ورد ذكر موقع شالة المغربي الأثري عند المؤرخين القدامى كمدينة صغيرة تقع على نهر يحمل اسم «سلا» والذي يطلق عليه حاليا اسم وادي أبي رقراق. وفي العهد الإسلامي، أصبحت هذه التسمية مقتصرة على المدينة الحديثة الواقعة على الضفة اليمنى للوادي، أما الموقع فبدأ يحمل اسم شالة. يرجع تاريخ «شالة» إلى القرن السابع أوالسادس قبل الميلاد. ويبدو أن المدينة قد ازدهرت تحت حكم الملوك الموريين خاصة خلال عهدي الملكين يوبا وابنه بطليموس، حيث جهزت بعدة بنايات عمومية جسّد جلها التأثير الهليني والروماني، وكما سكّت نقود تحمل اسمها.
شهدت المدينة ابتداء من سنة ۴۰ م تحولاً جديداً تحت الحكم الروماني، حيث تميزت بتغيير في مكوناتها الحضرية بإنشاء الساحة العمومية والحمامات والمعبد الرئيس وتحصينها بحائط متواصل امتد من الساحل الأطلسي إلى حدود وادي عكراش. وفي سنة ۱۴۴ م أحيطت المدينة بسور دفاعي، لتبقى خاضعة للاحتلال الروماني حتى أواخر القرن الرابع أو بداية القرن الخامس الميلادي.
حدود المدينة القديمة ما زالت غير معروفة، إذ لم يتم الكشف لحد الآن إلا عن الحي العمومي. هذا الأخير ينتظم بجانبي شارع رئيس «الديكومانوس ماكسموس» مرصّف ينتهي في جهته الشرقية بالساحة العمومية «الفوروم». أما بشمال غرب الساحة، فيوجد معبد مكون من خمس مقصورات تبرز التأثير المعماري الموري. وقد كشفت الحفريات جنوب الديكومانوس عن حوض الحوريات ومخازن عمومية وحمامات. أما بشماله فقد ظهرت بقايا المعبد الرسمي «الكابتول» وهو بناية ضخمة بني جزء منها فوق صف من الدكاكين المقببة، فتعلو بذلك فضاءً واسعا يضم كلا من قوس النصر ودار العدالة التي لم يتبق منها إلا أجزاء من الواجهة الرئيسة.

الموضوع الأصلي: شالة المغربي || الكاتب: كبريـ انثى ـاء ||