أبواب الفعل الصرفية.. من نزهة الطرف شرح بناء الأفعال في علم الصرف

الباب الأول: فَعَلَ – يَفْعُل
قال: الباب الأول: فَعَلَ – يَفْعُلُ، موزونه: نَصَرَ يَنْصُرُ، وعلامته أن يكون عين فعله مفتوحًا في الماضي ومضمومًا في المضارع، وبناؤه للتعدية غالبًا، وقد يكون لازمًا.
مثال المتعدي نحو: نَصَرَ زيدٌ عَمْرًا، ومثال اللازم نحو: خَرَجَ زيدٌ. والمتعدي ما يتجاوز فعلُ الفاعل إلى المفعول به، واللازم هو ما لم يتجاوز فعلُ الفاعل إلى المفعول به بل وقع في نفسه.
وأقول: سبق ذكر أبواب الفعل الثلاثي المجرد جملة وهنا شرع الماتن في تفصيل أبوابها بابًا بابًا فذكر الباب الأول منها وهو فَعَلَ بفتح الفاء والعين، مضارعه يَفْعُلُ نحو: نَصَرَ يَنْصُر وكَتَبَ يَكْتُبُ وقَعَدَ يَقْعُدُ وخَرَجَ يَخْرُجُ ورَفَقَ يَرْفُقُ ومَدَّ يَمُدُّ ودَعَا يَدْعُو وحَدَّ يَحُدُّ.
ونظائرها: كلُّ فَعْلٍ عينُ فعله مفتوحًا في الماضي ومضمومًا في المضارع، ويغلب على كل فعل ثلاثي مجرد مضاعف أن يكون على هذا الوزن إن كان متعديًا نحو: حَدَّ يَحُدُّ، ورَدَّ يَرُدُّ، وعَدَّ يَعُدُّ، وصَدَّ يَصُدُّ.
ويخرج عن هذا الأصل:حَلَّ يَحِلُّ، وعَمَّ يَعِمُّ، وجَلَّ يَجِلُّ ونحوها من المسموعات الغير قياسية.
كما يأتي على وزن الباب غالبًا كل فعل ثلاثي مجرد أجوف أو ناقص
إن كان بالألف في الماضي وبالواو في المضارع. مثاله في الأجوف: قَالَ يَقُولُ وبَالَ يَبُولُ، ويخرج عنه سَالَ يَسِيْلُ، وسَارَ يَسِيْرُ. ومثاله في الناقص:دَعَا يَدْعُو، وغَزَا يَغْزُو، ويخرج عنه سَعَى يَسْعَى، ونَهَى يَنْهَى.
وأفعال هذا الباب نوعان:
الأول- متعدٍ وهو الأكثر نحو نَصَرَ زَيْدٌ أخاه ونحو كَتَبَ زيدٌ رسالةً ونحو أَخَذَ عليٌ كتابه، ونحو غَزَوتُه ونحو دَعَا زيدٌ ربه. ومعنى المتعدي: ما يتجاوز فعلُ الفاعل إلى المفعول به؛ ألا ترى أن كلًا من النصر والكتابة والمأخذ ونحوها المتمثلة في الفعل قد تجاوزت حتى وقع أثرها على المفعول به؟
الثاني: لازم نحو: خَرَجَ زيدٌ ونحو قَعَدَ عَمْرُو ونحو بَرَأَ عليٌ. ومعنى اللازم: ما لم يتجاوز فعل الفاعل إلى المفعول به بل يقع في نفسه؛ ألا ترى أن كلًا من الخروج والقعود والإبراء المتمثلة في الفعل لم تتجاوز الفاعل لعدم جواز المفعولية؟
الباب الثاني: فَعَلَ - يَفْعِلُ
قال: الباب الثاني: فَعَلَ – يَفْعِلُ، وموزونه ضَرَبَ يَضْرِبُ، وعلامته أن يكون عين فعله مفتوحًا في الماضي ومكسورًا في المضارع، وبناؤه أيضًا للتعدية غالبًا وقد يكون لازمًا.
مثال المتعدي: نحو ضَرَبَ زيدٌ عَمْرًا، ومثال اللازم مثل جَلَسَ زيدٌ.
وأقول: فَعَلَ بفتح الفاء والعين مضارعه يَفْعِلُ نحو ضَرَبَ يَضْرِبُ وجَلَسَ يَجْلِسُ ومَلَكَ يَمْلِكُ وقَلَبَ يَقْلِبُ وغَلَقَ يَغْلِقُ وطَوَى يَطْوِي ووَقَى يَقِي ووَعَدَ يَعِدُ ورَمَى يَرْمِي وفَرَّ يَفِرُّ وأَتَى يَأْتِي.
ونظائرها: كلُّ فِعْلٍ عينُ فعله مفتوحًا في الماضي ومكسورًا في المضارع.
ويأتي هذا الوزن غالبًا في كل فعل ثلاثي مجرد مما هو مفتوح الفاء والعين إن كان مبدوء بهمز أو واو نحو أَتَى يَأْتِي وأَوَى يَأْوِي ونحو وَعَدَ يَعِدُ ووَرَدَ يَرِدُ، ويخرج عنه أَمَرَ يَأَمُر وأَخَذَ يَأْخُذُ وأَكَلَ يَأْكُلُ ونحو وَهَلَ يَوْهَل.
ويغلب أيضًا في كل فعل ثلاثي مجرد مضاعف إن كان لازما نحو جَدَّ يَجِدُّ وشَذَّ يَشِذُّ ويخرج عنه أيضا جّمَّ يَجُمُّ وشَطَّ يَشُطُّ.
كما يغلب ذلك في الأجوف والناقص إن كان بالألف في الماضي وبالياء في المضارع نحو سَالَ يَسِيْلُ وسَارَ يَسِيْرُ وكَادَ يَكِيْدُ ونحو رَمَى يَرْمِي وهَوَى يَهْوِي.
ويخرج عن قاعدة هذا الباب بعض الأفعال مما جاز فيها الوجهان: الكسر والضم وأشهرها: عَتَلَهُ يَعْتِلُهُ ـ و يَعْتُلُهُ أي دَفَعَهُ بشدة، وطَمَثَهَا يَطْمِثُها ـ و يَطْمُثُها أي جامعها.
وأفعال هذا الباب نوعان أيضًا:
الأول: متعدٍ وهو الأكثر نحو ضَرَبَ زيدٌ صديقَه ونحو وَعَدَ عَمْرو أخاه ونحو رَمَاه ونحو طَوَى عليٌ كتابه.
الثاني: لازم نحو جَلَسَ زيدٌ ونحو جَاءَ عَمْرو ونحو فَرَّ العدو.