الفروق بين الهمزة وهل .. من معجم القواعد العربية

هَلْ
1- ماهيَّتُها:
حرفُ استِفْهَامٍ مَوضُوعٌ لطَلبِ التَّصديقِ الإيجابي (التصديق: إدراك النسبة، وهل: موضوع لإدراك النسبة الإيجابية، فإذا قلت:"هل قدم أخوك"- فأنت تسأل عن قدوم أخيه، وهذا هو التصديق. وإذا قلت:"أزيد قدم؟ أم بكر؟" فأنت تسأل عن أحدهما أي المفرد. هذا هو التصور. والمراد بالإيجابي غير المنفي كما هو معلوم، والسلبي: المنفي) دونَ التصوُّر ودُونَ التَّصديقِ السَّلبي، فيمتنع نحو"هلْ زيدٌ قائمٌ أم عمرو" إذا أريد بـ"أمْ" المُتَّصلة (وأما المنقطعة فهي بمنعى"بل" فلا تمنع التصديق)، لأنَّه تَصَوُّرٌ، ويمتنع نحو"هَلْ لمْ يقُمْ زيدٌ" لأنَّه تَصْديقٌ سَلْبيّ.
وحُرُوفُ الاسْتِفْهَام لا يَليها في الأَصْلِ إلا الفِعْلُ، إلاَّ أنَّهُم قد تَوَسَّعُوا فيها، فابْتَدَءُوا بَعْدَها الأَسْماء، ألاَ تَرَى أنَّهم يقولون:"هَلْ زَيْدٌ مُنْطَلِقٌ" و"هلْ زيدٌ في الدَّار" فإنْ قُلتَ:"هَلْ زيداً رأيتُ" و"هلْ زيدٌ ذَهبَ"- قَبُحَ، ولم يَجُز إلاَّ في الشعر، فإن اضطر شاعرٌ فَقَدَّم الاسم نصب تقول:"هل عَمْرَاً ضربتَه"

2- تفترقُ"هَل" مِنَ الهمزةِ من عَشْرَةِ أوجُهٍ
(أحدُها) اخْتِصاصُها بالتَّصْديق.
(الثاني) اخْتِصَاصُهَا بالإيجَاب، تقولُ:"هلْ زيدٌ قائمٌ"؟ ويمتنع:"هلْ لمْ يَقُمْ"؟
(الثالث) تَخْصِيصُها المضارع بالاسْتِقبال.
(الرابع) أنَّها لا تَدْخُلُ على الشَّرطِ بِخلافِ الهَمزَةِ نحو: {أفَإِنْ مِتَّ فَهُمُ الخالِدُونَ} (الآية"34" من سورة الأنبياء"21").
(الخامس) أنَّها لا تَدْخُلُ على"إنَّ" بِخلافِ الهَمْزةِ نحو: {أَئِنَّكَ لأَنْتَ يُوسُفُ}.
(السادس) أنها لا تدْخُلُ على اسمٍ بعدَهُ فعلٌ في الاختيار، بخلافِ الهَمْزَةِ نحو"أَزَيْدَاً أَكْرَمْتَ؟"
(السابع) أنَّها تَقَعُ بَعْدَ عاطفٍ نحو: {فَهَلْ يَهْلَكُ إلاَّ القَوْمُ الفاسِقون} (الآية"35" من سورة الأحقاف"46").
(الثامن) أنَّها تَأتِي بَعدَ"أمْ" نحو: {قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الأعْمى والبَصِيرُ أمْ هَلْ تَسْتَوي الظُّلماتُ والنُّورُ} (الآية"16" من سورة الرعد"13" ).
(التاسع) أنَّها قد يُرادُ بألاستِفهامِ بها النَّفي، ولذلكَ دَخَلَتْ عَلى الخبر بعدَها"إلاَّ" في نحو: {هَلْ جَزَاءُ الإِحْسَانِ إلاَّ الإِحْسَانُ} (الآية"60"من سورة الرحمن"55"). و"الباءُ" في قوله:
ألا هَلْ أَخُو عَيْشٍ لَذِيذٍ بِدَائم.
وصحَّ العطفُ في قوله:
وإنَّ شِفَائي عَبْرَةٌ مُهرَاقَةٌ * فهل عِنْدَ رَسْمٍ دَارِسٍ من معوَّلِ
إذْ لا يُعْطَفُ الإِنْشَاءُ على الخَبر.
(العاشر) أنَّها تَأْتي بمعنى"قَدْ" نحو: {هَلْ أَتى عَلى الإِنْسَانِ حينٌ مِنَ الدَّهْرِ} (الآية"1" من سورة الدهر"76").

وقد يَسوغُ للشَّاعر أنْ يُدخِل همزة الاستفهام على"هل" نحو قولِ زيدِ الخيل:
سَائِلْ فَوَارِسَ يَرْبُوعٍ بشَدَّتِنا * أَهَلْ رَأَوْنا بسَفْحِ القُفِّ ذِي الأكم
(الشدة: الحملة، والباء بمعنى عن، القف: جبل ليس بعالٍ).
ومثلها قَولك: أمْ هَلْ فعلت؟ يقول سيبويه: هي بمنزلة قد.