علامات الترقيم0

الترقيم

الترقيمُ لغويًّا من المادّة ( ر. ق . م ) التي تدخلُ على وضعِ النقط والحركات وبيان الحروف في الكتابة ، وكي البعير ،
ونقش الخبز ، ووشي الثوب وتطريزه . وعليهِ فالرّقم يَعني العَلامة أو الختم ، أو نوع من الوشي مُخطّط ، وجمعه
أرقام ورقوم ، وبسبب أوجه الشبه الكثيرة اختار علماء اللغة لفظة الرّقم لكلّ رمز يمثّل عددًا محدّدًا .

الترقيم ( في الكتابة ) هو وضع علامات اصطلاحيّة في المواضع الصّحيحة بينَ الجمل أو الكلمات لتساعد على تحقيق
الإفهام والفهم ، حيث تقومُ هذه العلامات بتحديد مواضع الوقف ، والفصل ، والوصل ، والابتداء وتنويع النبرات الصّوتيّة
للقارئ وفقًا لأغراض الكاتب ، فتساعدهُ على إدراك المعنى وتمثّلهُ وعلى فهم العلاقات بينَ الجمل . وهي في الوقت نفسه
بعض البدائل التي يستخدمها الكاتب لكثير من الإمكانيات المتوفّرة لديه لو كانَ متحدّثًا : من حركة اليدَيْن ، الرأس وسحنات
الوجه ، ونبرات الصوت ، وغير ذلك .

وظيفة الترقيم هي تنظيم الكتابة والقراءة بشكل صحيح ومفيد ، حيث أنّه ينسّق المادّة وينظّمها ويجعلها مؤثّرة
وواضحة وهو بهذا يخدم عمليّة فهم المقروء ؛ فيساعد الكاتب على توضيح أفكاره وجعلها مؤثّرة ويساعد القارئ على فهم
ما يريده الكاتب .

وللتوضيح أكتفي بإيراد هذين المثلين :
أ - " العفو ، ممنوع الإعدام " – قرار الحكم هذا يعطي الحياة والنّجاة بسبب موضع علامة الترقيم (الفاصلة ). ولو كان موضع
علامة الترقيم ( الفاصلة ) بعد كلمة " ممنوع " لأصبح قرار الحكم كالتالي :
" العفو ممنوع ، الإعدام " وهذا القرار يعني الموت والهلاك والسبب في التفسيرين هو موضع علامة الترقيم ( الفاصلة ) فقط .

ب - " ما أجمل الرّبيع " ، لا نستطيع أن نحكم على نوع هذه الجملة أهي استفهاميّة أو تعجّبيّة ، ويتعذّر علينا قراءتها بالشّكل الصّحيح
الذي يؤدي المعنى الذي أراده الكاتب والسبب يعود إلى عدم وجود علامة الترقيم ، فلو وضع الكاتب علامة الترقيم لحدّد ( من تحديد )
المعنى وسهّل القراءة . فعلامة الاستفهام تؤدي إلى القراءة بالشّكل التّالي : " ما أجملُ الرّبيعِ ؟ " فكلمة أجمل مرفوعة لأنّها خبر
ما ، وكلمة الرّبيع مجرورة بالإضافة .
بينما علامة الانفعال تؤدّي إلى القراءة بالشّكل التالي : " ما أجملَ الرّبيعَ ! " ، فكلمة أجمل فعل ماضٍ للتعجّب وكلمة الربيعَ مفعول به منصوب .

ما تقدّم يؤكّدُ العلاقة القويّة بين علامات الترقيم ، وحركات الإعراب والفهم ، وعليه فمن الضّروري جدًّا الاهتمام بالموضوع ، لإزالة
الخطورة الحاصلة والملموسة بسبب إهماله لدى الكتّاب والقرّاء صغارًا وكبارًا .

اصطلاح الترقيم جديد فقد اختاره بنجاح الأستاذ أحمد زكي باشا ( من عائلة النجار في عكا – 1867-1934 ) ، الذي وضع كتاب
" الترقيم في اللغة العربية سنة 1913 وذلك بتكليف من نظارة المعارف في مصر.

مواضع استعمال علامات الترقيم :

أ) النقطة :
1- توضع في نهاية الجملة التّامّة المعنى والمستقلّة في إعرابها : التعاونُ أَساسُ النّجاحِ .
2- توضع للدلالة على انتهاء معنى كُلّي ، وقبل الاستئناف : الطّاووسُ أَجملُ الطُّيورِ . ريشُهُ ملوّن ، وذيلُهُ طويل .
3- توضع بعد كلّ حرفٍ يدلُّ على كلمةٍ مختزلَة : ص.ب. أي صندوق بريد .
4 - توضع في نهاية الفصل الكتابي كالفِقرة مثلاً .

ب) الفاصلة:
وظيفتها تقطيع الجملة المُركَّبة إلى أجزاء متّصلة المعنى ؛ وذلك لإحداث جوّ موسيقي ولتفصيل الكلام ، وتسهيل القراءة . ويشترط في
وضعها ألاّ تفصل بين فعل وفاعل ومفعول ، أو بين صِفة وموصوف ، أو مضاف ومضاف إليه . وفيما يلي أبرز مواضع الاستعمال :

1- توضع بين الجمل المتّصلة المعنى : يأتي الربيعُ فتنشرِحُ النّفوسُ ، وتتمتّعُ العيونُ بالجمالِ ، وتكثُرُ النّزهات .

2 - بينَ الجمل القصيرة التّامّة المعنى ، حتّى لو استقلّت كلّ جملة بمعنى واحد: الدّنيا خيرُ مدرسةٍ ، والزّمانُ خيرُ معلّمٍ ، والكِتابُ خيرُ صَديقٍ .

3 - بعدَ المُنادى المتّصل : يا طالِبَ العِلمِ ، اجتهد كي تَنالَ ما تتمنّى .

4 - بينَ جملتي الشّرط والجزاء إذا طالت جملة الشّرط ، سواء كان الشّرط متقدّمًا على الجزاء أم لا : إن قدرت أن تزيدَ ذا الحَقّ على
حقِّهِ وتطول على مَنْ لا حقّ لهُ ، فافعل .

5 - بينَ جُملتي القسم والجواب ، إذا طالَتْ جُملةُ القسم : لئن أحبّ الإنسان لأخيه الإنسان ما أحبّ لنفسه ، فهو إنسان .

6 - بينَ المفردات المعطوفة التي تفيد التّقسيم ، ويستحسن تقدير حرف العطف مع وجوب كتابته مع المعطوف الأخير في الجملة
كما في المثال ب الآتي:
أ - الجهاتُ أربع : الشمال ، والجنوب ، والشّرق ، والغرب .
ب - الجهات أربع : الشمال ، الجنوب ، الشّرق ، والغرب .

7 - بينَ المُبدل منهُ والبدل ، وبينَ البدل وخبر المُبدل مِنهُ : غاندي ، زعيمُ الهند ، كانَ محاميًا نزيهًا .

8 - بينَ المترادفات : يَعْدو : يَجري ، يركضُ ، يُهرولُ .

9 - بينَ الأَرقام ( بمعنى وأيضًا ) ، كما في الجملة التالية : انظر الصّفحات : ص . 4 ، 5 ، 6 .

10 - لحصر الجمل المعترضة القصيرة : ولو أنّ ما أسعى لأدنى مَعيشةٍ كَفاني ، ولم أطلب ، قليل من المال .

11 - بين الكلمات المفردة المرتبطة بكلمات أخرى ، تجعلها شبيهة بالجمل في طولها ( بدل التّفصيل ) :
كلّ فردٍ في المجتمع مجنّد لمعركة الحضارة : التّلميذُ في مدرستهِ ، والموظّف في مكتبهِ ، والفلاّحُ في أرضِهِ ، والعاملُ
في مصنعهِ ، والأمّ في بيتِها .

12 - بعد كلمات ، مثل : نعم ، لا ، أجل ، بلى ، طبعًا ، نحو ذلك ، وكذلك قبل كلمة مثلاً إذا لم تأتِ في بداية الجملة .


ج) الفاصلة المنقوطة :

1 - توضع بين جملتين إحداهما كانت سببًا لحدوث الأخرى : لأنّ مهنة التّدريس من أشرف المهن ؛ قبلتُ أن أكون معلّمًا .
( الأولى سبب الثانية ) . خسر الفريق المباراة ؛ لأنّه لم يستعدّ لها جيّدًا . ( الثانية سبب الأولى ) .

2 - بين أقسام الجملة الواحدة متى تنوّعت هذه الأقسام : فيما يلي أسماء بعض الحيوانات المعروفة في بلادنا : البقر ، الغنم ،
والماعز ؛ الخيل ، الحمير ، والبغال ؛ الضبع ، الذّئب ، والثعلب .

لاحظ أنّ الفاصلة جاءت بين الأسماء المعطوفة التي أفادت التقسيم ، بينما الفاصلة المنقوطة جاءت للفصل بين كلّ مجموعة وأخرى .

3 - توضع قبل التعليل وبيان السبب : كُن بَشوشًا أبدًا ما أمكن ؛ فإنّ الحزين لا يسرُّ أحدًا .

4_ بين جمل طويلة يتألّف في مجموعها كلام تام الفائدة ، فيكون الغرض من وضعها إمكان التنفّس بين الجمل، وتجنّب الخلط بينها بسبب تباعدها .
]كلّ شيء ترخص قيمته إذا كثُرَ ما عَدا الأَدب ؛ فإنّهُ إذا كثُرَ غلاءَ .
]إِنّ حرّيّة الفتاة لا تَكون ... ( ونعدّد بعض الأمور ) ؛ وإِنّما تكون حرّيّة الفتاة ( ونعدّد بعض الأمور ) .

لا حظ أنّ الفاصلة المنقوطة جاءت عندما عُدنا لنفس الموضوع بعد عدد من الجمل ، وذلك منعًا للخلط .

5 - بين الجمل المعطوف بعضها على بعض ، إذا كان بينها مشاركة في غرض واحد (إن كان الارتباط بالمعنى لا بالإعراب) :
]قُل الحقّ وإلاّ فاسكت ؛ كاتم الحقّ شيطان أخرس .
]إذا رأيتم الخيرَ ، فخذوهُ ؛ وإذا رأيتم الشرّ ، فدعوهُ .

6 - قبل الجملة المكمّلة للمعنى : القرابة تحتاج إلى مودّة ؛ والمودّة لا تحتاجُ إلى قرابةٍ .


د. النقطتان :
1- توضعان بين لفظ القول والكلام المقول ، أو ما يشبههما في المعنى ، مثل : قال ، أجاب ، حكى ، سأل ، أخبر ، ردّ ،
الخ ...
]قالَ الإمامُ علي : " تعلّموا العِلم ، فإنّه زين للغني وعَوْن للفقير " .
]سُئلَ أرسطو طاليس : كَم يُفضّل المتعلّمون غير المتعلّمين ؟ فردّ عليهِ سائله : مقدارُ ما يُفضّل الأحياء الأموات .
]صرخَ المتّهم : " إنّي بريء " .


2_ بين الشيء وأقسامه ، أي قبل المفصّل بعدَ إجمال :
]السّنة أربعة فصول : الرّبيع ، الصّيف ، الخريف ، والشّتاء .
]الكلام ثلاثة أقسام : اسم ، وفعل ، وحرف .


3_ بين الكلمة ومعناها : عادَ : رجع .


4_ قبل المنوَّع بعد إجمال :
]منهومان لا يشبعان : طالب عِلم ، وطالب مال .
] أربعة يبغضهم الله والناس : المستهزئ ، النمّام ، المرائي ، والكذّاب .


5_ قبل المثال الذي يوضّح القاعدة :
]تُحذف نون المثنّى عند إضافته : يَدا الزّرافة أطول من رِجليها .
] تاء جمع التكسير تأتي مربوطة : راعٍ وَجمعها رُعاة .

6_ قبل الكلام الذي يُعرض لتوضيح ما سبقه: للكهرباء فوائد عديدة : ترفع مستوى المعيشة ، وتسهل الحياة اليومية الخ ...

7_ بعد كل عنوان فرعي .

8_ بعد كلمات مثل : بقلم ، إعداد ، اقتباس ، دراسة ، الخ ...

هـ) علامات الحذف : (... أو _ _ _ أو .. ):
توضع مكان الكلام المحذوف لسبب ما ( يضع البعض أربع نقط ) :
1. عندما يريد الكاتب أن يقتبس جملة أو أكثر أو فقرة للاستشهاد بها من أي نص كتابي ، فإنّه ينقل ما يتّصل بموضوع استشهاده ويستغني عن بعضه ، ويضع علامة الحذف دلالة على وجود جزء ناقص أو أكثر ، وذلك للأمانة العِلميّة أيضًا .
2. توضع مكان الكلام المحذوف لاستقباحه أخلاقيًّا والترفّع عن ذكره كالسباب والجدف .
3. توضع مكان الكلام المحذوف لشهرته .
4. توضع علامة الحذف للدلالة على استمرار الكلام ضمن المعنى .
5. في آخر الجملة إذا قُصِدَ ترك النهاية مفتوحة .
6. قبل كلمة الاختزال إلى آخره ( ... الخ ) والبعض يضع النقط بعدها .
7. أحيانًا توضع قبل علامة الانفعال أو الاستفهام زيادة في التأكيد على الحالة .

و) الشَّرطة :
1_ توضع بين العدد رقمًا أو لفظًا وبين المعدود : العملُ يُبعدُ الإنسانَ عن ثلاثة :
] 1- الملل . ] أوّلاً _ الملل .
] 2- الرّذيلة . ] ثانيًا _ الرذيلة .
]3- الفقر . ] ثالثًا _ الفقر .

2_ في أسلوب الحوار اجتنابًا للتكرار ، أو إغفالاً لاسم المتحدّث لسب ما : جاء في جواهر الأدب : دخل معن ابن زائدة على أبي جعفر المنصور ، فقارب في خطاه : فقال أبو جعفر : كبُرتْ سِنّك يا معن !
- في طاعتك ، يا أمير المؤمنين .
- وأنّك لجَلْدٌ !
- على أعدائكَ .
- وإن فيكَ لبقيّة !
- هيَ لكَ .
في الكتابة الحديثة نلاحظ الدمج بين النقطتين والشرطة (- أو (:-) .

3_ بين ركني الجملة إذا طالَ الركن الأوّل ؛ بأن توالت جمل الوصف ، أو العطف ، أو الإضافة أو نحو ذلك ، بحيث تباعدت بداية الركن الثاني للجملة عن بداية الركن الأول ، ويبدو ذلك في الفصل بين المبتدأ والخبر أو اسم كان وخبرها ، أو اسم إنّ وخبرها ، أو بين الشرط وجوابه ، ونحو ذلك :
]المعلّم المخلص في عمله ، المراعي لمصلحة تلاميذه ، النامي في مهنته - يستحقّ كلّ تقدير واحترام . وعمل الشرطة هنا يشبه عمل الفاصلة المنقوطة في البند الرابع .

4_ اختصارًا لعدد محدّد . بمعنى ( من إلى أو من حتى ) :
]اجتمع معلّمو الصفوف الثالثة – الثامنة .
]انظر الكتاب في الصفحات 5-17 .

5_ بين أقسام التأريخ ، ويجوز وضع خط مائل أيضًا :1988-12-25 أو 1988/2/25 .

6_ بين سنة الميلاد والوفاة أو البداية والنهاية :

7_ بين كلمتين أو أكثر بمعنى المساواة والمماثلة .
" الواقع _ المعاناة " غذاء الكلمة الفنّيّة في العمل الأدبي .


ز) الشرطتان _ _

1_ لحصر الجملة المعترضة بأنواعها المختلفة : الصادق في أقواله وأفعاله _ ولو كان فقيرًا _ يثق الناس به ويحترمونه .

2_ حصر رموز تقسيم النص (بدل عناوين فرعية ) بالأرقام :- 2 - ، أو بالأحرف بالأحرف – ب - .

3_ يجوز استعمال القوسين في جميع المواضع السابقة .

ح) القوسان ( ) أو [ ]

يوضع بينهما ما ليس من الأركان الأساسيّة للجملة ، مثلاً : ( الجمل الاعتراضيّة ، والتفسير ، وألفاظ الاحتراس ، وغير ذلك ) .
ويُكثِر الكتّاب المعاصرون من استعمال الشرطتين بدل القوسين في جميع المواضع . ويضع البعض القوسين المزهرين
لآيات القرآن خاصّة ، ويجوز استخدامها لوضع العناوين الرئيسيّة .

1_ الجملة المعترضة التي تفيد الدعاء : كان الرسول ( صلّى الله عليه وسلّم ) قائدًا دينيًّا ودنيويًّا فذًّا .

2_ الاعتراض بالشرط : شبابك ( إنْ لم تستفِد منهُ ) لا خير فيه .

3_ الاعتراض بالقيد والتعليق : الفقر ( على مرارته ) أهون على النفس من مذلّة السؤال .

4_ التفسير والإيضاح ولفت النظر :
] مُحّ البَيْض ( صفاره ) مستدير الشكل أصفر اللون .
]كتب أمير الشعراء ( أحمد شوقي ) أكثر من مسرحيّة شِعريّة .
]فلان حسنُ الخُلق ( بِضَمّ الخاء ) والخَلْق ( بفتح الخاء ) .
]الفولكلور ( التراث الشعبي ) أمانة في أعناقنا ، تجب المحافظة عليه من الضياع .

5_ حصر كلمة أو عبارة جاءت باللغة الأجنبيّة .

6_ حصر كلمة أو عبارة عاميّة في نصّ فصيح .

7_ حصر الرقم الموجود فوق كلمة أو جملة في النص ؛ إشارة لوجود التفسير أو مصدر الاقتباس في نهاية النص، ويكثُر هذا في الدراسات والأبحاث التي تعتمد الطريقة العلميّة .

8_ حصر المصدر الذي أُخِذ منه النصّ ، أو اسم الكاتب ، ويكون هذا في نهاية النص :
] عن مجلّة ( الشرق ) ، عن ( مجلّة المنبر ) .
]هيَ الدنيا تقول بملء فيها حذارِ حذارِ من بطشي وفتكي !
( الحريري )

9_ حول كلمة ( بتصرّف ) دلالة تدخّل معدّ النص في النص الأصلي من حيث الاختصار والتغيير والتبسيط ونحو ذلك .

10_ للاحتياط ( ويجوز الخط المائل ) : حضرة السيّد ( ة ) ، حضرة السيد / ة .

ط ) علامة التنصيص " ... "

1 - يوضع بين قوسيها المزدوجين كلّ كلام منقول بنصّه وبعلامات ترقيمه ؛ سواء طالَ الاقتباس أم قصر . ويكثر استعمال
علامة التنصيص في الدراسات العلميّة :
]أجاءَ في الحديث الشريف : " اطلب العِلم من المهد إلى اللحد " .
] إذا سمعت القائل يقول : " ما تركَ الأوّل للآخر شيئًا فاعلم أنّه لا يريد أن يُفلِح " .

2 - حول التعريف بالأحرف ، أو الأرقام أو الأسماء :
]مدرسة طمرة الابتدائية "د" .
]المباراة رقم "3" .
] مدرسة " عمر بن الخطّاب " في مجد الكروم .
]أعظم مؤلّفات طه حسين " الأيّام " .

3 - حصر جملة القول : صرخَ المتّهم : " إنّي بريء " .

ي)علامة الاستفهام ؟

1_ بعد الجملة الاستفهاميّة سواء كانت أداة الاستفهام مذكورة أم محذوفة :
] ما اسمك ؟
] تسمع الكلام المكذوب عنّي وتسكت ؟

2_ توضع بين قوسين عند الكلام المشكوك فيه : وُلدَ الرسول ( صلعم ) في 12 ( ؟ ) ربيع الأول .
علامة الاستفهام هنا تدل على أنه لم يقطع في تاريخ ولادته ، فقد قيل أنّه ولد في 9 وفي 12 وقيل غير ذلك .


ي أ) علامة الانفعال !

بعد كلّ جملة تُعبّر عن انفعال نفسي مثل : التعجّب ، الفرح ، الحزن ، المدح ، الذم ، التحبيذ ، التمنّي ، الترجّي ، الدعاء ، الندبة ، النداء ، التأسّف ، التحسّر ، الاستغاثة ، النهي ، الاستنكار ، ولو كان استفهاميًّا ، الإنذار ، التحذير ، التأفّف ، التذمّر ، الاستغراب ، التضجّر ، الندبة ، الاستحسان . ويضع بعضهم علامتي انفعال زيادة للتأكيد .


ي ب) علامة المماثلة :

توضع تحت الكلمات المتكرّرة بدل إعادة كتابتها :
كانت جائزة الفائز الأول عبارة عن ...
,, ,, ,, الثاني ,, ,, ...
,, ,, ,, الثالث ,, ,, ...


ي ج) أول الفِقرة :

الفِقرة مجموعة من الجمل المترابطة في معناها ، المعبّرة عن فكرة رئيسيّة واحدة فقط ( أو جزء منها ) من أفكار الموضوع . ويجب ترك فراغ بمقدار كلمة أو كلمتين من أول السطر عند البدء في كلّ فِقرة .


17) النجمة أو الدائرة السوداء

هي نجمة أو دائرة سوداء ( نقطة كبيرة ).. توضع في أوّل السطر لنستعيض بها عن رقم الفقرة . وفي الكتابة الحديثة تستعمل أمام العنوان الفرعي أو حول العنوان المركزي .


أسماء أخرى لبعض علامات الترقيم


الأسماء التي ذكرتها هي الأسماء التي فضّلتها لعدّة أسباب منها سلاسة وموسيقى لفظها ومدى انتشارها . وفيما يلي الأسماء الأخرى لبعض علامات الترقيم .

1_ الفاصلة ومن أسمائها الأخرى الفصلة ، والشولة ( الشولة في اللغة هي شوكة العقرب ، سمّيت كذلك للتشابه بينهما ) .

2_ النقطتان ، علامة التوضيح ، علامة الحكاية ، علامة الإفصاح ، الشارحتان .

3_ النقطة ، الوقفة .

4_ علامة الحذف ، نقط التعليق .

5_ علامة التنصيص ، علامة الاقتباس ، الحواصر القوسان المزدوجان ، القوسان الصغيران ، الهلالان الصغيران
، الشناتر ( الشناتر في اللغة جمع شنترة وهي عبارة عن الانفراج الموجود بين الأصابع سميت بها على سبيل التشبيه ) . وقد يكون شكل علامة التنصيص عبارة عن فاصلتين صغيرتين ,, ... ،،

6_ القوسان ، القوسان المفردان ، الهلالان ، الهلالان العاريان ، علامة الحصر ويوجد الهلالان المزهران .

7_ العاضدتان المعقوفتان [ ]

8_ الشرطة ، العارضة ، علامة البدل ، علامة التأمّل .

9_ علامة الانفعال ، علامة التعجّب ، علامة التأمّل .

10_ الفاصلة المنقوطة ، الفصلة المنقوطة ، الشولة المنقوطة ، القاطعة .


المراجع :

1_ د. محمود عباس حمودة – " دراسات في علم الكتابة العربيّة " – الناشر مكتبة غريب / القاهرة .

2_ محمود شكر الجبوري – " نشأة الخط العربي وتطوّره " – منشورات مكتبة الشرق الجديد / بغداد 1974.

3_ صلاح الدين المنجد – " دراسات في تاريخ الخط العربي منذ بدايته إلى نهاية العصر الأموي " منشورات دار الكتاب الجديد / بيروت 1972 .

4_ أحمد زكي باشا – " الترقيم في اللغة العربية " – دار الكتب الخديوية / مصر 1913 .
( ومنه أُخذت جميع الاقتباسات الواردة في المقدّمة التاريخيّة ) .

5_ عبد الرؤوف المصري ( أبو رزق ) _ " الترقيم " _ مكتبة الاستقلال / عمان 1921 .

6_ عبد العليم إبراهيم _ " الإملاء والترقيم في الكتابة العربية " _ مكتبة غريب / القاهرة 1975 .

7_ د. رشدي الأشهب _ " فن الكتابة وأساليبها " _ مؤسسة ابن رشد للنشر / القدس 1983 .

8_ داود إبراهيم – " الكامل – الجزء الثاني " _ المكتبة الجامعيّة / نابلس .

9_ عرفان أبو حمد _ " أعلام من أرض السلام " _ جامعة حيفا 1979 .

10_ שנהיר _ " עיקרי תורת המשפט " _ ב"ס הריאלי . חיפה תשל"ח .

11_ מרדכי יואלי _ " תחביר עברי " – יסודות / ת"א 1973 .


منقول

الموضوع الأصلي: بحث في الترقيم وعلاماته || الكاتب: رياض الفراشات ||