أبواب الفعل الثلاثي المزيد بحرفين ومعانيها.. من نزهة الطرف شرح بناء الأفعال في علم الصرف
الباب الثاني: افْتَعَلَ - يَفْتَعِلُ
قال: الباب الثاني: افْتَعَلَ يَفْتَعِلُ افْتِعَالًا، موزونه اجْتَمَعَ يَجْتَمِعُ اجْتِمَاعًا، وعلامته أن يكون ماضيه على خمسة أحرف بزيادة الهمزة في أوله والتاء بين الفاء والعين وبناؤه للمطاوعة أيضًا نحو: جَمَعْتُ الإبلَ فَاجَتَمَعَ ذلك الإبلُ.
وأقول: افْتَعَلَ بكسر همزة الوصل ففاء ساكنه ثم تاء وعين مفتوحتين مضارعه يَفْتَعِلُ نحو اجْتَمَعَ يَجْتَمِعُ واتَّصَلَ يَتَّصِلُ وافْتَتَحَ يَفْتَتِحُ وافْتَرَشَ يَفْتَرِشُ واشْتَقَّ يَشْتَقُّ وامْتَدَّ يَمْتَدُّ واخْتَارَ يَخْتَارُ.
ونظائرها: كُلُّ فِعْلٍ ماضيه على خمسة أحرف بزيادة الهمزة في أوله والتاء بين الفاء والعين، والمصدر منه على وزن واحد وهو: افْتِعَال نحو: اجْتَمَعَ اجْتِمَاعًا واتَّصَلَ اتِّصَالًا وافْتَتَحَ افْتِتَاحًا وافْتَرَشَ افْتِرَاشًا واشْتَقَّ اشْتِقَاقًا وامْتَدَّ امْتِدَادًا واخْتَارَ اخْتِيَارًا وأمثالها.
وأفعال هذا الباب تدل على المعاني التالية:
1. المطاوعة نحو: جَمَعْتُ الإبلَ فَاجْتَمَعَ ذلك الإبلُ، ونحو: فَرَشْتُ السجادَ فَافْتَرَشَ.
2. الاجتهاد في تحصيل أصل الفعل نحو اكْتَسَبَ عمرو أي اجتهد في تحصيل الكسب، ونحو افْتَخَرَ زيدٌ أي بالغ في ذلك ليحصل على قمة الفخر.
3. الاتخاذ نحو: اخْتَبَزَ زيدٌ أي اتخذ له خبزًا، ونحو اشْتَوَيْتُ اللحمَ إذا اتخذته لي مشويًا.
4. المشاركة ليكون بمعنى الوزن فَاعَلَ نحو: اشْتَرَكَ زيدٌ وعمرو ونحو: اكْتَتَبَ محمدٌ وعليُّ.
5. دلالته على الاظهار نحو افْتَقَرَ الرجلُ للناسِ إذا أظهر ذلك، ونحو افْتَخَرَ زيدٌ إذا قصد الإظهار دون تحصيل أصل الفعل.
6. دلالته على الشبه نحو اعْتَصَدَ عمرو واعْتَصَرَ إذا شابه المعصود والمعصور.
7. البحث عن حقائق الأمور: نحو امْتَحَنَ الشيخُ تلميذَه إذا تحقق من مذاكرته.
8. وروده للمعنى الذاتي للفعل نحو: اشْتَمَلَ الكتابُ على أبوابِ التصريفِ أي جمع بين دفتيه ذلك.
الباب الثالث: افْعَلَّ - يَفْعَلُّ
قال: الباب الثالث: افْعَلَّ يَفْعَلُّ افْعِلالًا، موزونه احْمَرَّ يَحْمَرُّ احْمِرَارًا، وعلامته أن يكون ماضيه على خمسة أحرف بزيادة الهمزة في أوله وحرف آخر من جنس لام فعله في آخره. وبناؤه لمبالغة اللازم، وقيل: للألوان والعيوب مثال الألوان نحو: احْمَرَّ زيدٌ، ومثال العيوب نحو: اعْوَرَّ زيدٌ.
وأقول: افْعَلَّ بكسر همزة الوصل ففاء ساكنة بعدها عين مفتوحة فلام مفتوحة مضعَّفة مضارعه يَفْعَلُّ نحو: احْمَرَّ يَحْمَرُّ واخْضَرَّ يَخْضَرُّ واسْوَدَّ يَسْوَدُّ واعْوَرَّ يَعْوَرُّ واخْضَلَّ يَخْضَلُّ وارْفَضَّ يَرْفَضُّ.
ونظائرها: كُلُّ فِعْلٍ ماضيه على خمسة أحرف بزيادة الهمزة في أوله وحرف آخر من جنس لام فعله في آخره.
والمصدر منه يأتي على وزن واحد وهو: افْعِلال نحو: احْمرَّ احَمِرَارًا واخْضَرَّ اخْضِرَارًا واسْوَدَّ اسْوِدَادًا واعْوَرَّ اعْوِرَارًا واخْضَلَّ اخْضِلالًا وارْفَضَّ ارْفِضَاضًا وأمثالها.
وأفعال هذا الباب لا ترد إلا لازمة تفيد المبالغة إما في العيوب وإما في الألوان فالأول نحو: اعْوَرَّ زيدٌ ونحو: اعْمَشَّ عمرو، والثاني نحو: احْمَرَّ الوجهُ ونحو: ازْرَقَّتُ السماءُ ونحو: اخْضَرَّ الزرعُ.