ورقة العمل
أثر برنامج تدريبي على تنمية مهارات التفكير الإبداعي
لدى الطلاب الموهوبين بالمرحلة الابتدائية بمكة المكرمة
يقدمها
صلاح بن يحيى هود عبدالجليل
الإدارة العامة للتربية والتعليمبالعاصمة المقدسة
مركز رعايةالموهوبين

المؤتمر العلمي العربي الرابع لرعاية الموهوبين والمتفوقين
تنظمه مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجالهلرعاية الموهوبين
والمجلس العربي للموهوبينوالمتفوقين
16-18/7/2005م
عمان - الأردن

ملخص الورقة
هدفت هذه الورقة إلى فحص أثربرنامج تدريبي في تطوير القدرات الإبداعية لدى عينة من الطلاب الموهوبين بالصفالخامس الابتدائي بمدينة مكة المكرمة.
تألفت عينة الدراسة من ( 60طالباً ) من طلاب الصف الخامس الابتدائي في مدينة مكة المكرمة ، حيث تم إختيارالعينة عشوائياً لمجموعتين من أحد المدارس بمكة( مدرسة من مدارس برنامج رعايةالموهوبين بمدارس التعليم العام حيث اختيرت المجموعة التجريبية وعددها ( 30 طالباً ) من الطلاب الموهوبين بمدرسة ابن ماجة الابتدائية والمجموعة الضابطة (30 طالباً ) من الطلاب المتفوقين بنفس المدرسة .
وتكون البرنامج التدريبي من (اثني عشر12 نشاطاً عملياً )يساهم في تنمية مهارات الطلاقة والمرونة والأصالةوالتفصيلات لدى الطلاب ، وقد تم تطبيق البرنامج التدريبي على المجموعة التجريبيةبهدف تطوير القدرات الإبداعية لديهم.
طبق مقياس القدرات العقليةوتورانس الصوري نموذج ( ب ) كاختبار قبلي وبعدي ثم حسبت المتوسطات الحسابيةوالانحراف المعياري للاختبارين القبلية والبعدية لعلامات الطلاب علىالمقاييس.
وأظهرت النتائج وجود فروق دالةإحصائياً بين المجموعتين التجريبية والضابطة لصالح المجموعة التجريبية على جميعأبعاد مقياس تورانس الصوري، كما ظهرت فروق دالة إحصائياً على بعد القدرة العقليةلمقياس القدرات العقلية لصالح المجموعة التجريبية.
وأخيراً أوصت الورقة بضرورةتعميم البرامج التدريبية لتنمية مهارات التفكير الإبداعي على جميع المراحلالدراسية المختلفة وتركز على رياض الأطفال والصفوف المبكرة من المرحلةالابتدائية.
والله الموفق،،،،،،






مقدمة :
الحمد لله رب العالمينوالصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد ، وعلى آله وصحبه أجمعين ... وبعد:
يحث الإسلام على تنميةمهارات التفكير الإبداعي ، فلقد جاءت كثير من آيات القرآن الكريم تدعو المسلم إلىالتفكير والتأمل والتبصر والتعقل .
قال تعالى :" وأوحى ربك إلىالنحل أن اتخذى من الجبال بيوتاً ومن الشجر ومما يعرشون ، ثم كل من كل الثمراتفاسلكى سبل ربك ذللاً يخرج من بطونها شراب مختلف ألوانه فيه شفاء للناس إن في ذلكلآيات لقوم يتفكرون"( سورة النحل ، أية 69).
فديننا الحنيف فرض ودعاللتفكير والتدبر في كافة الأمور الدنيوية والأخروية.
والمجتمعات الإسلامية في أمسالحاجة اليوم إلى إعمال العقل واستخراج الطاقات الإبداعية الكامنة لدى أفرادها ،وخاصة عندما يتخذ المنهج الإسلامي دستوراً ينير للأفراد السبل السليمة لذلك .
وهذه العملية تحتاج لتظافرالجهود من أجل الرقي بالإنسان وتحقيق أهداف المجتمع وتطلعاته من خلال المؤسسةالتربوية الاجتماعية وهي المدرسة ، لأن العصر الذي نعيشه هو عصر العولمة والانفجاروالانفتاح المعرفي ، ويتحتم علينا بناء تفكير الطالب من خلال تعديل وابتكار طرقجديدة تساهم في تطوير العملية التعليمية وتنمية مهارات التفكير الإبداعيللأفراد.
وذكر الدكتور جروان ( 2002:2) إن ما يحدث داخل الغرف الدراسية في مدارسنا تعلم مقصور فقط على محتوى معيندون أن يرافقه نمو التفكير.
ونظراً لقلة الجهود المبذولةفي مجال الإهتمام بالإبداع عند طلاب المرحلة الابتدائية في المملكة العربيةالسعودية ، فإن الدراسة تكتسب أهميتها في إمكانيته الاستفادة من نتائج الأبحاث فيمجال تنمية الابداع عند طلاب المرحلة الابتدائية من خلال تصميم وتقديم برنامجتدريبي يساهم في تنمية مهارات التفكير الإبداعي لدى طلاب المرحلة الابتدائية .

أهمية الدراسة :
إنطلاقاً من أن تنمية مهاراتالتفكير الإبداعي والتدريب عليه أصبح ضرورة حتمية ومطلباً شرعياً وحضارياً ، ولحاجةواقع مجتمعنا وما يتطلبه من إعداد أكبر عدد ممكن من الأفراد الموهوبين والمبدعينمع أقل التكاليف الممكنة ـ كان لزاماً ـ علينا أن نبحث عن كيفية تنمية التفكيرالإبداعي .
ركز الباحث في ورقة العملهذه على التعرف على أثر برنامج تدريبي لتنمية مهارات التفكير الإبداعي على إبداعالطلاب الموهوبين بالمرحلة الابتدائية للصفوف العليا الرابع والخامس والسادس ، وقدأعده الباحث ليكون بمثابة وسيلة يمكن بها تنمية مهارات التفكير الإبداعي لدى الطلاببصفة عامة والموهوبين بصفة خاصة.
ومن هنا تأتي أهمية الدراسةالتي تركز على جانبين هما:
ـ الأكاديمي .
ـ التطبيقي.
فمن الناحية الأكاديميةيلاحظ أن ن مراجع الدراسات العربية ـ بصفة خاصة ـ لم تعط العناية الكافية لفاعليةالتدريب لمهارات التفكير الإبداعي ، ولذلك تعتبر هذا الدراسة طريقاً يفتح أفاقاًترتكز على التدريب الواقعي والمشاركة الجادة بين القائمين بالتدريب والمتدربينللوصول إلى أفضل النتائج.
أما من الناحية التطبيقيةفإن الوصول إلى هذه الطريقة وبيان فاعلية التدريب في تنمية مهارات التفكيرالإبداعي يساعد كثيراً على تنظيم برامج أخرى تؤدي إلى نفس الغرض ، ومن هنا تتجلىأهمية دور التوجيه التعليمي الذي يجب أن تقوم به المؤسسات التربوية لاعداد أجيالأكثر إبداعاً .
وفي هذا يؤكد فؤاد أبو حطبه ( علم النفس مكتبة الانجلو المصرية ، 1980م. : 383) على أهمية إعداد المعلم بحيثنخلق فيه نظرة جديدة إلى طبيعة التربية ، لأن العلم متغير أساسي في تنمية التفكيرالإبداعي للتلاميذ ، وهذا يزيد من أهمية الدراسة إذا علمنا أن أفراد المجموعةالتجريبية من طلاب المرحلة الابتدائية ونمينا التفكير الإبداعي لديهم ليكونواأفراداً مبدعين ومنتجين يمارسون التفكير الإبداعي ويجعلونه سلوكاًممارساً.
وسوف يركز الباحث علىاستراتيجيات تنمية مهارات التفكير الإبداعي من خلال برنامج تدريبي يساهم في تنميةمهارات التفكير الإبداعي لدى الطلاب الموهوبين بالمرحلةالابتدائية.
الآلية الإجرائية للورقة:
1ـ قام الباحث بتدريب مجموعة منالمعلمين على استراتيجيات تنمية مهارات التفكير الإبداعي.
2ـ حدد الباحث مدرسة ابن ماجةالابتدائية كمدرسة ( عينة مقصوده ) وهي من( المدارس التي تطبق برنامج الكشف عنالموهوبين بمدارس التعليم العام)
3ـ تم تحديد المستهدفين :
أ ـ طلاب المجموعةالتجريبية: هم الطلاب المرشحون في برنامج الموهوبين وعددهم 30 طالباً
ب ـ طلاب المجموعة الضابطة 30 طالباً
من طلاب المدرسة غيرالمرشحين.
4ـ منهج الدراسة :
استخدم التصميم التجريبي. المنهج شبه التجريبي في ورقة العمل والذي يستهدف من خلال الدراسة الكشف عن برنامجتدريبي لتنمية مهارات التفكير الإبداعي.

اختبار قبلي
عينة تجريبية( برنامج تدريبيمهارات التفكير)
اختبار بعدي
اختبار بعدي
عينية ضابطة
اختباربعدي

استعان الباحث بكتاب سلمالإبداع لتصميم البرنامج التدريبي ويتضمن فيه مجموعة من الاستراتيجيات لتنميةمهارات التفكير الإبداعي تم تطبيقها على المجموعة التجريبية ، وتبقى المجموعةالضابطة لا تتلقى هذا البرنامج المعد ، مع تطبيق مقياس تور انس الصوري للتفكيرالابتكاري النموذج ( ب ) ومقياس القدرات العقلية على المجموعتين قبل بدء التدريبكاختبار قبلى ثم بعد تطبيق البرنامج المعد على المجموعتين كاختبار بعدي .
مشكلة الدراسة:
ما أثر استخدام برنامجتدريبي على تنمية مهارات التفكير الإبداعي لدى الطلاب الموهوبين بالمرحلةالابتدائية بمدينة مكة المكرمة؟
فروض الدراسة :
أهمية إعداد
ـ لا توجد فروق ذات دلالةإحصائية بين متوسط درجات المجموعة التجريبية التي تعرضت للبرنامج التدريبي المعدوبين متوسط درجات المجموعة الضابطة التي لا تتعرض لهذا البرنامج المعد في قدرةالطلاقة كما يقيسها اختبار تور انس للتفكير الإبداعي .
ـ لاتوجد فروق ذات دلالةإحصائية بين متوسط درجات المجموعة التجريبية التي تعرضت للبرنامج التدريبي المعدوبين متوسط درجات المجموعة الضابطة التي لاتتعرض لهذا البرنامج المعد في قدرةالمرونة كما يقيسها اختبار تور انس للتفكير الإبداعي .
ـ لاتوجد فروق ذات دلالةإحصائية بين متوسط درجات المجموعة التجريبية التي تعرضت للبرنامج التدريبي المعدوبين متوسط درجات المجموعة الضابطة التي لاتتعرض لهذا البرنامج المعد في قدرةالأصالة كما يقيسها اختبار تور انس للتفكير الإبداعي .
ـ لا توجد فروق ذات دلالةإحصائية بين متوسط درجات المجموعة التجريبية التي تعرضت للبرنامج التدريبي المعدوبين متوسط درجات المجموعة الضابطة التي لاتتعرض لهذا البرنامج المعد في قدرةالتفصيلات كما يقيسها اختبار تور انس للتفكير الإبداعي .
هدف الدراسة:
تنحصر هدف الورقة الحاليةفيما يلي:
1ـ محاولة تحديد أثراستخدام برنامج تدريبي على تنمية مهارات التفكير الإبداعي لدى مجموعة من الطلابالموهوبين بالمرحلة الابتدائية.
2ـ محاولة قياس مقدار التغيرفي اكتساب مهارات التفكير الإبداعي لدى عينة الدراسة بين الوضع القبلي والبعدي .

مجتمع الدراسة:
طبقت الدراسة على الطلابالمسجلين في المرحلة الابتدائية الصف الخامس والسادس الابتدائي للمدارس الحكوميةبتعليم العاصمة المقدسة للعام الدراسي 1423/1424هـ الفصل الثاني.واستخدم الباحثالاختيار العشوائي لمفحوصي العينة وفقاً للافتراض الذي مؤداه أن التفكير الابتكاريمتغير متصل وأنها موزعة بين الأفراد إعتدالياً .
أدوات الدراسة:
ـ برنامج تدريبي مقترحلتنمية مهارات التفكير الإبداعي.
ـ مقياس تورانس للتفكيرالإبداعي نموذج (ب).
ـ مقياس القدراتالعقليه.

مصطلحات الدراسة:
ـ التفكير الإبداعي Creative Thinking :
يعرفه تورانس ( هو عمليةتشبه البحث العلمي وعملية الاحساس بالمشاكل والتغرات في المعلومات وتشكيل الافكارأو الفرضيات ثم اختيار هذه الفرضيات وتعديلها حتى يتم الوصول إلىالنتائج.
الابداع : إنتاج الجديدالنادر والمفيد ، سواء أكان فكراً أو عملاً.
يعرفه جيلفورد ( بأنه تفكيرفي نسق مفتوح يتميز الانتاج فيه بخاصية فريدة هي تنوع الاجابات التي لاتحددهاالمعلومات المعطاة .)
يعرفه روجرز ( أنه ظهورلانتاج جديد نابع من التفاعل بين الفرد ومايكتسبه من خبرات).
الطلاقة Fluency:
هي القدرة على انتاج أفكارعديدة لفظية أو غير لفظية ( أدائية) لمشكلة أو مسالة ما ، وهي السرعة أو السهولةالتي يتم فيها استدعاء الافكار وتتلخص الطلاقة في الانواع التالية :
أ ـ الطلاقة اللفظية ( هيالقدرة على إنتاج عدد كبير من الالفاظ الصحيحة).
ب ـ طلاقة التداعي( هيالقدرة على انتاج عدد كبير من الالفاظ المنتظمة ذات المعني الواحدللموضوع).
ج ـ طلاقة الافكار ( هيالقدرة على ذكر واستدعاء عدد كبير من الافكار في زمن محدد).
دـ طلاقة التعبير( هي القدرةعلى صياغة الافكار في عبارات مفيدة والقدر على التفكير السريع في الكلمات المتسلسلةوالملائمة للموقف في موضوع معين).
هـ ـ طلاقة الاشكال ( هيالقدرة على تقديم بعض الاضافات إلى أشكال معينة لتكون رسومحقيقية).

المرونة Flexibility:
هي القدرة على تغيير الحالةالذهنية لدى الفرد بتغير الموقف والتفكير بطرق مختلفة والنظر إلى المشكلة من أبعادوزاويا مختلفة وهي درجة السيولة التي يغير الشخص بها الشخص موقفا ما ، وهدم التعصبلافكار بحد ذاتها.
وتتخذ المرونة مظهرين أوشكلين هما :
أـ المرونة التكيفية ( هيالقدرة على تغير الوجهة الذهنية التي ينظر من خلالها إلى حل المشكلة المحددة أوالتوصل إلى حل مشكلة ما في ضوء التغذية الراجعة التي تأتي من ذلك الموقف وتعتمد علىالخصائص الكيفية للاستجابات وتقاس بتنوع الاستجابات).
ب ـ المرونة التلقائية ( أيإعطاء أكبر قدر ممكن من الافكار المتنوعة والمختلفة التي ترتبط بموقفمحدد).
الأصالة Originality :
تعتبر عنصراً أساسياً فيالتفكير الابداعي ، وهي القدرة على الاتيان وإنتاج الافكار الجديدة والنادرةوالمفيدة وغير المرتبطة بتكرار أفكار سابقة ، وهي انتاج غير مألوف وبعيد المدى ،وهي التميز في التفكير والندرة والقدرة على النفاذ إلى ماوراء المباشر والمألوف منالافكار ، وتقاس عن طريق احتساب كمية الاستجابات غير الشائعة أو غير المالوفة ،والتي تعد استجابة مقبولة لاسئلة على اختيار تداعي الافكار أو اعطاء ارتباطات ومعانبعيدة وغير مباشرة بالنسبة لبنود اختبار النتائج البعيدة وتقاس ايضاً بدرجة المهارةوالبراعة في اختيار عناويين بعض القصص.
التفصيلات Elaboration :
هي القدرة على إضافةالتفصيلات لفكرة ما ، والتي تتضمن التطوير والتحسين للفكرة والسعي للتغير ، وهيالقدرة على اعطاء تفسيرات وتفصيلات دقيقة للموضوعات غير المألوفة.
الحساسية للمشكلات :
هي قدرة الفرد على رؤيةالمشكلات واكتشافها في الاشياء والعادات أو النظم وتحرى المعلومات الناقصة وجوانبالنقص والعيب فيها ، وتوقع مايمكن أن يترتب على ممارستها .

نتائج الدراسة:
هدفت الورقة إلى التعرف على أثربرنامج تدريبي لتنمية مهارات التفكير الإبداعي على تطوير القدرات الإبداعية علىطلاب المرحلة الابتدائية بمدينة مكة المكرمة.
الفروق بين متوسط درجات المجموعةالتجريبية في التفكير الإبداعي قبل وبعد تطبيق البرنامج :
الأبعاد
قبل تطبيق البرنامجالتدريبي
بعد تطبيق البرنامجالتدريبي
م
ع
م
ع
الطلاقة
6.50
5.08
17.70
5.72
المرونة
5.45
3.76
14.55
4.88
الأصالة
6
6.90
12.10
7.12
التفصيلات
4.20
3.56
13.90
9.89
الدرجة الكلية
22.15
19.3
58.25
27.16
يتضح من الجدول دلالة الفروقالفردية في التفكير الإبداعي لدى المجموعة التجريبية في جميع مهارات التفكيرالإبداعي ( الطلاقة والمرونة والاصالة والتفصيلات ) والدرجة الكلية وتوضح النتائجملاءمة محتويات البرنامج التدريبي لتنمية مهارات التفكير الإبداعي ، وإن الزيادةالطلاقة والمرونة والاصالة والتفصيلات والدرجة الكلية تعزي إلى خصائص البرنامجالتدريبي الذي حرص على تقديم الأنشطة الإبداعية والتي ساعدت على نمو مهارات التفكيرالإبداعي .
الفروق بين متوسط درجات المجموعةالضابطة في التفكير الإبداعي قبل وبعد تطبيق البرنامج

الأبعاد
قبل تطبيق البرنامجالتدريبي
بعد تطبيق البرنامجالتدريبي
م
ع
م
ع
الطلاقة
6.54
4.37
7.45
5.51
المرونة
5.35
3.63
6.54
4.3
الأصالة
5.95
5.80
3.25
2.82
التفصيلات
6.20
8.37
7.20
10.60
الدرجة الكلية
24.04
22.17
24.44
23.3
يتضح من الجدول عدم دلالةالفروق في التفكير الإبداعي لدى المجموعة الضابطة في الطلاقة والمرونة والاصالةوالتفصيلات والدرجة الكلية ، عدا درجة الاصالة فقد كانت دالة عند مستوى 00.005لصالح القياس القبلي ، وهذه النتيجة تؤكد أن اكتساب طلاب المجموعة التجريبيةلمهارات التفكير الإبداعي كانت نتيجة البرنامج التدريبي ، كما تشير هذه النتيجة إلىنقص الخبرات المقدمة في أنشطة وبرامج المرحلة الابتدائية وقصورها خاصة في مجالالتفكير الإبداعي ، حيث يمارس المعلم في هذه المرحلة طرق وأساليب لا تتعدى التقليدوالمحاكاة وتركز على الحفظ والتلقين في معظم الأحوال مما يجعل الطالب محصوراً عندمستويات التفكير الدنيا ويحد من نمو مهارات التفكير العليا ومنها قدرات التفكيرالإبداعي ، حيث يصب الطالب في المرحلة الابتدائية في قوالب جامدة فكيف نحقق الأهدافالمرجوة في تنشئة الجيل المفكر المنتج المبتكر الذي تطمح إليه أ متنا العربية في ظلهذه الأساليب التربوية التعليمية التقليدية.





فكرة عن البرنامج التدريبي
شمل البرنامج التدريبي إثنيعشر إستراتيجية لتنمية مهارات التفكير الابداعي
المرجع ( سلم الابداعللدكتور / عبدالناصر فخرو )
ومجموعة من البرامجالتدريبية للدكتورطارق سويدان ونجيب الرفاعي وايوب الايوب

عنوان الاستراتيجية
آلية العمل
طرح العنوان
يعرض المعلم مجموعة من الصور والقصص ثم يطلب منالطلاب طرح كافة العنوانين لها تستخدم طريقة العصف الذهني
طرح الأسئلة
يعرض المعلم مجموعة من المواقف ويطلب المعلم كافةالأسئلة المفتوحة والغريبةوغيرالمألوفة وغير المباشرة
استخدام الاشياء
يعرض المعلم مجموعة من الاشياء ويطلب من الطلابطرح ورصد كافة الاستخدامات المملكة للشيء الغريبة وغير المألوفة
الخيال الحر
يعرض المعلم مجموعة من المواقف والمطلوب منالطلاب تخيل نفسك في كل منها مثل كونك حبة رمل في الصحراء وارصد أكبر عدد منأحاسيسك ماذا ترى تسمع وتشم
انسجام الكلمات
يطلب المعلم ذكر كافة الاشياء التي تبدأ بحرفمعين ( ص) ( غ) أو التي تنتهي بها يحذر من الكلمة ومشتقاتها
ترابط الكلمات
يعرض المعلم مجموعة من الكلمات غير المترابطة ثميطلب من الطلاب إيجاد الصلة والرابط بينهم مثـل ( الكلمات ( ورد ـ خطر ـ دم) مختلفةيمكن أن تجمع بينها كلمة أحمر فالورد أحمر والدم أحمر وعلامة الخطرأحمر
تحديد الاسباب
يعرض المعلم مجموعة من المواقف للطلاب ثم يطلبمنهم تحديد الاسباب المعروفة والغريبة والمحتملة لحدوث مثل هذه المواقف .
حصر الخصائص
يعرض المعلم مجموعة من المواد والاشياء ويطلب منالطلاب بشرح الخصائص المالوفة والغريبة للشيء المطروح
الاحتمالات
يعرض المعلم بعض الصور مثل الزرافة والارنب ويسالالمعلم كافة الاحتمالات الطريفة والغريبة التي جعلت الصورة بهذه الشكل لماذا طالترقبة الزرافة
طرج الحلول للمشكلات
يقدم المعلم مشكلة من مجموعة مشكلات ثم يطلبالمعلم من الطلاب طرح كافة الحلول الغريبة للمشكلة والبعيدة عن تفكير الآخرينوممكنة التنفيذ.
كتابة نهاية للقصة
يعرض المعلم قصة للطلاب ثم يطلب منهم نهاياتمتنوعةومختلفة وغريبة وغير مالوفة لكل قصة
العلاقة القسرية
يقدم المعلم شيئين بعيدين في العلاقة مثل القفازورجل الثلج ثم يطلب من الطلاب ذكرالعلاقة بين الشيئين سالف الذكر .

التوصيات
ـ الاقتناع والإيمان بأن كل إنسانمبدع فنحن لا نُعلم الإبداع ، فالإبداع شيء فطري موجود لدى كل فرد، وتقوم التربيةفقط بتنميته .
ـ تطبيق برنامج تنمية مهاراتالتفكير الإبداعي في كافة مراحل التعليم العام.
ـ إدراج منهج استراتيجياتالتفكير الإبداعي في كليات إعداد المعلمين .
ـ تدريب المعلمين في أثناءالخدمة على إستراتيجيات تنمية مهارات التفكير الإبداعي.
ـ إجراء دراسات تربويةللتعرف على اتجاهات المعلمين نحو برنامج التفكير الإبداعي.
ـ البدء بتنفيذ برنامجمهارات التفكير الإبداعي في الروضة.
ـ أن تقوم المدارس بتوفيراللازم لتطبيق برنامج تنمية مهارات التفكير الإبداعي.
ـ أن تهيئ المدارس البيئةالمناسبة لتطبيق برنامج تنمية مهارات التفكير الإبداعي.
ـ أن تقوم المدارس بتدريبكافة منسوبي المدرسة على إ إستراتيجيات التفكير الإبداعي.
ـ تنمية الإبداع كمهارةمثل مختلف المهارات.
والله الموفق،،،،،،












المراجع
1ـ القرآنالكريم.
2ـ محمد أمين المفتي ، دورالرياضيات في تنمية الإبداع لدى المتعلم / مؤتمر الإبداع العام ، القاهرة ، المركزالقومي للبحوث التربوية والتنمية ، 1991ص: 256).
3ـ أحمد حسين اللقاني ،فارعة حسن : المواد الاجتماعية والإبداع ، مؤتمر الإبداع العام والتعليم ، المركزالقومي للبحوث التربوية والتنمية ، القاهرة ، 1991م ، ص : 249)
4ـ ( محمد ثابت ، 1982م ،العلاقة بين ابتكارية الأمهات وابتكارية الأطفال ، مجلة التربية ، جامعة المنصورة ، 6:5ـ23.
5ـ فؤاد أبو حطبه ( علمالنفس : مكتبة الانجلو المصرية ، 1980م. : 383).
6ـ جهاد الهرش (1992م ) : : أثر مركز الضبط في القدرة على التفكير الإبداعي ، رسالة ماجستير ، الجامعة الأردنية، عمان ،
7ـ حسين ثائر ( 1997م): أثربرنامج تدريبي لمهارات الإدراك والتنظيم والإبداع على تنمية مهارات التفكيرالإبداعي لدى طلبة الصف الثامن ، دراسات العلوم التربوية المجلد 24 العدد 1 ،الصفحات 191ـ200.
8ـ خطاب ، ناصر ( 1994م) : أثر برنامج تعليمي في تدريس العلوم على تنمية قدرات التفكير الإبداعي عند طلبة الصفالسادس الأساسي ، رسالة ماجستير ، الجامعة الأردنية.
9ـ ناديا ، السرور : ( 1998م) : مدخل إلى تربية الموهوبين والمتميزين ، الطبعة الأولى ، دارالفكر.
10ـ ناديا سرور ( 2002م) : مقدمة في الإبداع ، الطبعة الأولى ، دار وائل للنشر ، عمان الأردن.
11ـ سعيد حسني العزة ( 2002) : تربية الموهوبين والمتميزين ، الدار العلمية الدولية ودار الثقافة للنشر والتوزيع، عمان.
12ـ فتحي جروان ( 2002م) : تعليم التفكير مفاهيم وتطبيقات ، الطبعة الأولى ، دار الفكر عمان .