(1)
للعرب وسائل شتى في التعبير بلغتهم عن مكنوناتهم، ومنها الحذف والإيصال.
كيف؟
إسقاط عناصر من التعبير اللغوي، وإيصال المتبقي بعضه ببعض؛ فيحدث ما يشبه المسكوكة اللفظية.
مثل ماذا؟
مثل "أَجَنَّك، أَجِنَّك".
ما معناه؟
معناه "من أجل أنّك".
ما الدليل؟
هيا نبحر في هذه الرحلة اللغوية لنعش الدليل!
(2)
1- "كتاب العين" الخليل بن أحمد الفراهيدي
وتقول: فَعَلْتُ ذاك من أَجْلِ كذا ومن جَرّاءِ كذا أي: من أَجْله. وإن شئت طَرَحْتَ "من"، فقلت: فعَلْتُ ذاك أَجْلَ كذا ولا فِعْل له. قال عديّ بن زيد:
أَجْلَ أَنّ اللَّه قد فَضَّلَكُم... فَوْقَ من أَحْكَى بصُلْبٍ وإزارْ
وتقول: أَجِنَّكَ بمعنى: أَجْل أنّك، فحذفت اللاّمُ والأَلِفُ كما قال الله عز اسمه: ( لكنّا هو الله ربّي ) معناه والله أعلم: لكن أنا فحذفت الألف فالْتَقَتِ النّونان فجاء التّشديد، وفي الحديث: "أَجَنّكَ من أصحاب رسول الله" أي: من أجل أنّك، ومثله: لَهنَّكَ لرجلٌ عاقلٌ أي: والله إنّك لرجلٌ عاقلٌ.

2- "تهذيب اللغة" للأزهري
" ... وقالت امرأةُ عبد الله بن مسعودٍ له: أَجَنَّكَ مِنْ أصْحَابِ رسُولِ الله. قال أبو عبيد، قال الكسائيُّ وغيره: معنى قولها له: أَجَنَّكَ: مِنْ أَجْلِ أنَّكَ، فتركَتْ مِنْ، كما يقال: فَعَلْتُ ذاكَ أجْلِكَ بمعنى من أجْلِكَ، وقولُها: أجنَّكَ فحذَفَتْ الألِفَ واللام، كما قال الله: ( لَّكِنَّ هُوَ اللَّهُ رَبِّى ) ( الكهف: 38 ). يقالُ معناهُ: ( لكنْ أنَا هُوَ الله )، فحُذفت الألفُ والتقى نُونَانِ فجاء التشديد، كما قال الشاعر، أنشده الكسائي:
لِهَنَّكِ من عَبْسِيَّةٍ لوَسِيمَةٌ *على هَنَواتٍ كاذبٍ من يَقُولُها
أراد: لله إنَّكَ لوسيمةٌ فحذف إحدى اللامين من لله، وحذف الألف من إنَّكِ، كذلك حُذِفت اللامُ من أجْلِ، والهمزةُ من إنَّ".

3- "لسان العرب" لابن منظور
"... وقالت امرأَة عبد الله بن مسعود له: أَجَنَّك من أَصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قال أَبو عبيد: قال الكسائي وغيره: معناه من أَجْلِ أَنك، فترَكَتْ مِنْ والعرب تفعل ذلك تدَعُ مِن مع أَجْل كما يقال: فعلتُ ذلك أَجْلَك وإِجْلَك بمعنى مِن أَجْلِك. قال: وقولها: أَجَنَّك حذفت الأَلف واللام وأُلْقِيَت فتحةُ الهمزة على الجيم كما قال الله عز وجل: "لكنَّا هو الله ربِّي". يقال: إن معناه لكنْ أَنا هو الله ربِّي، فحذف الأَلف والتقى نُونانِ فجاء التشديد كما قال الشاعر أَنشده الكسائي:
لَهِنَّكِ مِنْ عَبْسِيّة لَوَسيمةٌ على هَنَواتٍ كاذِبٍ مَنْ يَقُولُها أَراد لله إنَّك فحذف إحدى اللامَينِ من لله وحذَفَ الأَلف من إنَّك، كذلك حُذِفَتْ اللامُ من أَجل والهمزةُ من إنَّ. أَبو عبيد في قول عدي بن زيد:
أَجْلَ أَنَّ اللهَ قد فَضَّلَكم فوقَ مَن أَحْكى بصُلْبٍ وإزار
الأَزهري قال: ويقال: إجْل وهو أَحبُّ إلي. أَراد من أجل ... وقيل في قولهم: أَجِنَّك كذا: أَي من أَجلِ أَنك فحذفوا الأَلف واللام اختصاراً ونقلوا كسرة اللام إلى الجيم، قال الشاعر:
أَجِنَّكِ عنْدي أَحْسَنُ الناسِ كلِّهم"
4- "غريب الحديث" لابن الجوزي
وقالت امرأة ابن مسعود له: أَجَنَّك من أصحابِ رسولِ الله؟ قال الكسائي: المعنى من أَجْلِ أَنَّكَ فَتُرِكَتْ مِنْه، والعرب تقول: فعلت ذلك أَجْلك وإِجْلك يعني من أَجْلِكَ.