العلل .. من "موسوعة العروض والقوافي"

العلة لغة: المرض والسبب. وفي الاصطلاح: تغيير يطرأ على الأسباب والأوتاد من العَروض أو الضرب، إذا حلت لزمت، بمعنى أنها إذا وردت في أول بيت من القصيدة الْتُزِمَتْ في جميع أبياتها، إلا إذا جرت مجرى الزحافكالتشعيث في البحر الخفيف.
أنواعها:
العلل نوعان:
(1) علل بالزيادة
وهي لا تدخل غير الضرب المجزوء، وتكون بزيادة حرف أو حرفين في آخر التفعيلة، وهي ثلاث علل هي:
1- التّرفِيْل: زيادة سبب خفيف على ما آخره وتد مجموع.
2- التَّذْيِيْل (الإذالة): زيادة حرف ساكن على ما آخره وتد مجموع.
3- التَّسْبِيْغ (الإسباغ): زيادة حرف ساكن على ما آخره سبب خفيف.

(2) علل بالنقص
وهي تدخل العَروض والضرب المجزوء والوافي على السواء، وتكون بنقصان حرف أوأكثر من العَروض والضرب أو أحدهما، وأحيانا لا يرد البحر إلا بهذا النقصان كما في البحر الوافر.
وعلل النقص تسعةُ أنواع هي:
1- الحَذْف: ذهاب السبب الخفيف من آخر التفعيلة.
2- القَطْع: حذف ساكن الوتد المجموع آخر التفعيلة وتسكين ما قبله.
3- الْبَتْر: الحذف + القطع: ذهاب السبب الخفيف من آخر التفعيلة، ثم حذف ساكن الوتد المجموع وتسكين ما قبله.
4- الْقَصْر: حذف ساكن السبب الخفيف آخر التفعيلة وتسكين ما قبله.
5- الْقَطْف: الحذف + الْعَصْب: حذف السبب الخفيف من آخر التفعيلة، مع تسكين الخامس المتحرك.
6- الْحَذَذ: حذف الوتد المجموع آخر التفعيلة.
7- الصَّلْم: حذف الوتد المفروق آخر التفعيلة.
8- الْكَشْف: حذف السابع المتحرك.
9- الْوَقْف: إسكان السابع المتحرك.