**** * * علم النفس
منتديات الوزير التعليمية Arabic Minister Forums, Educational and Networking - Alwazer
  • شبكة
  • منتديات
  • ديوانية
  • منتدى
  • اخبار
  • اسلام
  • تفسير
  • دراسات
  • برامج
  • مقالات
  • قصص
  • علمية
  • ايقونات
  • دليل
  • حواء
  • مطبخ
  • عالم حواء
  • العاب
  • موسوعة
  • برمجيات
  • اطفال
  • شعر
  • دروس
  • توبيكات
  • صحة
  • قنوات
  • بلدان
  • نكت
  • الثقافة الجنسية
  • مشاهير
  • أسرة
  • جن
  • فيديو
  • معاني
  • متفرقات


  • الجودة الشاملة | قضية | شخصية | تخطيط | موارد بشرية | مبتعث | إدارة مدرسية | خطة مدير | خطة | التربية الإسلامية | اللغة العربية | علم | رياضيات | كيمياء | اجتماعيات | E | صفوف أولية | رياض أطفال | نشاط مدرسي | موهبة | برنامج | مطويات | خطة مدير تشغيلية |

    الموضوع: علم النفس

    * مقدمة : الصــــحـــة والـــمـــرض الصحة : أي الخلو الإنسان من الأمراض


    صفحة 1 من 5 12345 الأخيرةالأخيرة
    النتائج 1 إلى 3 من 14
    1. #1
      وَزِيَر تَوُّهْ نَشَأَ فِيِ التَعّلِيِّم
      الصورة الرمزية بدر 4
      الحالة : بدر 4 غير متواجد حالياً
      رقم العضوية : 11760
      تاريخ التسجيل : 8/3/2007
      مجموع المشاركات: 17
      مجموع المواضيع: 10
      الجنس: ذكر

      9 علم النفس

      * مقدمة :

      الصــــحـــة والـــمـــرض

      الصحة : أي الخلو الإنسان من الأمراض


      مردود الصحة : شعور بالصحة والسعادة والتمتع بالحياة

      المرض : أي أن الإنسان يعاني من مرض

      مردود المرض هو الشعور بالقلق والاضطرابات ؛ الآلم ؛ التعاسة ؛ شقاء الحياة
      المـصـطلح الـــــــــتــــــعـــــــــــريــــــــــف
      علم النفس السلوكي هو كل ما يصدر عن الكائن الحي من نشاط هو سلوك
      السواء النفسي تكامل الشخصية الإنسانية
      التوجية هو خدمات نفسية تساعد الفرد على اختيار المهنة المناسبة حسب إمكانياته وقدراته ونفسية
      الإرشاد النفسي هو مجموعة من الخدمات النفسية التي تساعد الفرد على التوافق النفسي ومهنياً وتحصياً وعقلياًً زواجياًً (مرشد –مسترشد ) هو نوع من التعليم النفسي التربية الذاتية التي يستطيع فيها المسترشد أن يقوم بحل مشكلاته الحاضرة والمستقلة
      العلاج النفسي هو مجموعة من الخدمات النفسية التي تقدم للعلاج المشكلات أو الاضطرابات النفسية الشديدة
      الصحة النفسية السلامة المتكاملة في النواحي الجسمية والعقلية والنفسية والاجتماعية وهي حالة نسبياً يكون فيها الفرد متوافقاً مع نفسه الآخرين ( نسبياً : أي الانسان يتكيف مع مظاهر الحياة وتغير)
      الترشيد النفسي هي العملية التي يقوم بها المسترشد (صاحب المشكلة ) بإرشاد نفسه بنفسه (هي إصلاح الذات) هي عملية تعليم وتعلم
      التكيف أو التوافق (الانسجام –التآلف- التقارب) هي عملية مستمرة دينامكية يمارسها الفرد شعورياً و لا شعورياً

      .
      * الإنسان الذكي الواعي حافظ على نفسه من الأمراض



      (س / أكتب تعريف المصطلحات التالية : ...............................؟) مهم

      * اثر السوء النفسي : حياة سعيدة وسليمة


      * مظاهر السواء النفسي :
      1. السلامة العقلية والنفسية
      2. التمتع بالحياة السعيدة
      3. التفاؤل والأمل
      4. الانسجام مع القيم الدينية والخلقية




      *السواء لا يعني خلو الانسان من المشكلات أو انه لا يفشل ولكن عليه أن يدرك مواقف النجاح ويعززها ويقويها أن التكامل المطلق لا يكون ألا لله سبحانه وتعالى وعليه أن يعالج المواقف الضعيفة ويستأنف الحياة بتفاؤل وقبول ورضا




      * أنواع التوجيه :
      1- التوجيه التربوي : التوجيه المهني يقدم إلى الشباب لإعدادهم للوظيفة المناسبة
      2- التوجيه الصحة النفسية : إرشاد نفسي يقدم إلى بعض الفئات من الأفراد




      * العلاقة بين الإرشاد والتوجيه :
      1- أن التوجيه يسبق عملية الإرشاد ( عملية الإرشاد تبداء بالتوجيه )
      2- هما مترابطاً ومتلازماً كلاهما يقدم خدمات نفسية للفرد




      *العلاقة بين الإرشاد والعلاج :
      1- مترابطان ويقدمان خدمات نفسية والفرق بينهما في العميل (الفرد) وليس العملية ( العلاج )
      2- الإرشاد يهتم بالأفراد العاديين والأسوياء وأصحاب المشكلات البسيطة والعلاج يهتم بذوي الاضطرابات النفسية والعقلية الشديدة
      * مظاهر الصحة النفسية :
      1- السلامة العقلية
      2- السلوك السوي المقبول
      3- توجد الشخصية . ( تكون الشخصية الداخلية تتوافق مع الظاهرية )
      4- إدراك حقيقي للحياة 5- تتوافق ناجح مع البيئة الاجتماعية
      * جوانب الصحة النفسية :
      1- نظري : تعريف صحة المدرسية و مفاهيمها 2- تطبيق الإرشاد : المجال العلاج الصحة النفسية


      * أنواع التوافق :
      1- توافق الشخصي : بين الفرد وذاته
      2- توافق اجتماعي مع المجتمع
      * مظاهر التوافق :
      1- معرفة الذات بموضوعية / أي يكشف مواطن القوة ويعززها ومواطن الضعف ويتغلب عليه
      2- واقعية الذات ( قبول الذات بواقعية ) : يقبل مواقف التي فيها السعادة والألم
      3- إشباع دوافعه بإيجابية
      4- المرونة و المطاوعة : حرية الرأي والتفكير
      5- البعد عن مواقف الصراع والإحباط


      * العلاقة بين الإرشاد والتكيف
      التكيف هدف من أهداف الإرشاد


      * المشكلة النفسية :
      هي صعوبة عاق مانع تعوق الفرد نشاطه في الحياة مما تأثر على حياة الإنسان

      *المشكلة النفسية في المجتمع العربي تضخم من حجمها ويجب التعامل معها بواقعية وعدم تضخيم


      *الخدمات النفسية :
      هي عبارة عن برامج إرشادية وعلاجية تقوم على نظريات وقوانين علم النفس في مجالات توجيه المهني والإرشاد والعلاج والوقاية وهي فرع من فروع علم النفس التطبيقي
      * أهداف الإرشاد النفسي :
      1. معرفة إيجابية بالنفس ( أعرف نفسك )
      2. تحسين العملية التربوية (الحضانة - المدارس – الجامعات): إثارة الدوافع وصياغة المقررات والمناهج والمساعدة في الإدارة المدرسية (حل المشكلات – الفروق الفردية بين الأفراد)
      3. تأكيد التوافق الشخصي ( توافق مهني – توافق تربوي – توافق اجتماعي )
      4. استقرار الحياة الأسرية
      5. توفر الصحة النفسية : الإرشاد يساهم في الصحة النفسي في الجانب الجسمي – الجانب النفسي




      * الــــــــــــــــــــــحــــــــــــــاجـــــــــ ـــــة إلـــــــــــــى الإرشــــــــــــــــــــــــــــــــاد :

      (عصر القلق – عصر الخواء والصياع - عصر الصراع الحضاري )
      عصر القلق : عصر انتشار فيه المشاكل قلق الأسرة – قلق المهنة – هذا العصر انتشرت فيه الاضطرابات النفسية وكذلك انتشرت الحروب
      عصر الخواء والصياع : يعني الفراغ والملل والبطالة
      عصر الصراع الحضاري : يتميز بالفوضى والانحرافات وضلال و محاولات زعزعة القيم الاسلامية
      لذلك لابد أن نعرف أن الإرشاد حاجه حياتيه ضرورية :

      أولاً:ضآلة خبرة الناشئين : وهي خبرة محدودة وجود فترات مختلفة لابد من المرشد من العلماء أهل الثقة والتقدير .

      ثانياً: فترات الانتقال التكويني ( مرحلة الطفولة – المراهقة – الشباب والزواج- مرحلة التقاعد- الشيخوخة

      ثالثاً: سرعة التغير الاجتماعي :
      أ‌- تغير طبقي
      ب‌- نمو التعليم والاختلاط
      ت‌- هجرة داخلية وخارجية : الخارجية هم الوفود الذين يأتون للوظيفة أو الدراسة وكذلك أبناء المجتمع الذين يذهبون بعثات إلى الخارج أما هجرة داخلية هي انتقال الفرد من مكان إلى آخر في نفس البلاد بسب الوظيفة أو للسبب آخر .



      رابعاً: التغير الأسري :الأسرة هي وحدة اجتماعية تتكون من أب وزوجة والأبناء وكانت الأسرة في الماضي هي القبيلة والآن فهي أسرة صغيرة أصبحت صغيرة العدد – ضعيفة العلاقات الأسرية – قلة الزيارات والتواصل .
      * ما هي التغيرات الأسرية /
      1- قيام أسرة زوجيه صغيرة محدودة تضم الزوجين فقط والذرية المباشرة لهما فقط
      2- تغيرات في السكن في الماضي كانت مفتوحة والآن في شقه أو غرفه واحدة
      3- الاغتراب عن الأسرة للعمل
      4- عمل المرآة
      5- تأخر سن الزواج ( صعوبات السكن- ضعف الاقتصاد – البطالة)
      6- تعقد الحياة المهنية
      7- المربيات الأجنبيات ومن المشاكل التي تسببها:
      أ- مشكلة في اللغة (ضطرابات اللغة) ب- مشكلة التبول اللإراي
      ج- العدوانية على الأم : لأن العلاقة الوجدانية النفسية الانفعالية بين الطفل وأمه هي الرضاعة




      خامساً : التغيرات المهنية : كانت المهنة في الماضي بالوراثة والتدريب العملي وذلك يتم عادة بين الوالد وولده
      أما في الحاضر فقد تغيرت المهنة في شتى المجالات
      1. ظهور الميكنة واحتياج العمل إلى مهارات
      2. قيام صناعات كبرى (المدن الصناعية الكبرى)
      3. ظهور البطالة ( البطالة المقننة " البطالة بين الموظفين في العمل ")





      سادساً: ازدحام المدارس والجامعات :
      الإرشاد التربوي أصبح من الأشياء المهمة في مؤسسات التعليم و مشكلات النظام التعليم :

      أ‌- اليوم الأول من الدراسة وخاصة عند الأطفال
      ب‌- مشكلات التحصيل واختيار المواد الدراسية : فقدرات التلاميذ تختلف من حيث المواد الدراسية فالإنسان متنوع القدرات فهناك قدرات بارزة وهناك مشكلات في التحصيل في بعض المواد الدراسية من حيث الضعف فيجب أبراز القدرات لدى الفرد الضعيف
      ج - التأخر و التخلف الدراسي : لهم توجيه و إرشاد تربوي و إلا يتسرب من التعليم (يترك التعليم ) فيصبح خطر على المجتمع فهي ضروريات الحاجة الإرشاد
      د‌- مشكلات الغياب : أكثر الغياب والأعذار يؤثر على الطالب من حيث التحصيل والمستوى ويؤدي إلى هدار المال العام
      هـ - مشكلات الموهوبين وذوي الحاجات الخاصة
      و‌- العنف الطلابي : لا يوجد في المملكة العربية السعودية لأنه لايوجد إختلاط بين الذكور والإناث
      س- العنف الأسري : بعض الطلاب يعتدي على الوالدين والمعلم وضد الأسرة هذه نماذج موجودة في نظام التعليم




      سابعاً: التقدم العلمي و التكنولوجي : أن العصر عصر متغيرات عملية سريعة عصر التكنولوجي هذا العصر مع انه أكثر سلبيات إلا انه له ايجابيات فمثلا إنتاج ( السيارات – الطائرات – القطارات –السفن ) وكان لذلك اثر في القيم والعادات والتقاليد مما أداء إلى حب العنف والمغامرة والخيال فيجب الاستفادة من التقدم
      التكنولوجي ولكن حسب الشريعة الإسلامية




      * جهود المملكة العربية السعودية في مجال الإرشاد (مهم جداً)

      مقدمة " مهمه"
      تشهد المملكة طفرة عملية واقتصادية في مجال البترول وهناك بعض المدن أصبحت مدن صناعية وتستقبل المملكة لكثير من الأيدي العاملة من الخارج سواءً من عربية أو غيرها فجهود المملكة في الارشاد هي
      1. وجود عدد من الأطباء المتخصصين في مجال الصحة النفسية والإرشاد النفسي
      2. إنشاء مصحات وعيادات نفسية ومنها مستشفى إشهار بالطائف
      3. إنشاء عيادات خاصة بالصحة النفسية وملحقة بالمستشفى العام
      4. إعداد مراكز للتوجيه والإرشاد المهني في المدن الصناعية الكبرى مثل ينبع
      5. إنشاء مراكز التوجيه والإرشاد الطلابي في كليات والجامعات حسب الساعات
      6. إنشاء مراكز متخصصة في الإرشاد النفسي لإعداد مرشدين في مختلف الكليات والجامعات
      7. قيام دراسات عليا متخصصة في الماجستير والدكتوراه وذلك إرسال بعض الطلاب إلى خارج للحصول على دكتوراه
      8. قيام بحوث ميدانية تطبيقية في مجال الإرشاد النفسي
      9. قيام حلقات وندوات عن الإرشاد النفسي في التلفزيون والإذاعة والصحافة والإعلام والمجلات






      * التنظير العلمي
      مفهومه : تفسير العلمي للإرشاد النفسي

      أولاً: الأسس العامة للإرشاد

      مقدمة : بدأ الإرشاد النفسي مع بداية القرن العشرين لأن فيه الحروب والمتغيرات والانفجارات العلمية وكذلك صراع الديني وهناك بطالة وأي علم من العلوم أنما يقوم على مجموعة أسس واختلف العلماء في تصنيف أسس الإرشاد النفسي بين فلسفية وتربوية وجسمية وعضوية واجتماعية إلا أن المؤلف يقترح تصنيف واقعي كما يلي :

      1- مفهوم الطبيعة الإنسانية / الفطرة الإنسانية ، اختلف العلماء حول فهم الطبيعة الإنسانية
      النظرية تفسير مفهوم الطبيعة الإنسانية الشرح
      نظرية التحليل النفسي الإنسان كائن بلوجي يأكل – يشرب- ينام
      نظرية الذات تصور عقلي فلسفي كل الإنسان له تصور وفلسفي خاصة
      نظرية السلوكية يفسر مع المثير والاستجابة أن الإنسان يتأثر في مواقف الحياة بالمثير والاستجابة
      نظرية التكامل الإنساني أن الإنسان وحدة كلية متكاملة أن الإنسان مكون من وحدة كلية متماسكة ومتكاملة مع بعضها

      2- وحدة الكلية الإنسان :
      الإنسان / كائن حي و اجتماعي متغير وحدة كلية متكاملة
      ولهذا يتكون الإنسان من روح وجسم وعقل وتفكير وانفعال ولذلك إذا كان الإنسان لديه مشكلة سلوكية فهذا يؤثر على أجزاء الإنسان وهذا دليل على أن الإنسان وحدة كلية

      3- سلوك الظاهر ودليل وعرض /
      أن سلوك لديه سلوكين: - سلوك ظاهر فهتم به في الإرشاد وهو دليل على وجود إضطراب
      - سلوك باطن

      مثال : العدوانية عند الفرد (سلوك الظاهر) وعلى المرشد يبحث في عماق الشخصية من خلال دراسة واعية واقعية و إلا يقفز على النتائج أو يتسرع في إصدار أحكام وتعميمات

      4- سلوك يتميز بالثبات النسبي /
      الإنسان يتجدد ويتطور ويتغير مع الوقت في كل أبعاد الشخصية لكنه يحتفظ بوحدة الشخصية من خلال السلوك الحاضر وهو امتداد للسلوك في الماضي ويمكن التنبؤ بما سيكون عليه السلوك في المستقبل هذا معناه أن هناك ثبات نسبي للسلوك

      فكيف يستفيد المرشد من الثبات النسبي ؟
      أن يدرس السلوك في الماضي بما فيه ويتناول السلوك الحاضر للمسترشد ثم أمال وطموحاته في المستقبل .


      5- مرونة التكوين الإنساني /
      الإنسان يتغير ويتطور مع الاحتفاظ بوحدة الشخصية والمرونة هو التعلم الجديد لأنماط الجديد من التفكير وهي تهم المرشد بمرونة الشخصية وتعلم أنماط جديدة من التفكير لأن هو إذا كان شخصية متزمته .



      6- فردية الإنسان (الفروق الفردية )
      مبادئ الفروق الفردية وهو سنة الله في الخلق وكل فرد يمتاز بقدرات خاصة التي يختلف فيها عن الآخرين حتى ولو كانوا أشقاء

      *كيف يستفيد المرشد من الفروق الفردية ؟
      يحاول المرشد الكشف عن قدرات الفرد و استخدامها


      7- الكينونة والصيرورة /
      الكينونة: هي الإنسان كائن حي يعيش حاضرة ليكون غدة أفضل من أمسه
      الصيرورة : هي ما يؤل إليه الفرد في المستقبل من طموحاته و استعدادات ليكون خيراً مما عليه الآن
      وهي عملية تغير هادي وعميق يقوم على المناقشة والحوار و التعاون و القبول

      * كيف يستفيد المرشد من الكينونة والصيرورة ؟
      البحث عن الأسباب الأسرية والاجتماعية للكشف هل هناك قصور أم لا ؟


      8- الفرد عضو في المجتمع :
      الإنسان كائن اجتماعية يعيش في الأسرة والمجتمع له مركز اجتماعي
      9- لكل مرحلة من حياة الإنسان مطالب (واجبات – مهام )
      يمر الإنسان بـطفولة – مراهقة – الشباب والرشد – الشيخوخة
      مثال
      مرحلة الطفولة مهام ووجباتها ( التعليم – طريقة الغذاء – تعلم المشي ....
      مرحلة المراهقة مهامها ووجباتها( احترام الجنس – تمسك بقيم الدينية – الحفاظ على الصحة )

      * كيف يستفيد المرشد :
      يجب عليه أن يتتبع مهام النمو عبر المراحل المختلفة للتعرف على أماكن القصور في أي مرحلة




      - أخلاقيات الإرشاد النفسي
      عند بعض الدول وضعت دستور اخلقي وهذا يعتبر من أهميته أن المرشد الإسلامي لديه الدستور منذ 1400 سنه وهو القران الكريم وسنة النبوية – صلى الله عليه وسلم- والنموذج الواحد الذي يجب الإقتداء به ومن أخلاقيات الدستور :
      أ- التأهل العلمي والمهني ب- سرية المعلومات ج- الإرشاد الناجح
      د- أن يتعامل المرشد مع المسترشد كأخ أو صديق





      * ثانياً : نظريات الإرشاد النفسي

      - علم الإرشاد علم تطبيق أي يدرس نظريات في علم النفس لكي نأخذ منها أساليب نطبقها في الحياة

      *شروط نظريات الإرشادية :
      1- أن يجمع أكبر قدر من الواقع (الحقائق) النفسية 2- أن تساعد على التنبؤ في المستقبل
      3- أن تكشف عن العلاقات بين المواقف والظواهر المختلفة
      *لماذا تعددت نظريات الإرشادية ؟
      1- اختلف اتجاهات وآراء و منطلقات العلماء في مجال الصحة النفسية و الإرشاد النفسي
      2- اختلف أدوات البحث في الحصول على المعرفة عند كل نظرية مثل :
      - نظرية التحليل تعتمد على دراسة الحالة
      - نظرية السلوكية تعتمد على التجربة
      - نظرية السمات تعتمد على الملاحظة
      3- المرشد الخبير (علمياً- مهنياً) لا يتعصب لأي نظرية بل يختار النظرية التي تناسب حالة المسترشد



      *أولاً: نظرية الـــــــــــذات
      مقدمة
      صاحب النظرية هو كارل وجرز أحد العلماء المحدثين عاش خلال هذا القرن حتى الثمانينات من القرن العشرين قدم نظريته في كتابه ( الإرشاد النفسي الذات 1948) تأثر بالفكر الايوناني القديم (سقراط – أرسطو – افلاطون)



      مفاهيمها
      مفهوم الذات أعرف نفسك
      تعريف مفهوم الذات / هو تكوين عقلي منظم مكتسب متعلم للمدركات و التصورات والأفكار المتصلة بالذات وهو مفهوم فلسفي عقلي قال تعالى } بل الإنسان على نفسه بصيرة { ويتكون مفهوم الذات من :
      1- الذات الاجتماعية هي تشمل علاقة فردية مع الآخرين " الأسرة – الأصدقاء- المجتمع "
      2- الذات الخاصة هي أسرار الفرد " خصوصياته" التي لا يكشفها للآخرين
      3- الذات البصيرة هي التي تساعد الفرد على الوصول إلى حل المشكلات
      4- الذات الدفينة (المكبوتة) هي الالآم ومواقف الإحباط والفشل



      *أهمية النظرية ( الاستخدامات )
      تمثل النظرية اتجاه حديثاًً في الإرشاد و العلاج النفسي وتستخدم حتى اليوم لأنها تأكد على أهمية العقل والإدراك وكلما كان مفهوم الذات عند الفرد واقعيا بعيداً عن الخيال والوهم والتطرف كانت خطوات الإرشاد أكثر نجاحاً ويساعد الفرد على تحقيق الذات وإذا كان مفهوم الذات عند الفرد خيالياً كانت خطوات الإرشاد فاشلة


      * الـــــــــــــنـــــــــــقد
      ايجابيات :
      قدمت النظرية خدمات عملية في مجال الصحة النفسية والإرشاد في فهم الجوانب الشخصية الإنسانية و لازالت تستخدم حتى الآن
      سلبيات :
      1- لم تقدم هذه النظرية التصور الشامل للمفهوم الطبيعة الإنسانية
      2- تجعل الفرد يعيش عالمه الخاص به دون أي اعتبار للآخرين ( تضخيم الذات )
      3- تهتم بالجوانب الشعورية المدركة وتهمل اللاشعورية

      ثانياً: النظرية التحليل النفسي

      *مقدمة
      صاحب النظرية فرويد وهي نظرية جدلية أي أكثر من المؤيدين وكثير من المخالفين لها عاش من الفترة نهاية القرن التاسع إلى أوائل القرن العشرين وقدم نظريته 1927م بعد الحرب العالمية الأولى وكان عالماً في البيولوجي فسر الصراع النفسي على أساس الغرائز والدوافع الأولية (الأكل – الماء – النوم- الزواج )





      * مفاهيمها
      أ- مكونات الشخصية (الجهاز النفسي ) :
      يرى فرويد أن جهاز النفسي عند الإنسان يتكون من ثلاث :
      1- الهي والهو : هي مستقر الغرائز والدوافع الأولية ( الأكل – الماء – النوم –الجنس) ومنبع الطاقة الحيوية التي تواجه سلوك الإنسان
      2- الأنا الأعلى : هي مستقر القيم والمثل العليا والضمير وتمثل السلطة الداخلية التي تحاسب وتراقب الإنسان
      3- الأنا : وتحتل مكاناً وسطاً بين الدوافع و الغرائز (الهي و الهو ) و( الأنا الأعلى ) وهي مركز الشعور والإدراك والإرادة ووظيفتها : تعمل على التوافق بين مطالب الهي والهو والأنا الأعلى

      * كيف ينشأ الصراع النفسي عند فرويد
      - عندما تفشل الأنا في التوافق بين مطالب الغرائز والأنا الأعلى
      - الطفولة الجنسية المكتوبة : يعاني الطفل من الصدمات الانفعالية العنيفة التي تؤدي إلى عقد نفسية
      - الشعور- ما قبل الشعور- للاشعور:
      الشعور :هي منطقة الوعي والإدراك بالعالم الخارجي (المجتمع)
      ماقبل الشعور: هي منطقة القريبة من الوعي والإدراك (الشعور) ويمكن استدعائها عند اللازم (التذكر)
      اللاشعور : المنطقة الكامنة التي يوجد فيها مشاعر الألم (المنطقة المكبوتة)




      * أهمية النظرية (استخداماتها )
      تستخدم هذه النظرية أساليب إرشادية متعددة وشاملة :
      1- الحوار المفتوح 2- تداعي المعاني 3- التنفيس عن الانفعالات 4- الأحلام
      5- فلتات اللسان 6- الاسترخاء 7- التحويل والمقاومة
      8- حضت النظرية باهتمام كثير من العلماء مؤيدين ومعارضين ومن المعارضين : كارل يونج – آرلر- هورني
      أنا فرويد وسبب في معارضته هي فكرة عن الغرائز ولكن تعتبر حتى الآن من أفضل النظريات لأنها تأكد على منهج في الإرشاد في تحليل النفسي





      * النقد
      الايجابيات :
      تتحدث عن مفاهيم هامة ( التداعي الحر الطليق- اللاشعور- العقل الباطل – تحليل الأحلام – المقاومة – تنفيس الانفعالات


      سلبيات :
      1- اعتمد النظرية على حالات مرضية شاذة ( شاذة لا يقاس عليها)
      2- التحيز المطلق لغريزة الجنسية واعتبرها المهيمن على السلوك الإنساني
      3- التركيز على الجانب واحد في فهم الطبيعة الإنسانية وإهمال بقية الجوانب الآخر





      *ثالثاُ: نظرية السلوكية

      هي نظرية تجريبية جاءت رداً على نظرية فرويد ترفض التحليل النفسي وتقوم على التجربة في علم نفس والصحة النفسية إستخلاصة بعض المفاهيم بالسلوك الإنساني وتشمل العديد من العلماء أمثال (جون – سكير – ثورانديك )




      *مفاهيم النظرية :

      أ- محو التعلم القديم وإعادة التربية والتعليم وأن الاضطرابات السلوكية تنشأ نتيجة التعلم الخاطئ من البيئة والمجتمع (التركيبية "الهدم والبناء")
      ب- السلوك الإنساني يتحكم به مبدأين هما المثير والاستجابة
      ج- الشخصية الإنسانية هي مجموعة السلوكيات السوية الثابتة نسبياً





      *أساليب الإرشاد السلوكي :
      1. الدافعية / الطاقة الكامنة التي تحرك السلوك الإنساني ( دافع الجوع – الجنس )

      2. التعزيز (التقوية والتدعيم ) / تعزيز معنوي أدبي بإستخدام كلمات الاستحسان .
      تعزيز مادي
      3. التعميم / استخدام الخبرة والتعلم السابق على مواقف جديدة المشابهة كلما يستفيد الفرد من الخبرة كما يساعد على العلاج .
      4. الانطفاء والخمود ( الإهمال و النسيان )الانطفاء مثل الاستجابة السيئة، الخمود مثل إخفاء الاستجابة السيئة وبناء الاستجابة جيدة
      5. إعادة التربية والتعلم / الهدم والبناء (الإرشاد والتوجيه )
      6. التفسير / أسلوب مفيد جداً لحل الإدمان وهو مرتبط بالارتباط الشرط الجزئي وهو إغراق المدمن باستجابات كريهة للتوقف عن التعاطي فالاستجابة نوعان ( سعيدة – سيئة )
      فكلما تعاطى أعطي حقنه حتى يحدث الارتباط الشرط الجزئي بحيث تكون لحظه السعيدة قديمة والحظه السيئة هي الحاضرة .



      * أهمية النظرية :
      1. تستخدم أساليب متنوعة وعديدة في الإرشاد
      2. تأكد على أن سلوك الإنسان متعلم
      3. تأكد على مرونة السلوك الإنساني قابلة الإنسان للتطور والتجديد
      4. أن عادات الإنساني هي نتيجة المثيرات والاستجابات
      * النقد
      الإيجابيات سلبيات
      1- هي نظرية تؤكد على دراسات التجريبية الموضوعية .
      2- تستخدم أساليب إرشادية متعددة 1- نظرية قاصرة في تحديد مفهوم الطبيعة الإنسانية (التركيز على السلوك الظاهري )
      2- الإرشاد النفسي يعتمد على علاج أسباب أو المشكلات النفسية دون البحث في الأعماق المعرفة الأسباب
      3- الاعتماد في التجربة على البحوث التطبيقية في مجال الحيوان وهناك فرق بين الإنسان والحيوان
      4- الإرشاد السلوكي هو ترقيع للشخصية الإنسانية
      مع ذلك إلا أنها حتى اليوم تستخدم ولها إيجابيات .



      * رابعاً : النظرية التكامل الإنساني

      * مقدمة :
      هي نظرية قديمة حديثه أي قديمة منذ الدينات السماوية وحديثة لأنها كتب عنها كثير من علماء النفس المعاصرين وجدت هذه النظرية لدى العلماء المسلمين أمثال أبي حامد الغزالي (الأحياء وعلوم الدين) – الشيخ محمد الغزالي (جدد حياتك – علل و أدوية ) – الدكتور محمد عثمان ( القرآن وعلم النفس ) – الشيخ عايض القرني (لا تحزن ) وظهرت ايضا عند علماء الغرب مثل فاندلين – كاريل سفرين وقدمت المملكة العربية السعودية بحيث أقامة ندوات في جامعة الملك عبدالعزيز
      ندوة في جامعة الملك سعود بعنوان علم النفس في الإسلام





      * مفاهيم النظرية :
      النظرية قامت على مفهومين :
      1- التكامل / مستمد من علم الرياضيات :
      أ- الإنسان ليس واحد لكنه أبعاد متعددة ولايجوز الاهتمام بجزء آخر وإهمال الجزء الآخر
      ب- التكامل هو الكل المتوحد ومتفاعل
      ج- التكامل هو الطموح والإنجاز والسعي نحو الكمال

      2- الدوافع الإنسانية : الإنسان الذي عجز عن ضبط الدوافع أداء إلى الحيوانية
      *النقد
      الإيــــــــــــــجـــــــــــــــــابــــيـــــــ ــــات ســـــــــــــــــــــلـــــبــــــيــــــــــــــ ــات
      1- هي نظرية هادفة وناجمة لأنها تقوم على أرضية واسعة تحمل خير الإنسان ماضي وحاضر ومستقبلاً
      2- شاملة على عكس النظريات التقليدية لأنها اهتمت بتفسير الشخصية الإنسانية من جميع الجوانب (الجسمية – العقلية – الروحية – الاجتماعية – السلوكية )
      3- تستفيد هذه النظرية من المنجزات العلمية للنظريات التقليدية الأخرى مثل ( مفهوم الذات – اللاشعور – الأنا الأعلى – الأحلام ....
      4- تجدد هذه النظرية مفهوم السواء النفسي والصحة النفسية من خلال الجوانب السلوكية والروحية .
      5- تستفيد هذه النظرية من الاختبارات والمقاييس النفسية بعد إجراء تعريبها وترجمتها
      6- هذه النظرية في مرحلة التشكيل العلمي 1- تحتاج إلى المزيد من البحوث الميدانية في مجال الإرشاد والصحة النفسية
      2- يصعب تطبيق هذه النظرية عند اختلاف الدين بين المرشد والمسترشد ولدى العلمانية الملحدين يصعب تطبيق هذه النظرية

      * مجالات الإرشاد النفسي

      تقسيم حسب مجالات الحياة تقسيم حسب الأعمار





      * تقسيم حسب الأعمار

      أولاً : إرشاد الأطفال

      أ) أهمية الطفولة
      1. هي مرحلة ممتدة من سن الميلاد حتى 13 عاما (تشمل مرحلة المهد – الرضاعة – الطفولة المبكرة والمتأخرة)
      2. مرحلة تأسيس الشخصية الإنسانية بكل معالمها وخطواتها
      3. فترة التنشئة الاجتماعية والنفسية (المنزل – المدرسة – المسجد )
      4. هي من أخصب مراحل التوجيه و الإرشاد النفسي (لماذا ؟)(للحاجات العضوية – تحقيق التكامل الإنساني – المرونة – المطاوعة – هي طفولة طويلة – الفروق الفردية )
      5. السمات الانفعالية (التنوع والغموض – التغلب – التطرف – الحدة- الانفعالات قصيرة المدى – الصدق والشفافية )





      سؤال مهمة اشرح الحاجة إلى إرشاد الأطفال ؟
      أن الأطفال يواجهون العديد من المشكلات :
      أ) مشكلات جسمية (اضطراب الغذاء – اضطراب الفطام – الأفراح – أمراض جسمية – تأخر الكلام )
      ب) مشكلات انفعالية (الغضب – البكاء – الخوف – الغيرة – الميول إلى التخريب – العدوانية )
      ج) مشكلات سلوكية مثل الكذب – السرقة
      د) مشكلات تربوية ( ضعف التحصيل – ضعف القراءة – الغياب – سرعة الانتباه )
      هـ) مشكلات أسرية : الأطفال هم ضحايا ( الخلافات الأسرية – الانفعال والطلاق- سوء التربية المنزلية )

      وتؤدي هذه المشكلات التي تواجهه الأطفال على حاجة إلى إرشاد النفسي .



      * اشرح كيف يتم ترشد الأطفال ؟
      1. الإرشاد النمائي ويسير مع مرحلة النمو الأطفال
      2. الإرشاد الوقائي التوجيهي (رعاية وحماية الطفل من الأمراض والأخطار )
      3. الإرشاد العلاجي التشخيصي من خلال ( الآباء – المرشد - الطبيب المعالج – الأخصائي الاجتماعي )






      * مهام (متطلبات) وواجبات مرحلة الطفولة التي يؤكد عليها الإرشاد :
      1. التدريب والسيطرة النسبية على أجهزة الجسم الإرادية
      2. التكلم والتعبير بلغة عربية وواضحة
      3. تكوين الضمير (معيار الحكم على الشخصية هو الضمير)
      4. استخدام الحواس والإدراك في فهم المعاني
      5. التعاون الواقعي مع البيئة
      6. حياة اجتماعية مسئولة
      7. الالتزام بالقيم الروحية والخلقية والسلوك الديني التعبدي
      8. ضبط الانفعالات
      وكل هذه المطالب يتم تحقيقها عن طريق الإرشاد النفسي

      ثانياً: إرشاد الفتوة والشباب (13 -25 سنة )

      * أهمية الشباب
      *- متغيرات النمو :
      أ) التغيرات الجسمية ( التوترات النفسية لأن الجسم يفرز عديد من الهرمونات مما يؤدي إلى التوتر وعدم التوازن العصبي
      ب) الاندفاع الانفعالي والحماسي قد يميل إلى التطرف – المغامرة – المبالغة – التهويل
      ج) الفروق الفردية
      د) قوة الوعي والخلقي وتقبل القيم الدينية والخلقية
      هـ) الشعور الاجتماعية (الانتماء إلى الأسرة والأصدقاء والمجتمع
      و) قلة الخبرة وضألة التجارب الشخصية
      * الحاجة إلى إرشاد الشباب :
      تظهر الحاجة إلى إرشاد الشباب من خلال :
      1. الانتقال من مرحلة الطفولة (الطفولة الساذجة البسيطة ) إلى إنسان راشد يتحمل المسؤولية
      2. هي ميلاد نفسي جديد للإنسان (إعداد وبناء الشخصية )
      3. فترة الشباب (هي مرحلة عواصف وتوترات نفسية ) تقاوم السلطة الوالديه
      4. التغيرات العصرية (الغزو الفكري المدمر للشباب ) حيث الشباب العربي يمثل 50 % بمعنى أنه يمتلك قوة عظيمة
      إذا نحن بحاجة ماسة إلى الإرشاد الشباب





      *مشكلات المراهقة :
      1. مشكلات انفعالية (الحساسية المفرطة مما تأثر على الشباب )
      2. كثرة أحلام اليقظة "فرويد" ولهذا إليها إيجابيات مثل الطموح – الإنجاز ولها سلبيات (السرحان –الإهمال )
      3. عصيان وتمر سلطة الوالدين والقوانين والعادات الاجتماعية لأن الشباب يريد أن يحقق الاستقلالية .
      4. الصراع النفسي داخل الفرد من خلال ( تجاذب هدفين ) مثل أن يريد الزواج – ويريد أكمال الدراسة
      5. الانقطاع عن الدراسة
      6. المشكلات الاجتماعية ( الانطواء – الانسحاب – العزلة )
      7. عدم الإعداد الجيد والسليم لمهنة الحياة




      * اشرح معالم الترشيد النفسي للحياة الشباب ؟
      1. رعاية صحية جسمية سليمة 3- رعاية توجيهية مهنية
      2. رعاية نفسية انفعالية 4-رعاية إرشاد تعليم تربوي (اختيار الدراسة ومنهج )
      5- رعاية إرشاد الشباب في مرحلة الزواج والأسرة 6- إرشاد سلوكي اجتماعي سليم في العلاقة الأسرية
      الموضوع الأصلي: علم النفس || الكاتب: بدر 4 ||






    2. #2
      رَئِيّسْ مَجّلِسْ اَلوُّزَرَاءْ
      الصورة الرمزية ابو راكان 13
      الحالة : ابو راكان 13 غير متواجد حالياً
      رقم العضوية : 1159
      تاريخ التسجيل : 23/10/2005
      مجموع المشاركات: 33,770
      مجموع المواضيع: 1411
      البلد: المملكة العربية السعودية KSA
      المدينة: السعودية
      المؤهل التعليمي: ماجستير Master
      الوظيفة: معلم
      نوع المتصفح: موزيلا فايرفوكس FireFox
      نوع الجوال: سامسونج Samsung
      الخبرة في الانترنت: أقل من 10 سنوات
      أوصلني إلى المنتدى: محرك بحث Search Engine
      الجنس: ذكر Man

      alwazer

      افتراضي

      الله يعطيك العافية

    3. #3
      وَزِيّر مُنْتَدَبْ لِرِئَاسَةْ مَجّلِسْ اَلوُّزَرَاءْ
      الصورة الرمزية ღالطوفانღ
      الحالة : ღالطوفانღ غير متواجد حالياً
      رقم العضوية : 5881
      تاريخ التسجيل : 5/9/2006
      مجموع المشاركات: 6,847
      مجموع المواضيع: 269
      المدينة: على وجه البسيطة
      المؤهل التعليمي: طالب ابتدائي
      الوظيفة: عبدا لله ... بمؤهل مسلم
      الجنس: ذكر

      افتراضي

      أخي الغالي
      الله يعطيك العافية على هذا المجهود
      بارك الله فيك ورحم والديك

    صفحة 1 من 5 12345 الأخيرةالأخيرة

    إعلانات


    المواضيع المتشابهه

    1. تغيير النفس
      بواسطة سَر في المنتدى د ر ر إسـلاميـة Islamic Durra
      مشاركات: 2
      آخر مشاركة: 03 Dec 2010, 05:20 AM
    2. ضبط النفس
      بواسطة رياض الفراشات في المنتدى د ر ر إسـلاميـة Islamic Durra
      مشاركات: 0
      آخر مشاركة: 21 Mar 2010, 07:16 AM
    3. علم النفس
      بواسطة نواف الأحمد في المنتدى وزارة الإشراف التربوي educational supervision
      مشاركات: 2
      آخر مشاركة: 26 Dec 2009, 03:50 AM
    4. النفس ... والروووح
      بواسطة engl في المنتدى د ر ر إسـلاميـة Islamic Durra
      مشاركات: 1
      آخر مشاركة: 11 Jun 2009, 07:03 AM
    5. ثرثرة مع النفس
      بواسطة ام نايس في المنتدى وزارة السوالف التعليمية وسعة الصدر Ministry precursors educational effort heart
      مشاركات: 0
      آخر مشاركة: 13 Mar 2009, 10:04 AM

    الكلمات الدلالية لهذا الموضوع