131- أخَذَهُ بِرُمَّتِهِ

أي بجُمْلته، الرُّمَّة‏:‏ قطعة من الحبل بالية والجمع رُمَم ورِمَام‏.‏

وأصل المثل أن رجلا دَفَع إلى رجل بعيرا بحَبْل في عنقه، فقيل لكل مَنْ دفع شيئا بجملته‏:‏ دفَعه إليه برُمّته، وأخذه منه برمته، والأصل ما ذكرنا‏.‏

132- إنَّهُ لَمُعْتَلِثُ الزِّنَادِ

العَلْث‏:‏ الخلط، وكذلك الغَلْث بالغين المعجمة، والمثل يروى بالوجهين

وأصله أنيعترض الرجل الشجر اعتراضا، فيتخذ زِناده مما وَجَد، واعتلث بمعنى عَلَث، والمعتلث المخلوط‏.‏

يضرب لمن لم يتخير أبوه في المنكح‏.‏

133- إنَّه لأَلْمَعِيُّ

ومثله لَوْذَعي‏.‏ يضرب للرجل المصيب بظنونه، قال أوس بن حجر‏:‏

الألْمَعِيّ الذِي يَظُنُّ بِكَ ال * ظَّنَّ كأنْ قَدْ رَأَى وَقَدْ سَمِعَا

وأصله من لَمَعَ إذا أضاء، كأنه لمع له ما أظلم على غيره‏.‏ وفي حديث مرفوع أنه عليه الصلاة والسلام قال‏:‏ لم تكن أمَّةٌ إلا كان فيها مُحَدَّث، فإن يَكُنْ في هذه الأمة ‏[‏ص 34‏]‏ مُحَدَّث فهو عمر، قيل‏:‏ وما المحدَّث‏؟‏ قال‏:‏ الذي يَرَى الرأيَ ويظن الظنّ فيكون كما رأى وكما ظن، وكان عمر رضي الله تعالى عنه كذلك‏.‏

134- أيُّ فَتىً قَتَلَهُ الدُّخَانُ

أصله أن امرأة كانت تبكي رجلا قَتَله الدخان، وتقول‏:‏ أيُّ فتى قتله الدخان‏؟‏ فأجابها مجيبٌ فقال‏:‏ لو كان ذا حيلة لتَحَوّل يضرب للقليل الحيلة‏.‏

135- إِنّ الغَنِيِّ طَويلُ الذّيْلِ مَيَّاسُ

أي‏:‏ لا يستطيع صاحبُ الغنى أن يكتمه، وهذا كقولهم ‏"‏أبَتِ الدَّرَاهِمُ إلا أن تُخْرِجَ أعْنَاقَها‏"‏ قاله عمر رضي الله عنه في بعض عُمَّاله‏.‏

136- إِنّ لَمْ تَغْلِبْ فَاخْلُبْ

ويروى ‏"‏ فَاخْلِبْ‏"‏ بالكسر، والصحيح الضم، يقال‏:‏ خَلَبَ يَخْلُبُ خِلاَبة وهي الخديعة‏.‏ ويراد به الْخُدْعَة في الحرب، كما قيل‏:‏ نَفَاذُ الرأي في الحرب، أنفذ من الطعن والضرب‏.‏

137- إِنَّ أخَا الْهَيْجَاءِ مَنْ يَسْعى مَعَكْ * وَمَنْ يَضُرُّ نَفْسَهُ لِيَنْفَعَكْ

يضرب في المساعدة‏.‏

138- إنَّي لأَنْظُرُ إلَيْهِ وَإلَى السَّيْفِ

يضرب للمَشْنُوء المكروه الطَّلْعَةِ‏.‏


139- الأَمْرُ سُلْكَى وَلَيْسَ بمَخْلوجَةٍ

السُّلْكَى‏:‏ الطعنة المستقيمة، والمَخْلُوجة‏:‏ الْمُعْوَجَّة، من الخَلْجِ وهو الجَذْب وأنث الأمر على تقدير الجمع أو على تقدير‏:‏ الأمر مثل سُلْكى أي مثلُ طعنةٍ سُلْكى، وإن كان لا يوصف بها النكرة، فلا يجوز‏:‏ امرأة صُغْرى، وجارية طُولى، وقد عِيب على أبي نُوَاس قولُه‏:‏

كأَنَّ صُغْرَى وكُبْرَى من فَوَاقِعِها*

‏(‏هذا صدر بيت، وعجزه قوله‏:‏ حصباء در على أرض من الذهب*‏)‏

إلا أن يجعل اسماً كقوله

وإنْ دَعَوْتِ إلى جُلَّى ومَكْرُمَةٍ* ‏(‏هذا صدر بيت لشاعر من شعراء الحماسة وصدره قوله‏:‏ يوما سراة كرام الناس فادعينا*‏)‏

قالوا‏:‏ الْجُلَّى الأمر العظيم، فكذلك السُّلْكى الأمر المستقيم، والأصل في هذا قول امرىء القيس‏:‏

نَطْعَنُهُمْ سُلْكَى ومَخْلُوجَةً* ‏(‏هذا صدر بيت، وعجزه قوله‏:‏ كرك لأمين على نابل*‏)‏ ‏[‏ص 35‏]‏

أي طعنةً مستقيمةً وهي التي تقابل المطعون فتكون أسلك فيه‏.‏

يضرب في استقامة الأمر ونفي ضدها‏.‏

140- أزِمَتْ شَجَعَاتُ بِمَا فِيها

الأزْمُ‏:‏ الضيق، يقال‏:‏ أزَمَ يأزِمُ إذا ضاق والمأزِمُ‏:‏ المَضِيق في الحرب وشَجَعَات‏:‏ ثَنِيَّةٌ معروفة، ولهذا المثل قصة ذكرتها عند قوله ‏"‏أنجَزَ حُرّ ما وعد‏"‏ في باب النون‏.‏

الموضوع الأصلي: مجمع الامثال 14 || الكاتب: رياض الفراشات ||