انتقادات لـ«تكدس» المبتعثين في دول «معينة»
الإثنين, 07 يونيو 2010
جدة - منى المنجومي
Related Nodes: الصالح: لاعلاقة لها بفكرة «البرنامج»جدل حول أحقية «التعليم العالي» بالإشراف على «الابتعاث»خلاف حول الدراسة في جامعات عربية200 ألف مواطن في أصقاع الأرض... يحتاجون إلى إدارة «محترفة»
على رغم إيجابية برامج الابتعاث باعتبارها خطوة نحو تنمية المجتمع وتطويره، إلا أن عدم وضوح رؤية تلك البرامج يعد سلبية كبيرة، ما دعا أكاديميين في جامعة الملك عبدالعزيز إلى مطالبة وزارة التعليم العالي بتوضيح خططها للابتعاث، والكشف عن توجهاتها المستقبلية.

ولاحظ أكاديميون اعتماد خطط الابتعاث على «الكم وليس الكيف»، إضافة إلى تكديسها الطلاب في دول معينة وجامعات معينة من دون غيرها، مؤكدين أن «التنوع مطلب رئيسي في خطط الابتعاث، بهدف الحصول على خبرات عدة من دول مختلفة، ما يتطلب توزيعاً عادلاً للمبتعثين في الجامعات والدول بشكل متساوٍ.

وقال أستاذ الإعلام في جامعة الملك عبدالعزيز الدكتور عبدالرحمن العرابي الحارثي لـ«الحياة»: «للأسف، لا توجد معلومات كافية من وزارة التعليم العالي فيما يخص خطط الابتعاث، سواء التخصصات المطلوبة في سوق العمل السعودية أو اختيار الجامعات في الخارج».

وأضاف: «الملاحظ في خطط الابتعاث هو توفير الكم أكثر من النوعية في تلك البرامج، وهذا يوضح تكدس المبتعثين في جامعات ودول من دون أخرى».

واستدرك: «إن الكم مطلوب حالياً في برامج الابتعاث، خصوصاً بعد إيقافها في الماضي لسنوات طويلة، ولاسيما أن الابتعاث يعد بذرة أساسية في تطوير المجتمع، عن طريق نقل خبرات الدول المبتعَث إليها للسعودية».

لكنه لفت إلى أن برامج الابتعاث تعاني قلة التنوع، خصوصاً فيما يتعلق بتوزيع أعداد المبتعثين، إذ من الملاحظ أن هناك جامعات في بعض الدول تعاني تكدس الطلاب السعوديين.

وقال: «إن تكدس الطلاب السعوديين في جامعات معينة يتنافى مع الهدف الرئيسي للابتعاث، وهو التعرف على ثقافات الشعوب ونقل خبراتهم للسعودية، فوجودهم في جامعة واحدة وتخصص واحد يفقدهم عملية التفاعل مع البيئة التي ابتعثوا إليها، إضافة إلى أن وجودهم في مكان واحد سيجعلهم يمارسون ثقافاتهم ويتحدثون لغتهم الأم مع بعضهم بعضاً»، مشيراً إلى أنه من إيجابيات الابتعاث استفادة الطلاب فكرياً بالاندماج الكامل بالبيئة التي يدرس فيها المبتعث. وحول التخصصات التي يبتعث الطلاب لدراستها، أكد العرابي أن التوجه في التخصصات «غير معروف»، ولا سيما أن الوزارة لم توضح في خططها ماهية التخصصات المراد الابتعاث لدراستها، خصوصاً في التخصصات العلمية والنادرة لدينا.

وقال: «بنظرة سريعة لبرامج الابتعاث، فإنه من الصعب معرفة توجه الوزارة في هذا الخصوص، فليست هنالك برامج واضحة لتعزيز وتطوير المجالين الهندسي والطبي، ولكن الموجود تداخل وابتعاث عشوائي».

وتابع: «إن المساحة التخصصية في مجالات مختلفة شيء إيجابي، لكن هل نحن بحاجة حقيقية لتلك التخصصات، والسؤال الأهم هل برامج الابتعاث فرص تعليمية حقيقية، وأين سيكون موقع هؤلاء المبتعثين لدى عودتهم للسعودية في سوق العمل؟». وأكد أهمية أن توضح وزارة التعليم العالي فلسفتها في الابتعاث، «يجب التنويع في الجامعات التي يبتعث لها الطلاب بهدف نقل أكبر عدد ممكن من ثقافات وخبرات دول العالم للسعودية».

وزاد: «لابد أن يكون توجه الوزارة واضحاً ويحقق أهداف الابتعاث كاملة، ولابد من استثناء الدول العربية من برامج الابتعاث، ولاسيما أن الابتعاث إليها لن يقدم جديداً للطالب السعودي، خصوصاً أن جامعات السعودية أفضل من بعض جامعات تلك الدول».

فيما قال أستاذ الاقتصاد في جامعة الملك عبدالعزيز في جدة الدكتور أسامة فيلالي لـ«الحياة»: «إن برامج الابتعاث لها نتائج إيجابية للدولة، وإن التنوع في برامج الابتعاث سيسهم في تطوير المجالات كافة». ولفت إلى أن التعليم هو بداية الطريق للرقي والتقدم في أي دولة، وقال: «إن التخصصات التي تدرس في الخارج تخصصات علمية وليست نظرية وسوق العمل في حاجة إليها».

وأكد أن برامج الابتعاث تراعي اللغة التي سيدرس بها الطلاب، والملاحظ أن وزارة التعليم العالي تتوجه للدول التي تتحدث الإنكليزية لأنها الأسهل فهماً واستيعاباً للطلاب.

وقال: «إن برامج الابتعاث لدول مثل اليابان والصين قليلة بسبب صعوبة اللغة في تلك الدول، فمن السهل على الطالب استيعاب الدراسة بالإنكليزية، في حين أنه من الصعب استيعابها باللغة اليابانية على سبيل المثال، ما يجعل وجهة الابتعاث إليها غير مرغوبة».