من كتاب "الوقف في الفكر الإسلامي" للأستاذ محمد بن عبد العزيز بنعبدالله- الجزء الأول- ص22

لقد كـانت قريش مثلا إذا أصاب واحدا منهم مخمصة ، خرج هو وعياله إلى موضع ، وضربوا على أنفسهم خباء حتى يموتوا ، كـانوا يفعلون ذلك ترفعا عن ذلة السـؤال ، وخساسـة الاجـتداء ، وتعد هـذه الفعلة الشنيعـة ، والعادة الفظيعة مما أبطلها الإسلام في قوله تعالى : (ولا تقتلوا أنفسكم) ، ويسمى هذا القتل : " الاعتقاد" ، قال الزمخشري في الأساس : اعتقد الرجـل ، إذا أغلق البـاب على نفسه ليمـوت جـوعـا ، ولا يسأل . ولقي رجـل جـاريـة تبكـي ، فقال : مالك ؟ فقالت نريد أن نعتقد . وأنشد ابن الأعرابـي :
وقـائلـة ذا زمـان اعتقـاد = = ومن ذاك يبقـى على الاعتقـاد
وفي التاج وغيره ، عن محمد بن أنس : أنهم كـانوا إذا اشتد بهم الجوع ، أغلقوا عليهم بابـا ، وجـعلوا حظيرة من شجـرة يدخـلون فيـها ليمـوتوا جوعا ، وهو معنى قول عنترة العبسي :
ولقـد أبيت على الطًَّوَى ، وأظلُّـه = = حـتى أنـال بـه كـريم المطعم

الموضوع الأصلي: معنًى .. للاعتقاد || الكاتب: فريد البيدق ||