يشيع استعمال "هائل" بمعنى الكثير، مثلها في السياق الآتي:

تُعْتَبَرُ شَبَكَةُ إِنْتَرْنِتْ شَبَكَةً كَوْنِيَّةً تَتَكَوَّنُ مِنْ مَجْمُوعَةٍ مِنَ الشَّبَكَاتِ الْمُتَدَاخِلَةِ، وَالشَّيْءُ الْفَرِيدُ الَّذِي يُمَيِّزُ شَبَكَةَ إِنْتَرْنِتْ عَنِ الشَّبَكَاتِ الْأُخْرَى هُوَ الْكَمُّ الْهَائِلُ مِنَ الْمَعْلُومَاتِ الَّتِي يُمْكِنُ الْوُصُولُ إِلَيْهَا، فيُمْكِنُ بِمُنْتَهَى الْيُسْرِ الْبَحْثُ عَنِ الْمَوْضُوعَاتِ فِي الْمَجَالَاتِ كَافَّةً، وَلِهَذَا تُعْتَبَرُ الْإِنْتَرْنِتْ أَدَاة بَحْثٍ فَائِقَةَ الْفَائِدَةِ.
تُعْتَبَرُ الْإِنْتَرْنِتْ أَدَاة نَشْرٍ غَيْرَ عَادِيَّةٍ حَيْثُ إِنَّهُ يُمْكِنُ الْوُصُولُ إِلَى الصَّفَحَاتِ وَالْمَوَاقِعِ الْمَنْشُورَةِ عَلَى شَبَكَةِ وِيبْ الَّتِي هِيَ أَكْبَرُ خِدْمَاتِ إِنْتَرْنِتْ مِنْ قِبَلِ أَيِّ شَخْصٍ يَتَّصِلُ بالْإِنْتَرْنِتْ حَوْلَ الْعَالِمِ. وَهِيَ أَدَاةُ تَسْوِيقٍ فَعَّالَةٌ لِلْغَايَةِ حَيْثُ يُمْكِنُ اسْتِخْدَامُهَا لِبَيْعِ الْبَضَائِعِ وَالْخِدْمَاتِ عَبْرَ الْعَالَمِ عَنْ طَرِيقِ الْمَتَاجِرِ الْإِلِكْتُرُونِيَّةِ بِدُونِ الْحَاجَةِ إِلَى مَنْدُوبِي مَبِيعَاتٍ.
وَقَدْ أَصْبَحَتِ الْمُشْكِلَةُ حَالِيًّا هِيَ كَيْفِيَّةُ التَّعَامُلِ مَعَ كَمِّ الْمَعْلُومَاتِ الْهَائِلِ الْمَوْجُودِ عَلَى إِنْتَرْنِتْ المتاح للجميع، وأي من المعلومات يحتوي معلومات حديثة وأي منها يوثق به.

لكن الهائل هو المخيف بقيود كما توضحه النقول الآتية من المعاجم:
1- معجم الفروق اللغوية للعسكري
2272- الفرق بين الهول والخوف: أن الهول مخافة الشيء لا يدري على ما يقحم عليه منه، كهول الليل وهول البحر. وقد هالني الشيء وهو هائل، ولا يقال: أمر مهول ... وتفسير المهول أن فيه هولا، والعرب إذا كان الشيء له يخرجونه على فاعل كقولهم: دارع، وإذا كان الشيء أنشئ فيه أخرجوه على مفعول مثل مديون.

2- كتاب الكليات لأبى البقاء الكفوى
الصافر كل ما لا يصيد من طير فهو صافر، والصاعقة كل عذاب مهلك فهو صاعقة، ويقال: كل هائل مميت أو مزيل للعقل والفهم غالبا.

3- كتاب العين للخليل
الهَوْلُ: المخافةُ من أمرٍ لا تَدري على ما تَهْجمُ عليه منه كهَوْل اللّيل وهَوْل البَحْر، تقول: هالني هذا الأمرُ يَهُولُني وأمرٌ هائل ولا يُقال: مهول: إلا أنّ الشّاعر قال:
ومَهولٍ من المَناهِلِ وَحْشٍ... ذي عَراقيبَ آجِنٍ مِدْفانِ
يعني بالمَهول الّذي فيه هَوْلٌ. والعَرَبُ إذا كان الشّيء هوله أخرجوه على فاعِل مثل دارع لِذِي الدِّرْع، وإذا كان فيه أو عليه أخرجوه على مَفْعول كقولهم: مَجْنُونٌ أي: فيه جُنونٌ ومَدْيونٌ أي: عليه دَيْنٌ.

4- جمهرة اللغة لابن دريد:
والهَوْل من قولهم: هالني الأمرُ يَهولني هَوْلًا، والأمر هائل ومَهول. وقد سمّت العرب هُوَيْلًا. والتهويل: شيء كان يُفعل في الجاهلية، إذا أرادوا أن يستحلفوا الرجل أوقدوا نارًا وألقَوا فيها ملحًا، فذلك التهويل؛ والذي يحلِّف: المهوِّل.

5- المصباح المنير للفيومي
هَالَنِي الشيء ( هَوْلا ) من باب قال: أفزعني فهو (هَائِلٌ)، ولا يقال: (مَهُولٌ) إلا في المفعول. وموضع ( مَهِيلٌ ) بفتح الميم و(مَهَالٌ) أيضا أي مخوف ذو هول. و"هَالَتِ" المرأة بحسنها فهي "هُوْلَةٌ".

6- تهذيب اللغة للأزهري
هول: قال الليث: الهَوْلُ: المخافة من الأمر لا تدرِي على ما تَهجُم عليه منه كَهَوْل الليل وهَوْلِ البحر، تقول: هالَني هذا الأمرُ يَهُولُني، وأمرٌ هائلٌ، ولا يقال: أَمرٌ مَهُول، إلا أنّ الشاعر قد قال:
ومَهُولٍ من المَناهل وَحْشٍ * ذي عَراقِيبَ آجِنٍ مِدْفَانِ
وتفسير المَهُول، أي فيه هَوْل. والعَرَبُ إذا كان الشيءُ هَوَلَهُ أخرَجوه على فاعِل، مثل دارِع لذِي الدِّرْع، وإذا كان فيه أو عليه أخرَجوه على مَفعول، كقولك مَجْنون: فيه ذاك، ومَدْيون: عليه ذاك.

الموضوع الأصلي: خطأ الهائل بمعنى الكثرة || الكاتب: فريد البيدق ||