جامعة 7 أكتوبر
كليه الآداب – مصراتة
مكتب الدراسات العليا والتدريب والمعيدين بالكلية
قسم علم النفس
(( خروج المرأة للعمل وعلاقته بتوافقها الزواجي ))
إعداد الطالبة / عائشة عبد العالي الكبير
العام الجامعي 2006 / 2007 ف

ـ المقدمة:

نتيجة لتبعية المرأة من جميع النواحي الثقافية،والاجتماعية،والاقتصادية،للرجل،أصبحت إنسانا تابعا،وعاجزا عن العمل والخلق ،والإبداع ،والعمل مجال حيوي وهام للمرأة لكي تثبت ذاتها وجدارتها،ولتعبر به عن إمكانياتها،وقدراتها،ومواهبها والمرأة في أي مجتمع من المجتمعات هي نصف المجتمع وكما أن العمل يشبع الكثير من الحاجات السيكولوجية المهمة للرجل ،والمرأة على حد سواء،وإشباع المرأة للكثير من الحاجيات السيكولوجية كالحاجة إلى الأمان النفسي والانتماء تكون ايجابية،وفعالة في حياتها الأسرية،وفي مجتمعها ،وأدى خروجها إلى العمل إلى العمل إلى تعدد أدوارها فهي زوجة ،وأم،وربة بيت ،وعاملة ولكل دور من هده الأدوار مسؤوليات والتزامات،ومطالب ،قد لا تستطيع المرأة القيام بهده الأدوار على الوجه الأكمل في آن واحد وهي تحاول جاهدة حل الصراعات الناتجة عن تعدد أدوارها ،وتعديل أنماط سلوكها بما يتماشى مع توقعات ،ومطالب الأدوار،وقد تؤثر هده الصراعات التي تعانيها المرأة العاملة على توافقها الزواجي نتيجة لاضطرابها وتوترها.

- إشكالية البحث: يهتم البحث الحالي ببحث العلاقة بين خروج المرأة للعمل ،وتوفقها الزواجي في ضوء المتغيرات (نوع المهنة-السن-مدة الزواج-عدد الأطفال-المستوى التعليمي-نوع السكن-دخل الأسرة)وتتخلص إشكالية البحت في التساؤلات الآتية:

<!--[if !supportLists]-->1- <!--[endif]-->هل هناك فروق ذات دلالة إحصائية في توافق المرأة الزواجي وفقاً لمتغير المهنةَ؟
<!--[if !supportLists]-->2- <!--[endif]-->هل هناك فروق ذات دلالة إحصائية في توافق المرأة الزواجي وفقا لمتغير السن؟
<!--[if !supportLists]-->3- <!--[endif]-->هل هناك فروق ذات دلالة إحصائية في توافق المرأة الزواجي وفقا لمتغير مدة الزواج؟
<!--[if !supportLists]-->4- <!--[endif]-->هل هناك فروق ذات دلالة إحصائية في توافق المرأة الزواجي وفقا لمتغير عدد الأطفال؟
<!--[if !supportLists]-->5- <!--[endif]-->هل هناك فروق ذات دلالة إحصائية في توافق المرأة الزواجي وفقا لمتغير المستوي التعليمي؟
<!--[if !supportLists]-->6- <!--[endif]-->هل هناك فروق ذات دلالة إحصائية في توافق المرأة الزواجي وفقا لمتغير نوع السكن ؟
<!--[if !supportLists]-->7- <!--[endif]-->هل هناك فروق ذات دلالة إحصائية في توافق المرأة الزواجي وفقا لمتغير دخل الأسرة؟
<!--[if !supportLists]-->8- <!--[endif]-->
أهداف البحث: يهدف البحث الحالي إلى :

<!--[if !supportLists]-->1- <!--[endif]-->التعرف علي الفروق بين نوع مهنة الزوجة العاملة وتوافقها الزواجي.
<!--[if !supportLists]-->2- <!--[endif]-->التعرف علي الفروق بين سن الزوجة العاملة وتوافقها الزواجي.
<!--[if !supportLists]-->3- <!--[endif]-->التعرف علي الفروق بين مدة زواج الزوجة العاملة وتوافقها الزواجي.
<!--[if !supportLists]-->4- <!--[endif]-->التعرف علي الفروق عدد أطفال الزوجة العاملة وتوافقها الزواجي.
<!--[if !supportLists]-->5- <!--[endif]-->التعرف علي الفروق بين المستوى التعليمي للزوجة العاملة وتوافقها الزواجي.
<!--[if !supportLists]-->6- <!--[endif]-->التعرف علي الفروق بين نوع سكن الزوجة العاملة وتوافقها الزواجي .
<!--[if !supportLists]-->7- <!--[endif]-->التعرف علي الفروق بين نوع دخل أسرة الزوجة العاملة وتوافقها الزواجي.
<!--[if !supportLists]-->

أهمية البحث : تتمثل أهمية البحث في الأتي :

<!--[if !supportLists]-->1- الأهمية النظرية :<!--[endif]-->

تكمن الأهمية النظرية للبحث في الكشف عن العلاقة بين خروج المرأة للعمل وتوافقها الزواجي في ضوء المتغيرات خروج المرأة للعمل وعلاقته بتوافقها frown.pngنوع المهنة ،السن ،مدة الزواج ،عدد الأطفال ،المستوي التعليمي ،نوع السكن،مستوي دخل الأسرة )لأن سوء التوافق الزواجي؛ينجم عنه نتائج سلبية،وخطرة تضر بالفرد،والأسرة نظراً لمكانة ،وأهمية الأسرة البالغة ، وتكمن الأهمية كذلك في اهتمام البحث بدراسة شريحة هامة من شرائح المجتمع ،وهي نصف المجتمع،ومربية،وراعية للنصف الآخر خصوصاً بعد زيادة عدد العاملات،وتعدد أدوارهن لأن اختلال التوازن بين التنمية البشرية والاقتصادية ؛ أدي إلي تضاؤل دور المرأة في النمو الحضاري في الدول النامية لاْن المرأة هي المعيار الحقيقي للتقدم الحضاري للأمم وتمثل جزءً هاماً من مكونات طاقة العمل سواء في الإنتاج السلعي ،أو الخدمي ومن تم تصبح سياسات تنمية المرأة من القواعد الأساسية للنهوض بالمجتمع وهدا ما يحدث في الدول المتقدمة .

2-الأهمية التطبيقية :

تتمثل الأهمية التطبيقية للبحث الحالي في تزويد المسئولين في الجهات ،والقطاعات المختلفة ،وكذلك العالمين في مجال الإرشاد والصحة النفسية بمعلومات،وبيانات تفيدهم في مساعدة الزوجة العاملة علي تحقيق التوافق الزواجي .
-وتنبثق كذلك أهمية البحث التطبيقية في تحديد المهنة التي تناسب المرأة العاملة والمحددة في متغير نوع المهنة .
3-محددات البحث:يتحدد البحث الحالي بعينة البحث المختارة من النساء المتزوجات العاملات بمدينة مصراتة ،وبالمنهج المعتمد ،وبالأدوات المطبقة ، وبالأساليب الإحصائية المستخدمة في الفترة الزمنية من (12-4-2006) إلي (23-3-2007).

الفصل الثاني:الإطار النظري

أولا /عمل المرأة
<!--[if !supportLists]-->1- <!--[endif]-->تعريف العمل
<!--[if !supportLists]-->2- <!--[endif]-->طبيعة العمل
<!--[if !supportLists]-->3- <!--[endif]-->مجالات عمل المرأة
<!--[if !supportLists]-->4- <!--[endif]-->العوامل المؤدية لخروج المرأة للعمل
<!--[if !supportLists]-->5- <!--[endif]-->فوائد عمل المرأة
<!--[if !supportLists]-->6- <!--[endif]-->النظريات وعمل المرأة

ثانيا التوافق الزواجي:
-->تعريف التوافق
تعريف الزواج
-->تعريف التوافق الزواجي
أهداف الزواج.
العوامل المؤثرة في التوافق الزواجي.
مظاهر التوافق الزواجي.
جوانب التوافق الزواجي.
أنواع التوافق الزواجي.
النظريات،التوافق الزواجي.

الفصل الثالث : الدراسات السابقة .
أولا / الدراسات التي تناولت عمل المرأة.
ثانيا / الدراسات التي تناولت التوافق الزواجي.
ثالثا / مناقشة الدراسات السابقة .

الفصل الرابع : إجراءات البحت .
ويضم الفصل الرابع وصف لمجتمع البحت إلي يتكون من النساء العاملات بمدينة مصراته ،وبلغ عدد عينته (120)عاملة ،والأدوات المستخدمة هي : مقياس التوافق الزواجي ،والمقابلة ،وحساب الصدق والثبات لهده الأدوات والإجراءات التطبيقية .
الفصل الخامس : نتائج البحت

وقد أسفر البحت عن النتائج آلاتية :-
<!--[if !supportLists]-->1- <!--[endif]-->وجود فروق بين أفراد العينة في جميع أبعاد مقياس ا لتوافق الزواجي وفق متغير المهنة لصالح فئة الطبيبات ، والممرضات ، وفئة الإداريات والمدرسات
<!--[if !supportLists]-->2- <!--[endif]-->وجود فروق بين أفراد العينة في أبعاد التوافق الزواجي حيت انه كلما سنوات العمر، كلما قل التوافق الزواجي .
<!--[if !supportLists]-->3- <!--[endif]-->وجود فروق بين أفراد العينة في أبعاد التوافق الزواجي حيت انهاكلما ارتفع المستوى التعليمي، كلما زاد مدة الزواج انخفض التوافق الزواجي بين الزوجين .
<!--[if !supportLists]-->4- <!--[endif]-->وجود فروق بين أفراد العينة في أبعاد التوافق الزواجي حيت انه كلما زاد عدد الأطفال ،قل التوافق الزواجي .
<!--[if !supportLists]-->5- <!--[endif]-->وجود فروق بين أفراد العينة في أبعاد التوافق الزواجي حيت انه كلما ارتفع المستوي التعليمي ، كلما زاد التوافق الزواجي .
<!--[if !supportLists]-->6- <!--[endif]-->وجود فروق بين أفراد العينة في أبعاد التوافق الزواجي حيت انه كلما ارتفع مستوى السكن ، ارتفعت درجة التوافق الزواجي.
<!--[if !supportLists]-->7- <!--[endif]-->وجود فروق بين أفراد العينة في أبعاد التوافق الزواجي حيت انه كلما ارتفع مستوى الدخل ،كلما ارتفعت درجات التوافق الزواجي.

من خلال النتائج المتوصل إليها توصي الباحثة بما يلي :
<!--[if !supportLists]-->1- <!--[endif]-->إلغاء نظام العمل بالعقود وإحلال محله نظام العمل بالتعيين
<!--[if !supportLists]-->2- <!--[endif]-->زيادة مرتبات الزوجات العاملات .
<!--[if !supportLists]-->3- <!--[endif]-->مساعدة الشباب على الزواج ،وتوعيتهم بخصوص المهر وتكاليف الزواج .
<!--[if !supportLists]-->4- <!--[endif]-->توعية الزوجة العاملة بخصوص مسالة تنظيم وتحديد النسل .
<!--[if !supportLists]-->5- <!--[endif]-->الاهتمام بمستوى سكن الزوجة العاملة .
<!--[if !supportLists]-->6- <!--[endif]-->إنشاء مراكز متخصصة بالإرشاد الزواجي
<!--[if !supportLists]-->7- <!--[endif]-->التأكيد على دور وسائل الأعلام المرئية، والمسموعة ، والمقروءة في إبراز أهمية دور المرأة العاملة في الأسرة والمجتمع .

من خلال النتائج المتوصل إليها تقترح الباحثة مايلي:
<!--[if !supportLists]-->1- <!--[endif]-->إجراء نفس البحت على فئات مهنية أخرى .
<!--[if !supportLists]-->2- <!--[endif]-->إجراء نفس البحت في مدن أخرى من مدن الجماهيرية .
<!--[if !supportLists]-->3- <!--[endif]-->إجراء بحت مقارن بين العاملات وغير العاملات ، وغير العاملات في التوافق الزواجي .
<!--[if !supportLists]-->4- <!--[endif]-->إجراء بحت يتناول عمل المرأة ، وعلاقته بتوافقها النفسي، والاجتماعي .
<!--[if !supportLists]-->5- <!--[endif]-->إجراء بحت يتناول خروج المرأة للعمل ، وعلاقته بالتوافق الزواجي من وجهة نظر الأزواج.
<!--[if !supportLists]-->6- <!--[endif]-->إجراء بحث يتناول العلاقة بين عمل الأم ، والتوافق النفسي ، والاجتماعي للأبناء.