حول حروف الجر


منصور الأحمد


-1-
من منا لا يعرف أكثر حروف الجر ؛ ولا يعرف أثرها على الاسم وهو جره
بالكسره ، إذا كان مفردًا ، وبالياء إذا كان مثنى أو جمعاً ، وأنها من علامات الأسماء، فلا تدخل إلا عليها ؟
ولكن ، ما سبب تسميتها بحروف الجر ؟
السبب في ذلك لأنها تجر معنى الفعل قبلها إلى الاسم بعدها ، وتسمى أيضاً
(حروف الإضافة ) ، لأنها تضيف معاني الأفعال قبلها إلى الأسماء بعدها . وذلك لأن
من الأفعال ما لا يقوى على الوصول إلى المفعول به ، فيتقوى بهذه الحروف ، كما
تقول :
(جلست على الكرسي) و (رحبت بسعيد) ولو قلت : (جلست كرسياً)
و(رحبت سعيدًا) لم يصح لضعف الفعل اللازم عن الوصول إلى المفعول به ، ما لم
يستعن بحرف الجر .
-2-
كما أن استعمال حروف الجر يسبب كثيًرا من الصعوبات لدارس اللغة
الإنكليزية ؛ فهو كذلك في اللغة العربية ، ويقع الكاتبون في أخطاء كثيرة في
استعمالهم لهذه الحروف ، حيث إن اختيار كل حرف لكل معنى من معانيه المتعددة
يتطلب دقة ومراناً لا يتأتى إلا من خلال القراءة الكثيرة للأساليب الصحيحة ،
وملاحظة ذلك عند الكتابة أو الارتجال .
وزيادة في الإيضاح نقول : إن من الأفعال ما يختلف معناه باختلاف حروف
الجر التي يتعدى بها ، فمثلاً : الفعل (رغب) فعل لا يتعدى بنفسه ، بل يحتاج إلى
حرف جر يحدد معناه ، ويختلف هذا المعنى باختلاف حرف الجر الذي يعقبه :
فقولك : رغبت في الأمر .
غير قولك : رغبت عنه .
وهذا غير قولك : رغبت إليه أن يفعل كذا ، وهكذا .
ولهذا لا يصح أن يقال : (رغبت أن أفعل كذا) لأن من يسمع ذلك لا يدري :
هل رغبت في الفعل ، أم في تركه ؟
-3-
تقرأ أحيانًا في بعض الكتابات :
(ذهبت إلى عنده) وهذا خطأ شائع لأن الظروف (لدى ، لدن ، عند) لا تجر
إلا بحرف الجر (من) ، والصواب أن تقول : (ذهبت إليه) .
-4-
كثيرًا ما يقع الخلط في الاستعمال بين (اللام) و (إلى) من حروف جر .
فمثلاً : اتجه المصلي للقبلة . هذه الدار إلى فلان .
وهذان الاستعمالان كلاهما خطأ ، والصحيح فيهما أن يقال :
اتجه المصلي إلى القبلة . هذه الدار لفلان .
وكذلك يقع الخلط كثيرًا بين ( الباء ) و ( في ) .
فمثلاً : جلست بالسيارة . كتبت في القلم .
كلتاهما خطأ ، والصواب :
جلست في السيارة . كتبت بالقلم .
وإذا أردت أن ترتقي بأسلوبك : كتابة وخطابة وحديثًا ، من حيث دقة استعمال
حروف الجر فراقب ورود هذه الحروف في القرآن الكريم ، وأمعن النظر في
الأفعال التي تعدت بهذه الحروف ، أو المشتقات التي تعلق بها الجار والمجرور ،
وستجد ذلك مرجعًا قريبًا وغاية في النفع بإذن الله .

مجلة البيان
العدد 10

الموضوع الأصلي: حول حروف الجر || الكاتب: رياض الفراشات ||