تقسيم الأصوات الصامتة إلى مجموعات بحسب وضع الأوتار الصوتية
أي من حيث ذبذبة الأوتار أو عدم ذبذبتها أثناء النطق.
1_ قد ينفرج الوتران الصوتيان بعضهما عن بعض أثناء مرور
الهواء من الرئتين بحيث يسمحان
له بالخروج دون أن يقابله أي اعتراض في طريقه ومن ثم لايتذبذب
الوتران الصوتيان وفي هذه الحالة يحدث مايسمى بالهمس.
والصوت اللغوي الذي ينطق في هذه الحالة يسمى الصوت
المهموس.
فالصوت المهموس إذن هو الصوت الذي لا تتذبذب الأوتار
الصوتية حال النطق به.
والأصوات المهموسة في اللغة العربية كما ينطقها مجيدو القراءات
اليوم كما ينطقها المختصون في اللغة العربية اليوم هي:ت ث ح خ س ش ص ط ف ق ك ه
2_ قد يقترب الوتران الصوتيان بعضهما من بعض أثناء مرور الهواء وأثناء النطق فيضيق
الفراغ بينهما بحيث يسمح بمرور الهواء ولكن مع إحداث اهتزازات وذبذبات منتظمة
لهذه الأوتار وفي هذه الحالة يحدث مايسمى بالجهر ويسمى الصوت اللغويالمنطوق حينئذ
بالصوت المجهور.
فالصوت المجهور إذن هو الصوت الذي تتذبذب الأوتار الصوتية حال النطق به.
والأصوات الصامتة المجهورة في اللغة العربية كما ننطقها اليوم هي:ب ج د ذ ر ز ض ظ ع غ م ن والواو
نحو ( في ولد ، وحوض ) والياء ( في نحو يترك بيت)
وقد أضاف علماء العربية الطاء والقاف إلى الأصوات المجهورة وأخرجوها من الأصوات المهموسة
وهذا الذي قالوا لايوافق نطقنا الحالي لهذين الصوتين.
3_قد ينطبق الوتران انطباقا تاما فلا يسمح بمرور الهواء إلى الحلق مدة هذا الانطباق ومن ثم
ينقطع النفس ثم يحدث أن ينفرج هذان الوتران فيخرج صوت انفجاري نتيجة لاندفاع الهواء
الذي كان محبوسا حال الانطباق التام.
هذا الصوت هو همزة القطع فهمزة القطع العربية إذن صوت صامت لا هو بالمهموس
ولا بالمجهور.
وقد عد بعضهم الهمزة صوتا مهموسا على حين قرر علماء العربية القدامى أنها صوت
مجهور ولكنا نأخذ بالرأي الذي سجلناه سابقا وهو كونها صوتا لا بالمجهور ولابالمهموس.