الوحيد في هذا الإطار، بل هناك تعار يف أخرى نذكر منها: - يعرف G V Fuguitt" " التنمية القروية على أنها ذلك المفهوم الذي يتضمن بذل الجهود لمساعدة فقراء الزراع إضافة إلى العاملين بميدان الزراعة التسويقية. هذا التعريف يتعلق بجانب واحد يتمثل في تقديم مساعدات مادية للأسر الريفية.
      مفهوم التنمية القروية puce_rtl.gif يرى آخرون أن مفهوم التنمية الريفية يتجاوز النهوض بالقطاع الفلاحي ليشمل قطاعات اقتصادية لها صلة بالزراعة. بل إنه في رأي البعض يتضمن تنمية الإنسان و الموارد الطبيعية في آن واحد. و من ثمة تحقيق الرفاه و العدل الاجتماعي للسكان القرويين. يتضح من خلال ما سلف أن التنمية القروية يجب أن ترتكز على ما يلي: • أن تقبل مشاركة السكان القرويون في جميع مراحل المشاريع التنموية. • أن تقبل الإتفاق الجماعي بين السكان و مخططو البرامج التنموية... الخ و تستند التنمية الريفية في تنفيذ برامجها على أساليب و غايات تتجلى فيما يلي:
      مفهوم التنمية القروية puce_rtl.gif يجب أن تتسم البنية التقنية و الأطر المخططة لبرامجها بالمرونة لأنه من شأنها خلق مزايا، كتغليب الطابع الإنساني في العلاقات بين الإدارات و المؤسسات العاملة في ميدان التنمية.
      مفهوم التنمية القروية puce_rtl.gif النهوض بمشاكل السكان مع تحديد شبكة الأولويات في المطالب .
      مفهوم التنمية القروية puce_rtl.gif إنعاش دور منظمات المجتمع المدني و الجمعيات المهنية الناشطة بالمجال الريفي. كما تتميز التنمية القروية بعدة خصائص، وتطمح إلى تحقيق عدة أهداف :

      خصائص التنمية القروية:
      مفهوم التنمية القروية puce_rtl.gif تستهدف برامج التنمية الريفية بصفة أساسية سكان الأرياف.
      مفهوم التنمية القروية puce_rtl.gif التسليم بأهمية المبادرات المحلية و تعظيم الموارد المتاحة .
      مفهوم التنمية القروية puce_rtl.gif تسعى إلى تحقيق الرخاء الاقتصادي و الاجتماعي الريفيين، اعتمادا على مبدأ التوجيه و الإرشاد للجميع.
      مفهوم التنمية القروية puce_rtl.gif إن الدراسات و عمليات التنمية يجب أن تقاد بتنسيق مع المستفيدين والمتدخلين، و يجب أن تؤدي إلى تقييم نقدي وتغيير الإتجاهات عند الضرورة .
      مفهوم التنمية القروية puce_rtl.gif تنادي التنمية الريفية بمشاركة السكان و إحقاق الحق و نشر العدل الاجتماعي، مع التخيير الواضح للفئات الأقل قدرة في المجتمع القروي.
      مفهوم التنمية القروية puce_rtl.gif تتسم التنمية الريفية بالشمول، كما تعتمد على أسلوب لامركزية القرار، أي أن القرارات تتخذ محليا و يشارك فيها جميع أفراد المجتمع القروي المعنيين ببرامجها.
      مفهوم التنمية القروية puce_rtl.gif التنمية الريفية قضية جميع المعنيين بها أي الفلاحين و المنتخبين و متخذي القرار السياسي و السكان المحليين.

      أهداف التنمية القروية:
      أ) الأهداف القصيرة والمتوسطة المدى:
      مفهوم التنمية القروية puce_rtl.gif بذل مجهودات عالية لتحسين دخل العمال القرويين عن طريق زيادة الإنتاج الفلاحي، بواسطة تطوير أساليب و آليات النشاط الفلاحي.
      مفهوم التنمية القروية puce_rtl.gif تحسين المستوى الغذائي للسكان القرويين، بزيادة إنتاج المواد الغذائية، مع إمكانية تصريف الفائض في السوق. ب) الأهداف الطويلة الأمد: * إدخال تعديلات جذرية على وسائل الإنتاج و الخدمات الإنتاجية و الاجتماعية و المؤسسات الاقتصادية، و التعاونيات الحرفية العاملة بالأرياف. * تنويع الأنشطة الإنتاجية غير الفلاحية لتعزيز مدا خيل السكان و توفير الشغل القروي . نشير في الآخر أن تعدد أنماط التنمية لا يفيد في شيء. لكن تداخلها و تظارفها سيؤدي إلى بلوغ مساعي التنمية المنشودة. 3) متطلبات التنمية: يعرف محمد الطويل التنمية بأنها : زيادة في الطاقة الإنتاجية للمجتمع بالصورة التي تؤدي إلى رفع مستواه من مستوى أدنى إلى مستوى أعلى، على امتداد فترة زمنية معينة . و لتحقيق ذلك لابد من: * وجود المؤسسات الديمقراطية و التمثيل الجهوي للسكان، يعد شرطا أساسيا في مسار التنمية ، لأن تغيير الواقع لا يتمثل في إصدار القوانين والتقسيمات الترابية. * توفر أطر تقنية و أكاديمية لها تكوين عال في الميدان التنموي. * بلورة و إنجاز برامج تنموية محددة الأهداف تستهدف السكان و تحافظ على البيئة. * سن قوانين و وضع أساليب وتسهيلات العمل التي تساعد في توزيع الأعمال وتطوير وسائل العمل و اختصار مراحله مع إحكام الرقابة على سير المعاملات، بما يحقق الكفاءة في الأداء و الاقتصاد في الزمن . * توفر قيادة محلية قادرة على لعب أدوار رائدة و مؤثرة في عملية التنمية بفضل تجربتها وحنكتها. * إقرار مشاركة شاملة ودائمة للسكان و الفعاليات الحكومية و غير الحكومية . * تمتيع الأفراد بحرية الحركة و بحرية الإقناع السياسي، و حق الشعور لديهم بالأمن و العيش بكرامة. * خلق علاقات تضامنية وتكافلية بين الأفراد المكونين لنفس المجتمع . * بلورة و إنجاز العديد من المشاريع التنموية على كافة المحاور الإنتاجية . * تداخل وتكامل الأهداف و الأبعاد التي ترمي التنمية إلى تحقيقها

      الموضوع الأصلي: مفهوم التنمية القروية || الكاتب: رياض الفراشات ||






    2. #2
      رَئِيّسْ مَجّلِسْ اَلوُّزَرَاءْ
      الصورة الرمزية كبريـ انثى ـاء
      الحالة : كبريـ انثى ـاء غير متواجد حالياً
      رقم العضوية : 79866
      تاريخ التسجيل : 27/3/2008
      مجموع المشاركات: 21,153
      مجموع المواضيع: 12237
      المدينة: جدة غير

      افتراضي

      جزاك الله خير

      بارك الله فيك

      وجعله في موازين حسناتك

    3. #3
      وَزِيَر تَوُّهْ نَشَأَ فِيِ التَعّلِيِّم
      الصورة الرمزية يالله ياقلبي سرينا
      الحالة : يالله ياقلبي سرينا غير متواجد حالياً
      رقم العضوية : 226534
      تاريخ التسجيل : 20/12/2009
      مجموع المشاركات: 11
      المؤهل التعليمي: طالبة كلية
      الجنس: أنثى

      افتراضي

      جزااااااك الله خيييييرر


    إعلانات


    المواضيع المتشابهه

    1. التهاب القرنية
      بواسطة الدكتورة اسماء في المنتدى علميات وزيرية عامة General operations
      مشاركات: 0
      آخر مشاركة: 17 Oct 2013, 07:25 AM
    2. تقنية لعلاج مرض القرنية بدون جراحة
      بواسطة كبريـ انثى ـاء في المنتدى وزارة الإعاقة البصرية
      مشاركات: 0
      آخر مشاركة: 23 Feb 2011, 04:24 AM
    3. تقرحات القرنية
      بواسطة كبريـ انثى ـاء في المنتدى الأحياء Biology
      مشاركات: 0
      آخر مشاركة: 01 Aug 2010, 01:40 AM
    4. مريلة المهارات القرئية
      بواسطة ندوشه11123 في المنتدى أفكار و رؤى للصف الأول الإبتدائي
      مشاركات: 5
      آخر مشاركة: 15 Mar 2010, 03:55 AM
    5. خطة التنمية الثامنة
      بواسطة ام الناصر في المنتدى وزارة التخطيط التربوي Planning Education
      مشاركات: 1
      آخر مشاركة: 11 Mar 2010, 09:10 AM

    الكلمات الدلالية لهذا الموضوع