ثار التضارب الواضح في درجات الحرارة في الفترة الأخيرة تساؤلات عديدة ،
وأسباب ذلك قد تكون غير معروفة للكثيرين ، إلا أن العلماء فسروا ذلك بأنه اختلال في الظروف المناخية المعتادة كالحرارة وأنماط الرياح ، والتغيرات التي يشهدها العالم في مجال المناخ حالياً وخلال العقدين المقبلين ستكون مذهلة ومفاجئة لسكان كوكب الأرض المتمثلة بالظواهر المناخية المختلفة "درجات الحرارة, الأمطار، الأعاصير المدمرة, الزلازل, البراكين، كما أنها تضاعف كمية الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري، الأمر الذي يمكن أن يرفع درجة حرارة الأرض بنحو ثلاث درجات مئوية، مما قد يسبب خللاً في المناخ.
ولم تقتصر أضرار الاحتباس الحراري على التسبب في ارتفاع حرارة الأرض ، بل تخطت أضراره إلى أكثر من ذلك، فقد كشفت مراجعة العلماء للمئات من الأبحاث العلمية عن ضلوعه في انقراض أنواع كثيرة من الطيور والنباتات.
فتوجد تقارير ودراسات تحذر من دمار شامل ينتظر البشرية بسبب تأثيرات البيئة والمناخ والاحتباس الحراري وتصفها "بالكارثية"، وتنبؤات بزوال مدن بأكملها وهلاك مئات الآلاف بل ملايين من البشر وانقراض أنواع من الكائنات الحية، كما يؤدي الاحتباس الحراري إلى أضرار صحية وظهور أمراض جديدة بسبب زيادة نسبة الغازات السامة في الجو والتي تضر بالإنسان والحيوان والنبات.
وقد أكد أحدث تقرير لوزراء البيئة لمجموعة الثمانية أن الاحتباس الحراري أصبح يقضي يومياً علي حياة 150 نوعاً من الحيوانات والنباتات مما يهدد باختفاء قاعدة التنوع البيولوجي بسرعة هائلة وهو ما يعد تهديداً خطيراً للبيئة.
وأوضح التقرير أن التأثيرات الأخري للاحتباس الحراري تؤدي إلي نقص المياه والغذاء وانتشار الفيضانات وبعض الأمراض كالملاريا.

توقعات مستقبلية
وأشارت تقارير الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ التابعة لهيئة الأمم المتحدة بأن الاحتباس الحراري سيتسبب -إن لم تتم السيطرة عليه- حتى عام 2100 في اضطرابات قصوى واختلال هائل في الأحوال الجوية، مما سيؤدي إلى كوارث طبيعية تشمل موجات حر مميتة وجفافاً طويلاًً وفيضانات جارفة وأعاصير أكثر تدميراً.
كما رجحت الهيئة أن تتكثف النماذج غير المعتادة للتغيرات المناخية مستقبلاً، ويعتقد أغلب العلماء أن أحداث الطقس غير القياسية ستتكرر أكثر، وحذروا من اختفاء مناطق مناخية كلية من على وجه الأرض بحلول عام 2100.

2008.. حر قاتل:
أعلن خبراء أرصاد بريطانيون أن عام 2008 سيكون أبرد قليلاً من الأعوام الماضية على مستوى العالم، لكنه سيظل من بين أشد عشرة أعوام ارتفاعاً لدرجة الحرارة منذ بدء الاحتفاظ بسجلات لدرجات الحرارة عام 1850 ولا ينبغى اعتباره علامة على أن ظاهرة ارتفاع درجة حرارة الأرض فى تراجع.
وأشار خبراء بمكتب الأرصاد الجوية وخبراء فى جامعة ايست انجيليا، إلى أن متوسط درجات الحرارة على مستوى العالم فى العام الحالى سيزيد 0.37 درجة مئوية عن المتوسط طويل الأجل فى الفترة بين عامى 1961 و1990 الذى بلغ 14 درجة مئوية لكنه سيكون أبرد عام منذ عام 2000، مؤكدين أن هذه التوقعات اخذت فى اعتبارها ظاهرة "النينا" فى المحيط الهادى التى يتوقع أن تكون قوية بشكل خاص هذا العام والتى من شأنها أن تحجم اتجاه ارتفاع درجة حرارة الأرض، وآخذ أيضاً فى اعتباره تركيزات ما يسمى بغازات الاحتباس الحرارى فى طبقات الجو العليا والإنحرافات الشمسية والتغييرات الطبيعية للتيارات المائية فى المحيطات.
ومن جانبه، أوضح فيل جونز مدير أبحاث المناخ فى جامعة ايست انجيليا، أن عام 2008 سيكون أبرد من أى من الأعوام السبعة الاخيرة، ولا يعنى ذلك أن ارتفاع درجة حرارة الأرض اختفى، مشيراً إلى أن "ظاهرتا "النينو والنينا" لهما تأثير كبير على درجة حرارة سطح الكرة الأرضية وستعمل ظاهرة النينا القوية الحالية على الحد من ارتفاع درجات الحرارة فى عام 2008.
وكشف تقرير آخر بمنظمة إنسانية بريطانية أن ما لا يقل عن مليار شخص سينزحون بحلول 2050 بسبب ارتفاع حرارة الأرض الذي سيؤدي إلى تفاقم النزاعات والكوارث الطبيعية الحالية، وسيتسبب بنزاعات وكوارث جديدة.

مستقبل "كارثي" لمصر
حذر تقرير للبنك الدولي من أنّ ملايين المصريين قد يضطرون إلى هجر منازلهم في دلتا النيل بسبب تهديدات جدية لظاهرة الاحتباس الحراري تزيد أصلاً من الآثار السلبية التي تعاني منها المنطقة بفعل بناء سدّ أسوان.
وأوضح التقرير أنّ مصر تواجه سيناريوهات خطيرة "كارثية" على علاقة بالاحتباس الحراري حيث أنّ الوضع يبدو "خطيرا حالياً ويتطلب اهتماماً عاجلاً"، وفقا لمحمد الراعي الأخصائي في البيئة في جامعة الإسكندرية.
وذكر التقرير أنّ المشكلة الأكبر هي أنّ الدلتا مهددة، وهي التي تتميز بخصوبة تربتها، في حين أنها لا تمثل سوى 2.5 من المساحة التي يقطنها ثلث المصريين.
وفيما نجح بناء سدّ أسوان في تطويق مشاكل مثل توفير الكهرباء بعد أن تمّ الانتهاء من تشييده عام 1970، إلا أنّه مع ذلك يمثل بدوره عائقا أمام إعادة "الشباب" للدلتا التي تعاني من الانجراف.
ومع تزايد ظاهرة الاحتباس الحراري، اتخذت الأمور منحى أسوأ لاسيما أنّ العلماء يرجحون أن يرتفع مستوى البحر الأبيض المتوسط، الذي يصب فيه النيل، بين 30 سم إلى متر مثل المحيطات بحلول نهاية القرن وهو ما سيفضي إلى حدوث فيضانات في المناطق المحيطة بالنهر.
ووفقا لدراسة حديثة للبنك الدولي، فإن السيناريو الأسوأ يتمثل في انهيار وذوبان الجليد في جرونلاند وغرب القطب الشمالي مما يؤدي إلى ارتفاع مستوى البحر الأبيض المتوسط إلى نحو خمسة أمتار وهو ما سيفضي بدوره إلى تدمير كل المنطقة، وحتى في أكثر السيناريوهات تفاؤلا فإنّ أي ارتفاع ولو طفيف في مستوى البحر في غضون القرن الحالي يمكن أن يؤدي إلى غرق مناطق بالكامل.
وإذا بلغ ارتفاع البحر مستوى متر واحد فإنّ ربع الدلتا ستغرق مما سيؤدي بعشر السكّان إلى النزوح.
ولعل ما يزيد من تأزم الوضع أنّ التعاطي مع مشكلة الاحتباس الحراري في مصر وغيرها من الدول الأفريقية لا يحظى بالاهتمام الكافي رغم أنّ الحكومة خصصت نحو 300 مليون دولار لبناء جدران وحواجز في شواطئ الإسكندرية، فضلا عن إعادة تهيئة الكثير من الشواطئ.

تشريد بالجملة
في تقرير جديد يظهر مدي خطورة ظاهرة الاحتباس الحراري وما تمثله من تهديد واضح لكل سكان الكرة الأرضية، كشف تقرير منظمة إنسانية بريطانية أن ما لا يقل عن مليار شخص سينزحون بحلول 2050 بسبب ارتفاع حرارة الأرض الذي سيؤدي إلى تفاقم النزاعات والكوارث الطبيعية الحالية، وسيتسبب بنزاعات وكوارث جديدة.
وقد وجه التقرير - الذي يحمل عنوان "مد بشري: أزمة النزوح الحقيقية"، تحذيراً واضحاً من وتيرة تسارع النزوح السكاني خلال القرن الحادي والعشرين.
وأكدت المنظمة البريطانية أن عدد الأشخاص الذين نزحوا من ديارهم بسبب النزاعات والكوارث الطبيعية، ومشاريع التنمية الكبرى "مناجم وسدود وغيرها" مرتفع أصلاً بشكل كبير، إذ يقدر بنحو 163 مليون شخص، مضيفة أن التغيرات المناخية ستزيد في المستقبل من ارتفاع هذا العدد.
ودعت المنظمة المجتمع الدولي إلى "تحرك عاجل"، وإلى اتخاذ تدابير وقائية حازمة، معتبرة أنه "بالوتيرة الحالية، سيضطر مليار شخص إضافي إلى مغادرة ديارهم من الآن وحتى 2050"، موضحة أن ارتفاع حرارة الأرض سيزيد في تفاقم عوامل النزوح الحالية والتسريع في أزمة نزوح ناشئة.
وقد حذرت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة "الفاو" من التداعيات الخطيرة التي قد يشهدها العالم على المستوى الغذائي بسبب ظاهرة الاحتباس الحراري وتأثيرها على المزروعات، وتوقعت المنظمة أن تدفع الدول الفقيرة الضريبة الأكبر لهذه الظاهرة التي قد تستفيد منها الدول الغنية على المدى القصير.
كما دعت المنظمة إلى ضرورة الاهتمام بالتنبؤ بالأحداث والتغيرات الحادة غير المعتادة في المناخ من خلال جمع البيانات وتطوير الأدوات لجعل تلك المعلومات في متناول الجميع، الأمر الذي من شأنه أن يساهم في تهيئة الزراعة لكي تتكيف مع تلك الظروف المتغيّرة.
وجاء تحذير الفاو على لسان ألكسندر مولر، المدير العام المساعد للمنظمة خلال ورشة عمل عقدت في روما الاثنين وتناولت استراتيجيات التكيف والتخطيط لمواجهة التغيرات المناخية التي يشهدها العالم بحضور 140 خبيراً دولياً.
وقال مولر: إن التغير المناخي "قد يشكل أحد أخطر التحديات التي يمكن أن تواجه البشرية لسنوات عديدة قادمة ولا سيما تأثيره على الأمن الغذائي العالمي حيث يؤثر بشكل كبير على إنتاج الأغذية وإمكانية الحصول عليها ونظم توزيعها."
ونبه المدير العام المساعد للفاو إلى أن الدول النامية ستعاني أكثر من سواها من التغيرات المناخية نظراً لاعتمادها الكبير على الزراعة، إلى جانب قلة الموارد والخيارات المتاحة التي من الممكن أن تساعدها على التصدي لآثار تلك التغيرات.

محاصيل العالم في خطر
أما كوارث الاحتباس الحراري فلا تتوقف ، فقد أكدت دراسة حديثة أن هذه الظاهرة قد تتسبب في تراجع الإنتاج الزراعي العالمي بشكل خطير بحلول عام 2080 مع انخفاض الإنتاجية في الدول النامية في الوقت الذي تتحسن فيه في بعض الدول الغنية.
وقال الخبير الاقتصادي وليام كلاين معد الدراسة أن الهند وباكستان ومعظم الدول الأفريقية ومعظم دول اميركا اللاتينية ستكون الأكثر تضرراً، كما وجدت الدراسة أن الولايات المتحدة ومعظم الدول الأوروبية وروسيا وكندا، ربما تحقق مكاسب زراعية اذا استمر التغير المناخي في مساره الحالي.
وعلى وجه العموم تتنبأ الدراسة التي نشرها مركز التنمية العالمي ومقره واشنطن ومعهد بترسون لعلم الاقتصاد الدولي بأن تنخفض الإنتاجية الزراعية في العالم بما بين 3 إلى 16 في المئة بحلول عام 2080.
وتعد استراليا من بين الدول المتقدمة التي يبدو مستقبلها أكثر كآبة، مع توقع أن يتراوح التراجع في إنتاج المحاصيل بما يتراوح بين 17 إلى 27 في المئة.
وفي العالم النامي، توقعت الدراسة أن يتراوح حجم التراجع الذي يزيد بسرعة في الهند بين 29 في المئة و38 في المئة، بينما تكهنت بأن يصل في السودان والسنغال إلى أكثر من 50 في المئة وهو ما يعني في جوهره انهيارا للإنتاجية الزراعية. مقاومة الاحتباس الحراري ممكنة ,اذ أكد خبراء المناخ أن العالم يملك الوسائل لمواجهة ظاهرة الاحتباس الحراري بتكلفة غير مرتفعة باستخدام التكنولوجيات المتوفرة حاليا، شرط عدم التأخر في التحرك.
وقال أوجونلادي دافيدسون الذي يشارك في رئاسة مجموعة الخبراء حول التغييرات المناخية (جييك) التي بحثت في الحلول الممكنة لظاهرة الاحتباس الحراري: "إذا استمرينا بفعل ما نقوم به حاليا سنواجه مشاكل خطرة".
وقالت مجموعة جييك في "ملخص موجه لصانعي القرار السياسي" أن السنوات العشرين او الثلاثين المقبلة ستكون حاسمة في الجهود التي تبذل للتخفيف من تفاقم هذه الظاهرة.
ومن بين الخيارات التي اعتمدتها مجموعة جييك، مصادر الطاقة المتجددة مثل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح وحرارة الأرض الجوفية، فضلا عن الطاقة النووية، الأمر الذي أثار بعض الاحتكاكات بين المندوبين إذ عارضت بعض الدول هذا الاحتمال بقوة.
واعتبرت المجموعة أن إمكانيات خفض انبعاث غازات الدفيئة، وأهمها ثاني أكسيد الكربون المسؤولة عن الاحتباس الحراري كثيرة.
واعتبر برت ميتس - الذي يشارك في رئاسة المجموعة - أنه ثمة إمكانية كبيرة لخفض هذه الانبعاثات في العقود المقبلة، وأضاف قائلاً "وهذه الامكانية كبيرة بحيث تسمح بتعويض نمو انبعاثات غازات الدفيئة مع التكنولوجيات الحالية"، معتبرا أن كل القطاعات يمكنها المساهمة في خفض الانبعاثات في كل دول العالم.
ويتفق العلماء المؤيدون لهذه الظاهرة على ضرورة العمل للحد من ارتفاع درجات الحرارة قبل فوات الأوان وذلك من خلال معالجة الأسباب المؤدية للارتفاع واتخاذ الاجراءات الرسمية في شأنها على مستوى العالم بأكمله، لأن مزيداً من الغازات المسببة للاحتباس الحراري على مستوى العالم يؤدي إلى ارتفاع درجة الحرارة بشكل كارثي قد لا نستطيع السيطرة عليه